التوسل بالقرآن في ليالي القدر

يقول السيد بن طاووس :
رويناه بإسنادنا إِلى حريز بن عبد اللَّه السّجستاني ، عن أَبي جعفر 1 عليه السلام قال : تأخذ المصحف في ثلاث ليال 2 من شهر رمضان ، فتنشره و تضعه بين يديك و تقول :
"اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِكِتابِكَ الْمُنْزَلِ وَ ما فِيهِ ، وَ فِيهِ اسْمُكَ الْأَكْبَرُ وَ أَسْماؤُكَ الْحُسْنى‏ ، وَ ما يُخافُ وَ يُرْجى ‏، أَنْ تَجْعَلَنِي مِنْ عُتَقائِكَ مِنَ النَّارِ ".
و تدعو بما بدا لك من حاجة 3 .

و للمزيد راجع:

  • 1. أي الامام محمد بن علي الباقر ، خامس أئمة أهل ( البيت عليهم السلام )
  • 2. أي ليلة تسع عشرة و ليلة إحدى و عشرين و ليلة ثلاث و عشرين .
  • 3. إقبال الأعمال ( الإقبال بالأعمال الحسنة ) : 1 / 346 ، للسيد رضي الدين بن طاووس ، المولود بالحلة / العراق في 15 / محرم / 589 هجرية ، و المتوفى ببغداد سنة : 664 هجرية ، طبعة الاولى ، مكتب تبليغات الاسلامية ، قم / إيران ، سنة : 1376 هجرية شمسية . و راجع : بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 89 / 113 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة دار احياء التراث العربي ، بيروت / لبنان ، الطبعة الثانية ، سنة : 1403 هجرية ، حيث نقل هذا الدعاء عن زراره عن الامام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) .

تعليق واحد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا