الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

اين موقعنا في حركة الدفاع عن حقوق الانسان ؟

حقوق الإنسان هي‮ ‬أقدس قضية تستحق النضال‮.‬‬‬ ‮ ‬فهي‮ ‬القضية الأم والعنوان الشامل لكل القضايا الإنسانية العادلة‮.‬‬‬‬
‮ ‬والشرائع الإلهية هدفها الأساس إحقاق حقوق الإنسان وتحرير إرادته من أي‮ ‬هيمنة جائرة،‮ ‬ليخضع لربه وحده بملء حريته واختياره‮.‬‬‬‬‬
‮ ‬وأنبياء الله ورسله كانوا قادة حركة الدفاع عن حقوق الإنسان عبر التاريخ،‮ ‬بدعوتهم الناس إلى رفض الطغيان ومقاومة الظلم والفساد‮.‬‬‬‬
‮ ‬يقول تعالى‮:﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ... 1،‮ ‬وفي‮ ‬آية أخرى جعل القرآن الكريم رفض الطاغوت مدخلاً‮ ‬للإيمان بالله تعالى‮:﴿ ... فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ ... 2.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وقد تبلورت حركة الدفاع عن حقوق الإنسان،‮ ‬وتكاملت برامجها في‮ ‬رسالة الإسلام،‮ ‬حيث أصّل القرآن الكريم لحقوق الإنسان مبادئ ومضامين فكرية فلسفية،‮ ‬أصبحت جزءاً‮ ‬رئيساً‮ ‬من العقيدة الدينية،‮ ‬وحجر أساس في‮ ‬منظومة الفكر الإسلامي‮. ‬كمفهوم خلافة الإنسان في‮ ‬الكون،‮ ‬وتسخير الطبيعة له،‮ ‬ومبدأ تكريمه،‮ ‬وتقرير حريته واختياره في‮ ‬هذه الحياة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬كما تضمنت شريعة الإسلام أنظمة وبرامج تفصيلية لتبيين حقوق الإنسان ورعايتها على مختلف الأصعدة والمستويات‮.‬‬‬
‮ ‬وأعطت سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسيرة الأئمة الهداة الراشدين من بعده أروع نماذج التطبيق والاحترام لمبادئ حقوق الإنسان‮.‬‬‬
‮ ‬لكن سيطرة الاستبداد السياسي‮ ‬على الأمة أفرغ‮ ‬رسالة الإسلام من محتواها الإنساني،‮ ‬وأصبح الإسلام‮ ‬غطاءً‮ ‬لأبشع ممارسات القمع ومصادرة الحريات وانتهاك الحقوق في‮ ‬حقب طويلة من تاريخ الأمة‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬والأسوأ من ذلك ما فرّخه ذلك الاستبداد من ثقافة تبريرية،‮ ‬أنتجها وعاظ السلاطين،‮ ‬وشعراء البلاط،‮ ‬وكتاب الملوك والقصور‮.‬‬‬‬‬‬
‮ ‬لقد سادت تلك الثقافة التبريرية بلونيها الديني‮ ‬والأدبي‮ ‬مدعومة بقوة الخلافة وإمكانات السلطة،‮ ‬مع القمع الصارم للرأي‮ ‬الآخر والفكر التنويري‮.‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وبذلك تعطلت مفاعيل النصوص الدينية الواضحة الداعية إلى العدل والإحسان،‮ ‬واحترام إرادة الشعوب،‮ ‬ورعاية حقوق الإنسان،‮ ‬حيث تم تجاهلها أو تأويلها بما لا‮ ‬يتنافى مع واقع الاستبداد وممارسات الظلم‮. ‬كما اختلقت في‮ ‬مقابلها نصوص تدعو إلى الخضوع والخنوع والتكيّف مع القهر والذل‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬بالطبع كانت هناك ومضات نور في‮ ‬تاريخ الأمة،‮ ‬وكان هناك فقهاء أحرار،‮ ‬ومفكرون شرفاء،‮ ‬وأدباء ثوار،‮ ‬وتيارات رفض ومعارضة،‮ ‬لكن المسار العام والتوجه الغالب لم‮ ‬يكن متوافقاً‮ ‬مع مبادئ حقوق الإنسان التي‮ ‬ناضل من أجلها الأنبياء،‮ ‬وجاءت بها شريعة الإسلام‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وبينما كانت أمتنا الإسلامية تسير في‮ ‬نفق الاستبداد المظلم،‮ ‬انطلقت في‮ ‬أوروبا وأمريكا منذ القرن الثامن عشر حركة إنسانية عظيمة،‮ ‬لإحقاق حقوق الإنسان والدفاع عن حريته وكرامته،‮ ‬وحققت تلك الحركة الشعبية انتصارات رائعة،‮ ‬لم تقتصر على محيطها الإقليمي‮ ‬بقيام أنظمة ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان،‮ ‬بل تحولت إلى تيار دولي‮ ‬مؤسساتي‮ ‬يتبنى ميثاقاً‮ ‬عالمياً‮ ‬لحقوق الإنسان على مستوى الكرة الأرضية‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وبدل أن‮ ‬يلتقط دعاة الإسلام في‮ ‬العصر الحديث هذه الفرصة،‮ ‬وينخرطوا ضمن هذه الحركة الإنسانية النبيلة،‮ ‬ليثروها ويعمقوا مضامينها بمبادئ الإسلام وتعاليمه،‮ ‬وليكونوا في‮ ‬طليعة المدافعين عن حقوق الإنسان في‮ ‬مجتمعاتهم المقموعة و على مستوى العالم‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وليعيدوا لرسالة الإسلام ألقها وصفاءها بعد أن شوهتها عهود التخلف والاستبداد‮.‬‬‬
‮ ‬بدل كل ذلك وقف أكثرهم موقف الشك والحذر،‮ ‬لانطلاق هذه الحركة من مجتمعات أخرى،‮ ‬ولوجود نقاط اختلاف في‮ ‬بعض التفاصيل المتعلقة بحقوق الإنسان،‮ ‬وتم إقناع هؤلاء الدعاة بأن حركة الدفاع عن حقوق الإنسان تشكل خطراً‮ ‬على الإسلام والمسلمين‮!!‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وبذلك أمّن الاستبداد مواقعه في‮ ‬بلاد المسلمين،‮ ‬وحمى نفسه من خطر اجتياح تلك الحركة لقلاعه حتى حين‮.‬‬‬‬‬
‮ ‬وأفاق بعض الإسلاميين أخيراً‮ ‬على أنفسهم ليدركوا عمق الخطأ الذي‮ ‬وقعوا فيه،‮ ‬وأوقعوا فيه شعوبهم بتجاهلهم لقضية حقوق الإنسان وعدم أخذها مأخذ الجد‮.‬‬‬‬‬‬
‮ ‬فقد تكرس واقع الظلم والاستبداد في‮ ‬معظم بلاد المسلمين،‮ ‬وتقننت ممارسات انتهاك الحقوق ومصادرة الحريات،‮ ‬وتغوّلت مؤسسات القمع والرقابة التي‮ ‬تحصي‮ ‬على الناس أنفاسهم،‮ ‬وتحاسبهم على آرائهم وأفكارهم‮. ‬وكان الإسلاميون في‮ ‬طليعة الضحايا،‮ ‬ومن أبرز المتضررين والخاسرين‮. ‬حتى ضاقت ببعضهم الأوطان،‮ ‬وأصبح الغرب ملجأ لهم‮ ‬يأمنون فيه على أنفسهم،‮ ‬ويتمتعون بحرياتهم،‮ ‬ويمارسون نشاطهم الإسلامي‮ ‬في‮ ‬حماية الأنظمة والقوانين الملتزمة برعاية حقوق الإنسان‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬لقد ظهرت أخيراً‮ ‬بعض اللجان والمنظمات الإسلامية للدفاع عن حقوق الإنسان كردّ‮ ‬فعل للضغوط الواقعة عليهم،‮ ‬وللاستفادة من هذا العنوان سياسياً‮ ‬وإعلامياً،‮ ‬لكن المطلوب من الإسلاميين تجاه حقوق الإنسان ما هو أعمق من ذلك‮.‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬إن المطلوب أولاً‮: ‬تأصيل حقوق الإنسان في‮ ‬الفكر والثقافة الدينية المعاصرة،‮ ‬ومعالجة بعض المسائل المطروحة في‮ ‬الفكر والفقه الإسلامي،‮ ‬والتي‮ ‬يبدو منها التعارض والتصادم مع بعض مبادئ حقوق الإنسان التي‮ ‬أقرتها المواثيق العالمية‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬إنه ليس مطلوباً‮ ‬منا أن نتنازل عن شيء من ثوابت ديننا،‮ ‬ولكن علينا أن نتأكد من نسبة أي‮ ‬فكرة أو مسألة للدين،‮ ‬فقد تكون مجرد رأي‮ ‬أو اجتهاد‮ ‬يمثل فهم صاحبه أو ناتج عن بيئة معينة،‮ ‬ويمكننا إعادة النظر فيه‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬كما أن علينا أن ندقق في‮ ‬عملية الفرز بين الثابت والمتغير،‮ ‬فإن مستجدات الظروف والأوضاع قد تخلق عناوين جديدة لبعض الموضوعات،‮ ‬يكون لها تأثير على تحديد الحكم الشرعي‮ ‬تجاهها‮.‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وثانياً‮: ‬ينبغي‮ ‬الانفتاح على تطورات الفكر البشري،‮ ‬وتقدم الحركة الحقوقية الإنسانية عالمياً،‮ ‬لإيجاد تواصل معرفي‮ ‬وتفاعل ثقافي،‮ ‬نستفيد عبره من تجارب الآخرين،‮ ‬ونفيدهم بالاطلاع على ما في‮ ‬تراثنا وثقافتنا الإسلامية من مفاهيم وتشريعات وموارد تخدم تطلعات الإنسان لحماية حقوقه وتعزيز كرامته‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‮ ‬وثالثاً‮: ‬لابد من تكثيف حركة الدفاع عن حقوق الإنسان داخل مجتمعاتنا وأوطاننا،‮ ‬بأن تصبح من أولويات اهتماماتنا،‮ ‬وأن نرصد لها القسط الأكبر من جهودنا وإمكانيات نشاطنا‮.‬‬‬‬‬‬
‮ ‬فإن سائر المجالات التي‮ ‬نهتم بها من برامج دينية وخدمات اجتماعية وأنشطة علمية،‮ ‬ليست أولى بالاهتمام من قضايا حقوق الإنسان،‮ ‬بل إن إقرار حقوق الإنسان في‮ ‬أي‮ ‬مجتمع‮ ‬يفتح الآفاق ويفسح المجال،‮ ‬لمختلف الفاعليات والأنشطة على جميع الأصعدة،‮ ‬ويزيل العراقيل أمام مسيرة النمو والتنمية3‮.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

  • 1. القران الكريم: سورة النحل (16)، الآية: 36، الصفحة: 271.
  • 2. القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 256، الصفحة: 42.
  • 3. الموقع الرسمي لسماحة الشيخ حسن الصفار (حفظه الله)، نقلا عن صحيفة الأيام البحرينية رقم (5842) الصادر يوم الأربعاء 28 محرم 1426هـ الموافق 9 مارس 2005م.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا