مقالات و دراسات

عرض 1 الى 20 من 1150
16/08/2018 - 17:00  القراءات: 10  التعليقات: 0

يستطيع الإنسان أن يتكلم مع أخيه الإنسان بسهولة ويسر بالغين، فهما أبناء دائرة واحدة ونوع واحد، وكلاهما يملك جهاز إرسال وجهاز استقبال، يملكان اللسان والأوتار الصوتية، ولديهما أذن تلتقط خيوط الكلام.

15/08/2018 - 17:00  القراءات: 30  التعليقات: 0

كيف تؤدي عمرتك المفردة بشكل صحيح وفق الأحكام الشرعية؟

هكذا يبدأ المرشد الديني توضيح الأحكام الشرعية مبيناً أدق التفاصيل و اهم المسائل الشرعية التي قد يصادفها المعتمر أثناء تأدية مناسكه.

لكن هناك أمور أخرى ينبغي التوجيه لها وخصوصا عند الذهاب للعمرة المفردة، أذكر منها:

  • توضيح فلسفة الحكم الشرعي، حيث أن معرفة الخلفيات و منطلقات الحكم الشرعي، يجعلك تؤدي العمل و انت على معرفة و وعي لما تعمل وهذا يجعلك تؤدي العمل بكل إتقان.

مثلا ما هي فلسفة الإحرام؟

ما هي فلسفة طواف النساء؟

ما هي فلسفة العدد 7 في الطواف و السعي؟

و غيرها كثير...

علينا أن نضيف للحكم الشرعي لفته ثقافية تتناسب مع ثقافة الشباب.

14/08/2018 - 17:00  القراءات: 40  التعليقات: 0

يتزايد الحديث ويتراكم عندنا حول المسألة التعليمية والتربوية، وتتعدد حولها وجهات النظر، وقد تختلف وتتباين في مداخل البحث عن الحاجة الملحة للتطوير والتحديث، وكيفية تدارك وتجاوز نقاط الضعف وعناصر الخلل، ومنهجية معالجة المشكلات والإشكاليات المحيطة والمتصلة بهذا الشأن.

فهناك من يرى أن المدخل الأصوب في معالجة هذا الوضع، يتحدد في تطوير وتحديث المناهج الدراسية والتعليمية، بالشكل الذي يجعلها تواكب حركة العصر ومنجزاته، وتتناغم مع روح القرن الحادي والعشرين، وتتفاعل مع ما وصل إليه العالم من تقدم في ميادين ثورة المعلومات، وتكنولوجيا الاتصالات، وشبكات الإعلام، وتتنبه إلى ما تفرضه العولمة من فرص وتحديات.

13/08/2018 - 17:00  القراءات: 52  التعليقات: 0

كبار كل أمة: كل أمة تحتفل بكبارها من المصلحين والسياسيين والعسكريين والحكماء والفلاسفة وحملة رسالة الدين...تحتفل بهم بكل إعتزاز وفخر.. ونحن على هذا المنوال.. مع إختلاف أساسي هو:‏

12/08/2018 - 17:00  القراءات: 65  التعليقات: 0

الجحود ثقافة مريضة، وسلوك مرير، وريح عقيمة تسلطها مجاميع من الناس على كل نتاج أو جهد، لتحوله في أذهان الناس إلى هباء وسخرية وتهكم. تلك الثقافة إذا تمددت في مجتمع ما كانت كالريح التي سخرها ربنا سبحانه وتعالى.

11/08/2018 - 17:00  القراءات: 76  التعليقات: 0

عن الأصبغ بن نباتة قال: قال أمير المؤمنين  للحسن:: «ألا أعلّمك أربع خصال تستغني بها عن الطّبّ» فقال: «بلى» قال: «لا تجلس على الطّعام إلا وأنت جائع، ولا تقم عن الطّعام إلا وأنت تشتهيه، وجوّد المضغ، وإذا نمت فأعرض نفسك على الخلاء، فإذا استعملت هذا استغنيت عن الطّب».

10/08/2018 - 17:00  القراءات: 84  التعليقات: 0

ورد ذکر الإمامة و الائمّة في موارد متعددة في القرآن الکريم و کلّّها ترجع الي ذات المعنى اللغوي، و هو إنّه عندما ينجذب فريق من البشر الى فرد ما يتخذونه مثالاً و نموذجاً و قائدا ًلهم، فهم يترسمون خطاه و يسيرون في خطّه، بغض النظر عن حقيقته واتجاهه.

قال تعالى:﴿ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ ﴾ 1.

09/08/2018 - 17:00  القراءات: 86  التعليقات: 0

وفرض عليكم حج بيته الحرام الذي جعله قبلة للأنام يردونه ورود الأنعام، ويألهون إليه ولوه الحمام، جعله سبحانه علامة لتواضعهم لعظمته وإذعانهم لعزته، واختار من خلقه سمّاعا أجابوا إليه دعوته، وصدقوا كلمته، ووقفوا مواقف أنبيائه، وتشبهوا بملائكته المطيفين بعرشه.

08/08/2018 - 17:00  القراءات: 54  التعليقات: 0

والمجتمعات الإسلامية حالها حال بقية المجتمعات فمتى ما توفرت هذه العوامل الثلاثة مجتمعة أنتجت تقدماً، ومتى ما انعدمت أو نقصت أنتجت تخلفا بحجم النقص أو الانعدام، وهذا يبين لنا سر تقدم المجتمعات الإسلامية في القرون الماضية وتأخرها في هذا الزمان.

07/08/2018 - 17:00  القراءات: 60  التعليقات: 0

البعض يعاني من زيادة مفرطة في زيادة الوزن، و يبحث عن الحل... و البعض الآخر يشكو من النحافة و يبحث عن الحل... و الحل هو تغيير نمط الحياة.

06/08/2018 - 17:00  القراءات: 59  التعليقات: 0

الحج عبادة فريدة في الإسلام، عبادة غنية وثرية في حقلها الدلالي، وتثير الدهشة والعظمة، وتبعث على التأمل والنظر، وتتسم بالتأثير، بل بقوة التأثير النوعي والعميق نفسياً وفكرياً ودينياً.

05/08/2018 - 17:00  القراءات: 82  التعليقات: 0

لو رمقت عين إنسان دخاناً من بعيد، فإنّه يعلم أنّ تحته ناراً تلتهب، وهذا هو (علم اليقين).

04/08/2018 - 17:00  القراءات: 63  التعليقات: 0

يُفترض أن يشعر الإنسان بالأمن والاطمئنان في محيطه الاجتماعي، فالمجتمع هو عائلة الإنسان الكبيرة، والحصن الذي يلجأ إليه لدفع أي عدوان خارجي.

03/08/2018 - 17:00  القراءات: 86  التعليقات: 0

يدل حديث الثقلين على أمور في غاية الأهمسة لكل مسلم نذكر منها:

02/08/2018 - 17:00  القراءات: 84  التعليقات: 0

أكثر التربية نجاحاً: القدوة الحسنة، تربية نفوس البشر، هي الهدف الأول لبعثة الأنبياء عليهم السلام.

01/08/2018 - 17:00  القراءات: 81  التعليقات: 0

كنت اقترب أحياناً من الحجر الأسود فأفرح بالتسارع الذي يبديه المسلمون للوصول إلى الحجر ومصافحته وتقبيله، لكني كنت أصاب بالأسى حين أرى امرأة أو شيخاً أو شابة تضيق أنفاسها تحت السواعد المفتولة، التي تريد الوصول إلى الحجر الأسود للسلام، ويضيع بمسمع ومرأى منها ذلك الإنسان الذي فضله الله وكرمه وأعلى مكانه وقدره.

31/07/2018 - 17:00  القراءات: 80  التعليقات: 0

بيئة العمل هي بيتك الثاني... أنت تقضي فيه 8 ساعات أو أكثر.. لذلك يجب عليك أن تصنع السعادة في بيئة عملك...لن أتحدث عن الترقيات و المكافآت والعلاوات وغيرها وإن كانت هذه الأمور من ثوابت السعادة في بيئة العمل.

30/07/2018 - 17:00  القراءات: 77  التعليقات: 0

تتسم الحركة الاجتماعية وحركة التاريخ بسمات، من أهمها:<--break->

29/07/2018 - 17:00  القراءات: 119  التعليقات: 0

العزم والإرادة هما جوهر إنسانية الإنسان، فكلما قويت عزيمة الإنسان وإرادته كلما تمكن من الرقي في مدارج السالكين والوصول إلى مقام عليين، وعلى النقيض من ذلك الإنسان الذي لا يهتم بتنمية إرادته يتسافل حتى يكون مصداقا للآية الكريمة﴿ أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ﴾ 1.

28/07/2018 - 17:00  القراءات: 65  التعليقات: 0

من المفارقات الغريبة والمدهشة أن الخطاب الديني التقليدي الذي يتحفظ بشدة على الحداثة جملة وتفصيلا، هو أكثر الخطابات حاجة إلى الحداثة، وليس هناك خطاب بحاجة إلى الحداثة تعادل حاجة هذا الخطاب، لكنه الخطاب الذي لم يدرك بعد هذه الحاجة، ويظهر أحيانا أنه غير قادر على إدراك حاجته للحداثة، وأنه لا يستطيع الإقتراب منها، والتواصل معها، وهنا مكمن الأزمة!

الصفحات