الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

كيف نجمع بين قول الامام الصادق ولدني ابو بكر مرتين و بين ذم الشيعة لابي بكر ؟

نص الشبهة: 

يذكر الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه «أولدني أبو بكر مرتين»، هذا من جهة، ومن جهة أُخرى ينقل عنه الشيعة أنّه ذمَّ أبا بكر، فكيف يمكن الجمع بين هذين الخبرين المتناقضين؟!

الجواب: 

انّ ما ورد في الكافي هو: أنّ أُمّ فروة أُمّ الصادق هي بنت القاسم بن محمّد، وأُمّ أُمّ فروة هي أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر، بدون أن يكون هناك ذكر لتلك الجملة المدّعاة: (ولدني أبو بكر مرتين) و الجملة سيقت لبيان نسب الإمام الصادق من دون أن يكون في مقام المدح أو الذم.
نعم روى صاحب كتاب عمدة الطالب تلك الجملة عن الإمام الصادق: «ولدني أبو بكر مرّتين» 1 دون أن يأتي لها بأيّ سند يُذكر، فكيف يصح الاستدلال على مطلب كهذا بحديث مرسل؟!
كما نقل الاربلي صاحب كشف الغمة عن العزيز الأخضر الجنابذي أنّه قال: قال جعفر: «ولدني أبو بكر مرّتين».
فظهر من ذلك:

أوّلاً: أنّ ناقل الحديث شخص من أهل السنّة وكلامه في مقام الاحتجاج على الشيعة ليس حجّة.
ثانياً: على فرض حجّية كلامه تبقى الرواية مرسلة وبلا سند، والحديث المرسل فاقد للحجّية، وغير قابل للاحتجاج به، فهل يمكن الاستدلال بحديث عديم السند على أصل عقائديّ؟
فكيف يتمّ التعامي وغضّ الطرف عن تلك الحروب الدامية والتناحرات الطاحنة التي وقعت بعد السقيفة؟ 2.

  • 1. عمدة الطالب: 195، طبعة النجف الأشرف .
  • 2. هذه الإجابة نُشرت على الموقع الالكتروني الرسمي لسماحة آية الله العظمى الشيخ جعفر السبحاني دامت بركاته.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا