الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

هل تدل اية التطهير على عصمة المخاطبين بها؟

إنّ دلالة آية التطهير على عصمة المخاطبين بها من الذنب والخطأ والسهو والنسيان في غاية الجلاء والوضوح، فالله عزّ وجل صرّح فيها بأنّه أراد لهم أن يذهب عنهم الرّجس ويطهرهم تطهيرا، فإذهاب الرّجس عنهم وتطهيرهم تطهيراً مطلقاً هو عين العصمة، قال الألوسي: (والرجس في الأصل الشيء القذر، وأريد به هنا عند كثير الذنب مجازاً، وقال السدي: الإثم، وقال الزجاج: الفسق، وقال: ابن يزيد الشيطان، وقال الحسن: الشرك، وقيل الشَّك، وقيل البخل والطمع، وقيل الأهواء والبدع، وقيل: إنّ الرجس يقع على الإثم، وعلى العذاب، وعلى النجاسة، وعلى النقائص، والمراد به هنا ما يعم كل ذلك) 1.
وقال الشوكاني: (والمراد بالرجس الإثم والذنب المدنسان للأعراض، الحاصلان بسبب ترك ما أمر الله به، وفعل ما نهى عنه، فيدخل تحت ذلك كل ما ليس فيه لله رضا) 2.
وقال ابن عطية: (والرجس اسم يقع على الإثم وعلى العذاب وعلى النجاسات والنقائص، فأذهب الله جميع ذلك عن أهل البيت) 3.
وقال ابن عبّاس: (عمل الشيطان وما ليس لله فيه رضا) 4.
وقال مجاهد: (الرجس: ما لا خير فيه) 5.
وعليه: فإنّ لفظة «الرجس» في الآية الكريمة محلاة بـ «أل الجنسية»، فهي تشمل كل أفراد الجنس، فيكون المعنى أنّ الله سبحانه وتعالى أذهب عن أهل البيت المخاطبين في الآية جميع أفراد الرجس، ولهذا قال الألوسي: (والمراد به هنا ما يعم كل ذلك)، أي أنّ المراد بالرجس في آية التطهير ما يعم كل الأفراد التي ذكرها للرجس، وهو صريح قول ابن عطية وابن عباس ومجاهد، فأهل البيت مطهرون من كل النقائص والقذارات المعنوية والمادية ومنها الذنوب، ومنها الخطأ والسهو والنسيان لأنّها من النقائص ومما لا خير فيه ومما ليس لله فيه رضاً6.

  • 1. روح المعاني ٢٢/١٢.
  • 2. فتح القدير ٤/٢٧٨.
  • 3. المحرر الوجيز ٤/٣٨٤.
  • 4. تفسير البغوي ٣/٥٢٨.
  • 5. الدر المنثور ٣/٣٥٦.
  • 6. المصدر كتاب "آية التطهير فوق الشبهات" للشيخ حسن عبد الله العجمي، نقلا عن الموقع الرسمي لسماحته حفظه الله.

تعليقتان

صورة السيد الموسوي

سؤال

السلام عليكم شيخنا الفاضل ..احسنتم وجزاكم الله خير لما طرحتموه ..رزقنا الله وإياكم شفاعة محمد وآل محمد ص وآله ..
سؤالي شيخنا كيف لي ان اوجه سؤال للمختصين في هذا المنير المبارك ..هل من قسم او فرع اكتب سؤالي من خلاله ..وفقكم الله تعالى .

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

لطرح الأسئلة و الاستفسارات

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. أخي الكريم بإمكانكم التعليق على المواضيع المطروحة في الموقع أو طرح الأسئلة المتعلقة بها تحت كل موضوع أو من خلال التواصل مباشرة مع سماحة الشيخ صالح الكرباسي من خلال الرابط التالي: 

اكتب رسالة جديدة الى صالح الكرباسي (صالح الكرباسي) [user: صالح الكرباسي]

وفقك الله

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا