العطش

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
12/02/2018 - 11:00  القراءات: 5958  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "إِيَّاكُمْ وَ شُرْبَ الْمَاءِ مِنْ قِيَامٍ فَإِنَّهُ يُورِثُ الدَّاءَ الَّذِي لَا دَوَاءَ مَعَهُ، أَوْ يُعَافِيَ اللَّهُ تَعَالَى" 1.

  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
06/08/2013 - 15:22  القراءات: 7553  التعليقات: 0

مَنْ صَامَ لِلَّهِ يَوْماً فِي شِدَّةِ الْحَرِّ فَأَصَابَهُ ظَمَأٌ، وَكَّلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ أَلْفَ مَلَكٍ يَمْسَحُونَ وَجْهَهُ وَ يُبَشِّرُونَهُ، حَتَّى إِذَا أَفْطَرَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ ...

04/08/2011 - 13:51  القراءات: 28498  التعليقات: 0

الناظر إلى حياة المعصومين ( عليهم السلام ) يرى أنهم قد اتخذوا موقفا واحدا فيما يرتبط بالطعام و الشراب ، و ذلك الموقف هو مضادة التوجه إلى الشبع و الإكثار منهما .
ذلك أن ابرز صورة لتوجه الزهد و ترك الدنيا هو الموقف من متطلبات البطن و ضغوطه . و الفرق بين البحث السابق و ما وصلنا إليه من أن الأصل هناك كان التجمل و إظهار نعمة الله ، و بين بحثنا هذا و الذي نفترض فيه العكس ، الفرق هو أن اللباس و ما يتصل به من تطيب و تأنق هو مظهر اجتماعي قبل أن يكون أمراً ذاتيا ، باعتبار حضور المعصومين ( عليهم السلام ) في الساحة الاجتماعية ، و لعله لو كان أمراً شخصياً لكان الموقف يختلف كما ذكرنا في الصفحات السابقة .
بينما قضايا الطعام و الشراب عادة شخصية ، و أدعياء الزهد و التقشف كانوا يعكسون المسائل فيجعلون مظهرهم الخارجي دالا على زهدهم بينما في واقعهم الذاتي يطلقون في الدنيا نهمهم .

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
04/09/2008 - 14:59  القراءات: 27918  التعليقات: 0

قَالَ الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) : " كَمْ مِنْ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَ الظَّمَأُ ، وَ كَمْ مِنْ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا السَّهَرُ وَ الْعَنَاءُ ، حَبَّذَا نَوْمُ الْأَكْيَاسِ وَ إِفْطَارُهُمْ " 1 .

  • 1. نهج البلاغة : 495 ، طبعة صبحي الصالح .
  • الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام)
02/09/2008 - 03:25  القراءات: 14920  التعليقات: 0

عَنْ يُونُسَ بْنِ ظَبْيَانَ أنَّهُ قَالَ : قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ 1 ( عليه السَّلام ) : " مَنْ صَامَ لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ يَوْماً فِي شِدَّةِ الْحَرِّ فَأَصَابَهُ ظَمَأٌ ، وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ أَلْفَ مَلَكٍ يَمْسَحُونَ وَجْهَهُ وَ يُبَشِّرُونَهُ ، حَتَّى إِذَا أَفْطَرَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَهُ : مَا أَطْيَبَ رِيحَكَ وَ رَوْحَكَ ، مَلَائِكَتِي اشْهَدُوا أَ

01/05/2007 - 00:52  القراءات: 13754  التعليقات: 0

عَنِ الإمام جعفر بن محمد الصَّادِقِ ( عليه السَّلام ) : " أَنَّ زَيْنَ الْعَابِدِينَ 1 بَكَى عَلَى أَبِيهِ 2 أَرْبَعِينَ سَنَةً ، صَائِماً نَهَارُهُ ، قَائِماً لَيْلُهُ ، فَإِذَا حَضَرَ الْإِفْطَارُ جَاءَ غُلَامُهُ بِطَعَامِهِ وَ شَرَابِهِ فَيَضَعُهُ بَيْنَ يَدَيْهِ ، فَيَقُولُ : كُلْ يَا مَوْلَايَ .
فَيَقُولُ : قُتِلَ ابْنُ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) جَائِعاً ، قُتِلَ ابْنُ رَسُولِ اللَّهِ عَطْشَاناً ، فَلَا يَزَالُ يُكَرِّرُ ذَلِكَ وَ يَبْكِي حَتَّى يُبَلَّ طَعَامُهُ بِدُمُوعِهِ ، وَ يُمْزَجَ شَرَابُهُ بِدُمُوعِهِ ، فَلَمْ يَزَلْ كَذَلِكَ حَتَّى لَحِقَ بِاللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ " 3 .

 

 

 

 

 

 

 

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

25/09/2006 - 01:51  القراءات: 17691  التعليقات: 0

مقال جيد و جديد في رؤيته الإسلامية المطابقة لروح الشريعة الإسلامية ، لسماحة العلامة الفقيد الشيخ محمد جواد مغنية ( رحمه الله ) ، نشر في مجلة العرفان في أيار 1952 م ، و هو منشور ضمن مجموعة من مقالات سماحته في كتابه " الشيعة في الميزان " .

04/01/2002 - 01:50  القراءات: 19634  التعليقات: 0

رُوِيَ عَنْ الإمام جَعْفَر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) أَنهُ قَالَ :
" جَاءَتِ امْرَأَةٌ إِلَى عُمَرَ فَقَالَتْ إِنِّي زَنَيْتُ فَطَهِّرْنِي ، فَأَمَرَ بِهَا أَنْ تُرْجَمَ .
فَأُخْبِرَ بِذَلِكَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ـ علي بن أبي طالب ـ ( عليه السلام ) .
فَقَالَ : كَيْفَ زَنَيْتِ ؟
فَقَالَتْ : مَرَرْتُ بِالْبَادِيَةِ فَأَصَابَنِي عَطَشٌ شَدِيدٌ فَاسْتَسْقَيْتُ أَعْرَابِيّاً فَأَبَى أَنْ يَسْقِيَنِي إِلَّا أَنْ أُمَكِّنَهُ مِنْ نَفْسِي ، فَلَمَّا أَجْهَدَنِي الْعَطَشُ وَ خِفْتُ عَلَى نَفْسِي سَقَانِي فَأَمْكَنْتُهُ مِنْ نَفْسِي .

10/04/2001 - 12:50  القراءات: 18915  التعليقات: 0

رَوى مُحَمَّدُ بْن عَمْرِو بْن سَعِيد : أَنَّ امْرَأَةً أَتَتْ عُمَرَ فَقَالَتْ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنِّي فَجَرْتُ فَأَقِمْ فِيَّ حَدَّ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ .
فَأَمَرَ بِرَجْمِهَا ، وَ كَانَ عَلِيٌّ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) حَاضِراً .
فَقَالَ ـ عليٌّ ـ : " سَلْهَا كَيْفَ فَجَرْتِ " ؟
فَسَأَلَهَا ؟

اشترك ب RSS - العطش