مجموع الأصوات: 7
نشر قبل 6 أشهر
القراءات: 737

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

علیکم بقراءة هذا الدعاء بعد کلّ فریضة

باسمه جلت اسمائه

علیکم بالاستمرار علی قراءة الدعاء التالی ـ الوارد عن الإمام الصادق (علیه السلام) ـ صباحَ کلّ یوم ثلاثَ مرات، و کذلک لیلاً أیضاً ، و هو هذا الدعاء:

«أصبحت اللهم معتصما بذمامک المنیع، الذی لا یطاول ولا یحاول، من کل طارق و غاشم، من سائر ما خلقت و من خلقت، من خلقک الصامت والناطق، فی جنة من کل مخوف، بلباس سابغة ولاء أهل بیت نبیک (صلی الله علیه وآله)، محتجزاً من کل قاصد لی إلی أذیة، بجدار حصین الإخلاص فی الاعتراف بحقهم، والتمسک بحبلهم، موقناً أن الحق لهم و معهم وفیهم و بهم، أو الی من و الوا و أجانب من جانبوا، فأعذنی اللهم بهم من شر کل ما أتقیه، یا عظیم حجزت الأعادی عنی ببدیع السماوات والأرض، إنا جعلنا من بین أیدیهم سداً ومن خلفهم سداً فأغشیناهم فهم لا یبصرون».

و کذلک علیکم بقراءة هذا الدعاء الوارد عن الإمام العسکری (علیه السلام)، بعد کلّ فریضة، فإنّ له آثاراً عجیبة جداً، وهو هذا الدعاء:

«اللهم صلّ علی الصدیقة فاطمة الزهراء الزکیة، حبیبة نبیک وأم أحبائک وأصفیائک، التی انتجبتها وفضلتها واخترتها علی نساء العالمین، اللهم کن الطالب لها ممن ظلمها واستخف بحقها، اللهم و کن الثائر لها بدم أولادها، اللهم وکما جعلتها أم أئمة الهدی، وحلیلة صاحب اللواء، والکریمة عند الملاء الاعلی، فصل علیها وعلی أمها خدیجة الکبری، صلاة تکرم بها وجه محمد صلی الله علیه وآله، وتقر بها أعین ذریتها، وأبلغهم عنی فی هذه الساعة أفضل التحیة والسلام» 1.

  • 1. المصدر: الموقع الرسمي لسماحة آية الله العظمى السيد محمد صادق الروحاني قدس سره .