مجموع الأصوات: 8
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 790

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الخوف: الجذور والاسباب «1/2»

الخوف المفرط الذي يشل الفكر، ويرهق الجسم، ويمنع من التقدم وتفجير الطاقات، هو المرض الذي تعاني منه الاكثرية الساحقة من الناس..

انهم يفرطون في خوفهم من كل شيء: من الفشل، التعب، الالم، السلطة، مراكز القوة، المستقبل، الموت... الخ.
وهذا الخوف هو المسئول عن شل قدرات الكثيرين، وتجميد طاقاتهم وكفاءاتهم، وبالتالي فهو المسئول عن قسط كبير من التخلف.
انه الخوف.. ذلك الشبح الذي يلاحق النفوس حتى ان البعض يخاف من ظله ومن اطياف نومه.. ولعلك تصادف البعض ممن يقصون عليك احلام نومهم، وهم خائفون وجلون.
فما الاسباب والجذور التي يتكون وينمو بسببها هذا المرض الفتاك «الخوف» المفرط في نفوس كثير من الناس؟
ترى المدرسة اللاشعورية «مدرسة التحليل النفسي» ان الخوف - كباقي الامراض النفسية - ذو اسباب «جنسية» بل وان الخوف - المرضي - الرهاب يعود الى الضعف الجنسي للافراد ودعم فرويد نظريته، بمجموعة من الامثلة التي تنسجم مع مسلمات المنهج «الفرويدي».
ومعلوم - ايضا - ان المرحلة الاوديبية، في عمر الطفل، تعتبرـ المرحلة المركزية على صعيد الحياة النفسية كلها، وان الخوف الشاذ - الرهاب - له جذوره في طفولة الانسان، وبالذات فان عدم قدرة بعض الاشخاص على تجاوز مشاكلهم «الاوديبية» هي التي تؤدي بهم الى هذه الحالات ونحن اذ نعالج اسباب مشكلة الخوف غير الطبيعي واسبابه، نرفض الأخذ بهذه النظرية، لاسباب عدة:
أولا: ان هذه النظرية ثبت فشلها، بعد ظهور المدارس الاخرى، مثل المدرسة السلوكية، والمدرسة الشعورية «الفيزيولوجية» التي استطاعت ان تخطئ الكثير من مسلمات التحليل النفسي - الفرويدي.
ثانيا: ان العامل الجنسي، الذي يلعب دور المتغير الرئيسي في المدرسة اللاشعورية، يعتبر اليوم، وضمن آخر النظريات السيكولوجية، عاملا «مهما» وليس «بمحوري».
ثالثا: ان هذه النزعة «الجنسوية» التي استند اليها التحليل النفسي، قد افقدته القدرة على تفسير العوامل الاخرى في النفس الانسانية تفسيرا علميا، يرقى الى المستوى المطلوب.
كذلك نحن لانستطيع ان نقبل العلاقة بين النظرية «الفرويدية» القائلة «بجنسوية» الرهاب او الخوف، وبين ظاهرة «الاغورافوبيا» التي هي حالة من الرهاب تكتنف الانسان في الاماكن الوسيعة، المفتوحة؟! ربما في النظرية السلوكية «عند بافلوف» قد نجد، نوعا من البسط والاتساع في مفهوم الظاهرة النفسية، ذلك ان الخوف هنا ليس سوى رد فعل نفسي، سببه العادة، التي قد تكون «التربية السيئة» اهمها، وتجربة «بافلوف» حول «الكلاب» جعلته يصل الى نتائج مفيدة في حقل الامراض النفسية.. كما وفرت امكانيات العلاج..
وعلى اي حال، فان مجال الدراسة النفسية، هو اوسع مما حددته المدارس النفسية الغربية، لانها لا تفعل اكثر من استقراء النتائج من تجارب محدودة اكلينيكيا وفي اوساط وبيئات لها خصوصياتها الاجتماعية والنفسية والجغرافية وبعض الشعوب اكثر خوفا من الاخرى.. والشعوب التي تعيش في البيئة الديكتاتورية، تكون اكثر عرضة للرهاب من التي تعيش اجواء الحرية..
اذا يمكننا الحديث عن الاسباب والجذور، من جوانبها المتعددة، متجاوزين النظريات ذات الاتجاه الواحد، مع مراعاتنا لخصوصياتنا الاجتماعية والنفسية والتاريخية.
لذلك يمكننا الحديث عن الاسباب والجذور التالية:

الوراثة

موضوع الوراثة، وانتقال الصفات والخصائص الجسمية والنفسية، من الاباء والامهات الى الاولاد، واضح بالمشاهدة، وثابت بالبحوث العلمية ومشار اليه في كثير من النصوص الدينية.
فتارة مانلاحظ التشابه واضحا بين شكل الولد وبين شكل احد والديه.. كما نلاحظ احتفاظهم ببعض صفاتهما الاخلاقية والسلوكية..
وعلميا توصل العلماء بعد جهود عظيمة ودقيقة، الى ان في الخلية التي يبدأ منها تكون الانسان توجد نواة بيضية الشكل ذات جدار مرن توجد في داخلها اجسام صغيرة، تظهر عند انقسام الخلية، سموها «الكروموسومات»، وتحوي كل خلية لدى الانسان «48 كروموسوما» ولهذه الكروموسومات اجزاء صغيرة جدا يبلغ عددها العشرات والمئات تسمى «الجينات» وهذه هي التي تؤثر في نقل الصفات الوراثية..
وعن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب : «حسن الاخلاق برهان كرم الاعراق».
والخوف المفرط صفة نفسية قابلة للانتقال والتوارث..
وينقل لنا التاريخ رواية جميلة عن الامام علي كرم الله وجهه يؤكد فيها على تأثير العامل الوراثي في نقل وتركيز صفة الخوف بالذات، في نفس الولد، ففي واقعة الجمل كان «محمد بن الحنفية» ابن الإمام علي حامل لواء الجيش فأمره الامام بالهجوم فأجهز على العدو ولكن ضربات الاسنة ورشقات السهام منعته من التقدم فتوقف قليلا.. وسرعان ماوصل اليه الامام وقال له: «احمل بين الاسنة» فتقدم قليلا ثم توقف ثانية فتأثر الامام من ضعف ابنه بشدة واقترب منه وضربه بقائم سيفه وقال له: «ادركك عرق من امك»؟!1.
فهنا يثبت الامام ان الجبن والخوف الذي ظهر واضحا في ابنه محمد ليس موروثا منه لانه لايعرف للجبن معنى قط فلابد وان يكون من امه2.

  • 1. ابن ابي الحديد عبدالحميد/ شرح نهج البلاغة ج1 ص243 ـ الطبعة الاولى دار الجيل 1987م ـ بيروت ـ تحقيق محمد ابو الفضل ابراهيم
  • 2. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار (حفظه الله)، نقلا عن صحيفة اليوم 7 / 5 / 2003م - 1:00 م.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا