من آثار بر الوالدين

عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَزَنْطِيِّ ، قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ الرِّضَا ( عليه السَّلام ) 1 يَقُولُ : " إِنَّ رَجُلًا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ قَتَلَ قَرَابَةً لَهُ ، ثُمَّ أَخَذَهُ فَطَرَحَهُ عَلَى طَرِيقِ أَفْضَلِ سِبْطٍ مِنْ أَسْبَاطِ بَنِي إِسْرَائِيلَ ، ثُمَّ جَاءَ يَطْلُبُ بِدَمِهِ .
فَقَالُوا لِمُوسَى ( عليه السَّلام ) : إِنَّ سِبْطَ آلِ فُلَانٍ قَتَلُوا فُلَاناً ، فَأَخْبِرْنَا مَنْ قَتَلَهُ ؟
قَالَ : آتُونِي بِبَقَرَةٍ .
{ قالُوا : أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً } 2 ؟!
{ قالَ : أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجاهِلِينَ } ، وَ لَوْ أَنَّهُمْ عَمَدُوا إِلَى بَقَرَةٍ أَجْزَأَتْهُمْ ، وَ لَكِنْ شَدَّدُوا فَشَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ .
{ قالُوا : ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ } ؟
{ قالَ : إِنَّهُ يَقُولُ : إِنَّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِكْرٌ ـ يَعْنِي لَا صَغِيرَةٌ وَ لَا كَبِيرَةٌ ـ عَوانٌ بَيْنَ ذلِكَ } ، وَ لَوْ أَنَّهُمْ عَمَدُوا إِلَى بَقَرَةٍ أَجْزَأَتْهُمْ ، وَ لَكِنْ شَدَّدُوا فَشَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ .
{ قالُوا : ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما لَوْنُها } ؟
{ قالَ : إِنَّهُ يَقُولُ : إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِينَ } ، وَ لَوْ أَنَّهُمْ عَمَدُوا إِلَى بَقَرَةٍ أَجْزَأَتْهُمْ ، وَ لَكِنْ شَدَّدُوا فَشَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ .
{ قالُوا : ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَيْنا ، وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ } ؟
{ قالَ : إِنَّهُ يَقُولُ : إِنَّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَ لا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لا شِيَةَ فِيها } .
{ قالُوا : الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ } ، فَطَلَبُوهَا فَوَجَدُوهَا عِنْدَ فَتًى مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ .
فَقَالَ ـ الفتى ـ : لَا أَبِيعُهَا إِلَّا مِلْ‏ءَ مَسْكِهَا 3 ذَهَباً !
فَجَاءُوا إِلَى مُوسَى ( عليه السَّلام ) ، فَقَالُوا لَهُ ذَلِكَ .
فَقَالَ : اشْتَرُوهَا ، فَاشْتَرَوْهَا وَ جَاءُوا بِهَا ، فَأَمَرَ بِذَبْحِهَا ، ثُمَّ أَمَرَ أَنْ يَضْرِبُوا الْمَيِّتَ بِذَنَبِهَا .
فَلَمَّا فَعَلُوا ذَلِكَ حَيِيَ الْمَقْتُولُ ، وَ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ ابْنَ عَمِّي قَتَلَنِي دُونَ مَنْ يُدَّعَى عَلَيْهِ قَتْلِي .
فَقَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ مُوسَى بَعْضُ‏أَصْحَابِهِ : إِنَّ هَذِهِ الْبَقَرَةَ لَهَا نَبَأٌ 4 .
فَقَالَ : وَ مَا هُوَ ؟
قَالَ : إِنَّ فَتًى مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَانَ بَارّاً بِأَبِيهِ ، وَ إِنَّهُ اشْتَرَى بَيْعاً فَجَاءَ إِلَى أَبِيهِ فَرَأَى الْأَقَالِيدَ تَحْتَ رَأْسِهِ فَكَرِهَ أَنْ يُوقِظَهُ فَتَرَكَ ذَلِكَ الْبَيْعَ .
فَاسْتَيْقَظَ أَبُوهُ فَأَخْبَرَهُ .
فَقَالَ : أَحْسَنْتَ ، خُذْ هَذِهِ الْبَقَرَةَ ، فَهِيَ لَكَ عِوَضاً لِمَا فَاتَكَ .
قَالَ : فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ مُوسَى ( عليه السَّلام ) : انْظُرُوا إِلَى الْبِرِّ مَا بَلَغَ بِأَهْلِهِ " 5 .

  • 1. أي الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) ، ثامن أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 2. أنظر الآيات : 67 _ 73 من سورة البقرة .
  • 3. المَسْك بالفتح : الجلد ، و الجمع مُسُوك ، كفَلس و فُلوس ، ( مجمع البحرين : 5 / 288 ، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي ، المولود سنة : 979 هجرية بالنجف الأشرف / العراق ، و المتوفى سنة : 1087 هجرية بالرماحية ، و المدفون بالنجف الأشرف / العراق ، الطبعة الثانية سنة : 1365 شمسية ، مكتبة المرتضوي ، طهران / إيران ) .
  • 4. أي لها قصة .
  • 5. مستدرك وسائل الشيعة : 15 / 212 ، للشيخ المحدث النوري ، المولود سنة : 1254 هجرية ، و المتوفى سنة : 1320 هجرية ، طبعة : مؤسسة آل البيت ، سنة : 1408 هجرية ، قم / إيران .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا