مجموع الأصوات: 1
نشر قبل شهر واحد
القراءات: 184

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

احياء التراث النهضوي الحديث

أكملت مكتبة الإسكندرية المصرية المرحلة الأولى من مشروع (تقديم مختارات من التراث الحديث للمجتمعات الإسلامية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين/التاسع عشر والعشرين الميلاديين)، بإصدار خمسين كتابا مختارا من أمهات مؤلفات رجالات التجديد والإصلاح في العالم الإسلامي، صدرت ضمن سلسلة بعنوان: (في الفكر النهضوي الإسلامي)، وبدأت الاستعدادت للمرحلة الثانية، والتحضير لإصدار خمسين كتابا مختارا في هذا النطاق.

ضمت أعمال المرحلة الأولى المؤلفات الشهيرة، والتي تعد من روائع وذخائر التراث النهضوي الحديث، من هذه الأعمال كتاب (مناهج الألباب المصرية في مباهج الآداب العصرية) لرفاعة الطهطاوي، وكتاب (أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك) لخير الدين التونسي، و(طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد) لعبدالرحمن الكواكبي، و(تنبيه الأمة وتنزيه الملة) لمحمد حسين النائيني، و(كشف المخبأ عن فنون أوروبا) لأحمد فارس الشدياق، و(لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم؟) لشكيب أرسلان، و(تجديد الفكر الديني في الإسلام) لمحمد إقبال، و(دفاع عن الشريعة) لعلال الفاسي، و(شروط النهضة) لمالك بن نبي، و(العودة إلى الذات) لعلي شريعتي.
هذه الأعمال صدرت وفق رؤية فكرية مدروسة وممنهجة، تبلورت وتحددت بعد مناقشات وحوارات مركزة ومعمقة، عقدت في فترات متعاقبة امتدت واستمرت ولم تتوقف، وكنت حاضرا في العديد من هذه المناقشات والحوارات، وشاهدا عليها بصفتي مشاركا وعضوا في اللجنة الاستشارية للمشروع منذ انطلاقته سنة 2009م.
بمعنى أن هذه الأعمال لم يجر التعامل معها بالطريقة التقليدية العادية في نشر الكتاب، والتي لا تقدم ولا تؤخر ولا تضيف شيئا سوى إضافة طبعة من الطبعات لا غير، من دون سمة جوهرية فارقة ومميزة عن الطبعات السابقة عليها، فهذه الطريقة سهلة وميسرة وليست بحاجة إلى جهد وعناء، وبإمكان أي ناشر القيام بها.
لكن الذي اختلف في هذه الأعمال، هو إنجاز دراسات تقديمية موسعة تكون خاضعة للمناقشة والتحكيم العلمي، وملتزمة بضوابط وشروط منهجية وعلمية محددة ومتفقا عليها سلفا، ومن ثم تضاف هذه الدراسات التقديمية المحكمة إلى المؤلفات المختارة.
وتكون هذه الدراسات بمثابة مدخل فكري وتاريخي ومنهجي، تعرف من جهة بالكاتب سيرته الفكرية والإصلاحية وتأثيراته في عصره وما بعد عصره، كما تعرف من جهة أخرى بالكتاب إشكاليته وقضاياه وتأثيراته، وما له من أهمية وقيمة في عصره وعصرنا، مع التركيز على إبراز العناصر والملامح النهضوية والتجديدية والإصلاحية فيه، على أمل أن يمثل هذا التقديم الدراسي إضافة جادة للكتاب ترفع من رصيده الفكري، وتقدمه في حلة جديدة، وتميزه عن الطبعات الأخرى.
أنجز هذه الدراسات التقديمية باحثون مميزون، وكان التخطيط وبحسب الرؤية الفكرية للمشروع، أن يكون هؤلاء الباحثون من جيل الشباب والوسط، نساء ورجالا، ينتسبون إلى دول عربية وإسلامية مختلفة، وقد عبروا عن مواهب وخبرات متنوعة، وكشفوا عن جيل فكري صاعد في ساحة الفكر العربي والإسلامي المعاصر.
هذا المشروع الفكري على أهميته الفائقة وقيمته المتعاظمة، لم يكتشف ويعرف بالقدر الكافي عند المثقفين والباحثين والأكاديميين، وفي المجال الفكري العربي عموما، مع أنه بعد اكتماله سيكون حسبما أقدر واحدا من أهم وأكبر وألمع المشاريع الفكرية المميزة التي ظهرت وعرفت في الربع الأول من القرن الحادي والعشرين.
وتتأكد أهمية هذا المشروع وتتعاظم في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى، فقد جاء في ظرف تتعرض فيه الأمة إلى أعظم مخاطر التفتيت والتدمير والتقسيم، وتنبعث فيها أسوأ نزعات التعصب والتطرف والتحجر، وباتت تعصف بها رياح الفتن والنزاعات والحروب، وأصبح مصير الأمة على مشارف التصدع والانهيار.
في ظل هذه الوضعيات المظلمة، يأتي هذا المشروع الفكري حاملا معه قبس الإصلاح والتجديد، ورافعا راية النهضة واليقظة، وداعيا إلى التقدم والتمدن، ومعبرا وبعمق عن كل ما هو جامع في الأمة، ومتخذا من مفهوم الأمة الجامعة أساسا ومرتكزا، وهذا المفهوم تحديدا هو من أكثر المفاهيم التي نحن بحاجة إليها اليوم، والذي ينبغي أن يتقدم بحسب قاعدة الأولويات على كل المفاهيم الأخرى.
لهذا فإن هذا المشروع جاء في وقته الحيوي، وبإمكانه أن يمثل الرد الفكري الأقوى على هذه الوضعيات المظلمة، فبهذا المشروع النهضوي يمكننا مواجهة نزعات التعصب والتطرف والتحجر، وأن نحمي الأمة من مخاطر التفتيت والتدمير والتقسيم، ونعيد لها العافية، ونضعها على طريق النهضة والتقدم، ولكن بشرطها وشروطها1.

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة اليوم، الأحد 1 نوفمبر 2015م، العدد 15479.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا