نشر قبل شهر واحد
مجموع الأصوات: 3
القراءات: 385

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

كيف نعالج الحسد ؟

الحسد داء دوي و مرض نفسي خطير لا بُدَّ لمن ابتلي به السعي الجاد في علاجه و التخلص منه لأنه لو تُرك بحاله سلب الإنسان دينه و دنياه و حال بينه و بين السعادة و الراحة و الهناء ، و كانت عاقبة صاحبه الخروج من الدنيا صفر اليدين و محملاً بالآثام و الأوزار ، و كان مصيره النار ، أعاذنا الله و أياكم من شرور الحسد و من عذاب النار .
و الحسد من صفات المنافقين ، و ليس من صفات المؤمنين ، و لا بُدَّ لمن ابتلي بهذا المرض الهدام أن يعالج نفسه سريعاً قبل أن يخسر كل شيء .

معنى الحسد :

أما معنى الحسد فهو تمني زوال النعمة عن شخص ما مع تمنِّي تحولها اليه أو مجرد سلبها منه ، أو تمني أن تكون النعمة له دون غيره.

علاج الحسد :

علاج الحسد لا يكون بالأدوية و العقاقير ، بل يكون :
بالعلم و المعرفة الدينية ، فإن النصوص الدينية صريحة في أن الحسد يؤدي بصاحبه إلى النار ، فلو عرف الإنسان المؤمن بأن حالة الحسد إذا ترسخت في الإنسان جلبت له الويلات و أحرقت ايمانه لعزم على ترك الحسد و معالجته .
بالتوكل على الله ، و ملازمة التقوى ، و الدعاء .
يمكن علاج الحسد بالعمل المضاد الذي يقمع حالة الحسد و العوامل المؤدية إلى تنامي هذا المرض النفساني الخطير ، لأن الحسود لا يطيق أن يرى المحسود في نعمة أو خير أو حالة جيدة و يسعى في الإضرار به و التنقيص منه و الايقاع به بأي وسيلة و طريقة ، فإن رأى خيراً أنكره و أحب نشر ما ينقص من منزلة المحسود ، فعلاج هذه الحالة هو مجاهدة النفس بتكريم المحسود و مدحه و الاحسان اليه حتى تزول حالة الحسد عنه .