إضافة تعليق جديد

صورة محمد عبدالرحيم

اللطم و التطبير

الحمد لله وحده على نعمة الاسلام و نعمة العقل
ان الله سبحانه و تعالى خلق الخلق و قدر المقادير و حدد لكل انسان ساعة موته و مكانه، و في الحديث الوارد بان جبريل عليه السلام اخبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن خبر و مكان موت حفيده الحسين هو اخبار عن فاجعه ، وكانت ردة فعل النبي و اصحابه متوافقة من نوع الخبر ،مما اصابهم من هم و حزن و غم، ولا يدل على قيامة مأتم للحسين رضي الله عنه ولا على جواز ذلك ولا على قدسية ارض كربلا، و ان مفهوم ان محمد (ص) غرس شجرة الإسلام و الحسين هو الذي سقى هذه الشجرة بدمه و دماء أنصاره ، فالإسلام محمدي الوجود و حسيني البقاء ـ كما قيل ـ و لولا تضحية الحسين ( عليه السَّلام ) لما بقي من الإسلام شيء ، فهي مقولة باطله و غير صحيحه، فالدين الاسلامي انزله الله تعالى على نبيه الكريم محمد واكمله على يديه بفضل من الله و ان مقتل الحسين ليس بتضحية منه لاجل الاسلام، فسيدنا الحسين رضي الله عنه لم يرد الموت في كربلا و عندما اعترضه جيش عبيدالله ابن زياد طلب منهم ان يسمحو له بالرجوع و الانصراف ولاكنهم ابو و قاتلوه و هو قاتلهم ، فأين التضحية في ذلك؟؟!! وكيف يكون لكربلا و ارضها قدسية و هي الارض التي قتل فيها الحسين؟ فالاولى انها ارض ملعونة اريقت عليها دما ال البيت، و الارض المقدسه هي مكه و المدينة اللاتي شهدن ةلادت الرسول و ال بيته و ترعرعهم عليهم و نزول الوحي بهم ووجود بيت الله الحرام عليهم و بدايت ظهور الاسلام و قبر الرسول و بقية ابنائه و زوجاته بهم، و لحظات جميله و مفرحه قضوها عليهم، بعكس كربلا ارض الحزن و المصائب و الفتن.
واين نجد ان صحابة رسول الله و ال بيته اقاموا اللطميات او طبروا بانفسهم في زمن الرسول الكريم او زمن من خلفهم من ال البيت؟؟؟ كل هذه بدع و كزبو افترائات على الله و رسوله و ال بيته الاطهار.
هداكم الله و انار بصيرتكم.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا