إضافة تعليق جديد

صورة نعيم محمدي أمجد (amjad)

الإكراه على الزواج والخوف من الجماع

سلام عليكم ورحمة اللّه

أختي الكريمة، أثرت موضوعين هامين الأول فقهي والثاني يتعلق بثقافة الجنس والحياة الأسرية، فنقول:

1- رضا المرأة شرط في صحة عقد الزواج ولا يجوز لأحد إكراهها على ذلك، فيجب أن ترضى، ولو بعد العقد، ليكون الزواج شرعيا. ومن جهة أخرى الأولاد ليسوا في غنى عن الاستشارة والاستفادة من التجارب التي منحتها الحياة للوالدين والكبار، ورأيهم في الغالب يأتي من منطلق المحبة والحكمة.

2- بعد إجراء صيغة العقد الشرعي والزفاف لا معنى للخوف من الآخر، بل الثقافة الجنسية الصحيحة ركن من أركان إسعاد الحياة، وتستحق أن يطالع فيهاكل من الزوجين بجد. فعلى سبيل المثال بعض الممارسات الخاطئة من قبل الزوجة قد تسبب البرودة الجنسية للرجل وهي بدورها لها انطباعات سلبية على سلوكيات الرجل في الحياة وتنتهي إلى الشجار والمشاكسات؛ فننصح ثانية بالمطالعة في الأمر والاستشارة وعدم الاهمال في هذا الجانب.

 

وللمزيد يمكنك قراءة:

انا اخجل من زوجي عند ممارسة العلاقة الزوجية و هو ... ماذا افعل ؟

الحياة الزوجية عند أهل البيت

اسس التنظيم السوي للعلاقة بين الرجل والمرأة

الأُسرة و قضايا الزواج

 

وإن أحببت مراسلة سماحة الشيخ واستشارته في الموضوع، فبادري عبر الرابط التالي:

افتتاح قسم المراسلة

 

ونسأل اللّه لك الحياة السعيدة

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا