نصيحة للخطباء

عن النبي ( صلى الله عليه و آله ) أن موسى ( عليه السَّلام ) لقي الخضر ( عليه السَّلام ) فقال : أوصني .
فقال الخضر : يا طالب العلم إن القائل أقل ملالة من المستمع ، فلا تمل جلساءك إذا حدثتهم .
و اعلم أن قلبك وعاء فانظر ما ذا تحشو به وعاءك .
و اعرف الدنيا و انبذها وراءك ، فإنها ليست لك بدار ، و لا لك فيها محل قرار ، و إنها جعلت بلغة للعباد ليتزودوا منها للمعاد .
يا موسى : وطِّن نفسك على الصبر تلق الحلم ، و أشعر قلبك التقوى تنل العلم ، و رض نفسك على الصبر تخلص من الإثم .
يا موسى : تفرغ للعلم إن كنت تريده ، فإنما العلم لمن تفرغ له ، و لا تكونن مكثارا بالمنطق مهذارا ، إن كثرة المنطق تشين العلماء و تبدي مساوئ السخفاء ، و لكن عليك بذي اقتصاد ، فإن ذلك من التوفيق و السداد ، و أعرض عن الجهال ، و احلم عن السفهاء ، فإن ذلك فضل الحلماء و زين العلماء ، إذا شتمك الجاهل فاسكت عنه سلما و جانبه حزما ، فإن ما بقي من جهله عليك و شتمه إياك أكثر .
يا ابن عمران : لا تفتحن بابا لا تدري ما غلقه ، و لا تغلقن بابا لا تدري ما فتحه .
يا ابن عمران : من لا تنتهي عن الدنيا نهمته ، و لا تنقضي فيها رغبته كيف يكون عابدا ، من يحقر حاله و يتهم الله بما قضى له كيف يكون زاهدا .
يا موسى : تعلَّم ما تعلم لتعمل به ، و لا تعلمه لتحدث به ، فيكون عليك بوره ، و يكون على غيرك نوره 1 .

  • 1. منية المريد : 140 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا