الأخلاق و الصفات الذميمة

مواضيع في حقل الأخلاق و الصفات الذميمة

عرض 1 الى 20 من 71
17/07/2018 - 11:00  القراءات: 315  التعليقات: 0

رُوِيَ عن النبي صلى الله عليه و آله أنَّهُ قال: "مِنْ أَكْبَرِ الْكَبَائِرِ أَنْ يَسُبَّ الرَّجُلُ وَالِدَيْهِ".
قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْكَ، وَ كَيْفَ الرَّجُلُ يَسُبُّ وَالِدَيْهِ ؟!

12/04/2018 - 11:00  القراءات: 243  التعليقات: 0

مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله بِرَجُلٍ يَبِيعُ طَعَاماً فَسَأَلَهُ: "كَيْفَ تَبِيعُ" ؟ فَأَخْبَرَهُ .
فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ أَنْ أَدْخِلْ يَدَكَ فِيهِ، فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِيهِ فَإِذَا هُوَ مَبْلُولٌ.
فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله: "لَيْسَ مِنَّا مَنْ غَشَ‏" 1.

10/04/2018 - 11:00  القراءات: 397  التعليقات: 0

قَالَ مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ‏ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْكَ أَ نُؤَاخَذُ بِمَا نَقُولُ ؟!

فَقَالَ: "ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا ابْنَ جَبَلٍ، وَ هَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي نَارِ جَهَنَّمَ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ‏" 1.

03/04/2018 - 11:00  القراءات: 537  التعليقات: 0

روى النَّوْفَلِيُّ بِإِسْنَادِهِ‏ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه و آله مَرَّ عَلَى قَوْمٍ وَ قَدْ نَصَبُوا دَجَاجَةً وَ هُمْ يَرْمُونَهَا، فَقَالَ: "مَنْ هَؤُلَاءِ لَعَنَهُمُ اللَّهُ‏" 1.

17/12/2017 - 11:00  القراءات: 795  التعليقات: 0

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله فِي مَنْزِلِهِ إِذِ اسْتَأْذَنَ عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيِّ بْنِ سَلُولٍ 1، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله: "بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَةِ، ائْذَنُوا لَهُ".
فَأَذِنُوا لَهُ، فَلَمَّا دَخَلَ أَجْلَسَهُ وَ بَشَرَ فِي وَجْهِهِ.

01/10/2017 - 11:00  القراءات: 853  التعليقات: 0

رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قَالَ: مَاتَ‏ رَجُلٌ‏ مِنَ‏ الْمُنَافِقِينَ‏ فَخَرَجَ الْحُسَيْنُ عليه السلام يَمْشِي، فَلَقِيَ مَوْلًى لَهُ.
فَقَالَ لَهُ: "إِلَى أَيْنَ تَذْهَبُ"؟
فَقَالَ: أَفِرُّ مِنْ جِنَازَةِ هَذَا الْمُنَافِقِ أَنْ أُصَلِّيَ عَلَيْهِ.
فَقَالَ لَهُ الْحُسَيْنُ عليه السلام: "قُمْ إِلَى جَنْبِي فَمَا سَمِعْتَنِي أَقُولُ فَقُلْ مِثْلَهُ".

30/05/2017 - 11:00  القراءات: 1221  التعليقات: 0

لَمَّا قَتَلَ مُعَاوِيَةُ حُجْرَ بْنَ عَدِيٍّ وَ أَصْحَابَهُ، لَقِيَ فِي ذَلِكَ الْعَامِ الْحُسَيْنَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ هَلْ بَلَغَكَ مَا صَنَعْتُ بِحُجْرٍ وَ أَصْحَابِهِ مِنْ شِيعَةِ أَبِيكَ؟
قَالَ: "لَا".
قَالَ: إِنَّا قَتَلْنَاهُمْ وَ كَفَّنَّاهُمْ وَ صَلَّيْنَا عَلَيْهِمْ.

20/04/2017 - 11:00  القراءات: 1622  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "أَرْبَعٌ تُمِيتُ الْقَلْبَ: الذَّنْبُ عَلَى الذَّنْبِ، وَ مُلَاحَاةُ الْأَحْمَقِ، وَ كَثْرَةُ مُثَافَنَةِ النِّسَاءِ، وَ الْجُلُوسُ مَعَ الْمَوْتَى".

02/03/2017 - 11:00  القراءات: 922  التعليقات: 0

رُوِيَ عَنْ الإمام جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عليه السلام‏ أَنَّهُ حَجَّ، فَبَيْنَا هُوَ فِي الطَّوَافِ وَ عَلَيْهِ ثَوْبَانِ رَفِيعَانِ إِذْ جَذَبَ‏ رَجُلٌ بِطَرَفِ ثَوْبِهِ، فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ فَإِذَا هُوَ عَبَّادٌ الْبَصْرِيُّ. فَقَالَ ــ عَبَّادٌ الْبَصْرِيُّ ــ : يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ، تَلْبَسُ مِثْلَ هَذِهِ الثِّيَابِ فِي مِثْلِ هَذَا الْمَوْضِعِ، وَ أَنْتَ مِنْ عَلِيٍّ بِالْمَكَانِ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ، وَ قَدْ عَلِمْتَ كَيْفَ كَانَ لِبَاسُهُ؟!

04/07/2016 - 01:05  القراءات: 4185  التعليقات: 0

نموذج آخر نجده في قِصَّة المهلب بن أبي صفرة، والي عبد الملك على خُراسان، فقد كان في بعض الأيَّام مُرتدياً ثوباً مِن الخَزِّ، ويسير بكِبرياء في الطريق ويتبختر، فقابله رجل مِن عامَّة الناس، وقال له: يا عبد الله، إنَّ هذه المشية مَبغوضة مِن قِبَل الله ورسوله.

فقال له المهلب: أما تَعرِفني؟

قال: بلى أعرفك... أولك نُطفة مَذرة، وآخرك جيفة قذرة، وأنت بين ذلك تَحمل العَذرة.

28/06/2016 - 01:41  القراءات: 1978  التعليقات: 0

روي عن جابر بن عبد الله الأنصاري، أنَّه قال:  مَرَّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) برجل مصروع، وقد اجتمع عليه الناس ينظرون إليه، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): علامَ اجتمع هؤلاء؟

فقيل: على مجنون يُصرع.

فنظر إليه فقال: ما هذا بمجنون، ألاْ أُخبركم بالمجنون حَقَّ الجنون!

قالوا: بلى يا رسول الله.

10/05/2016 - 01:44  القراءات: 1549  التعليقات: 0

ما أكثر الرجال العلماء والمُثقَّفين، الذين كانت لهم الكفاءة لتسلُّم مناصب عالية في الدولة، والحصول على مقامات شامخة في المُجتمع، لكنَّهم فقدوا جميع قيمهم الاجتماعيَّة؛ إثر لَقبٍ قبيح، أو شُهرة سَيِّئة، وأخذ الناس ينظرون إليهم بعين الانتقاص والاحتقار وبالتالي لم يستفيدوا مِن المواهب التي كانت تُميِّزهم، بلْ لم يستطيعوا الاستمرار في الحياة كأفراد عاديِّين، فكابدوا الضغط الروحي دائماً، وقضوا حياتهم في حِرمان وشعور بالحَقارة والدناءة.

25/04/2016 - 22:18  القراءات: 1569  التعليقات: 0

كان عبد الملك بن مروان يعيش حياة هانئة في شبابه، وكان رحيماً وشفوقاً يعطف على الناس، ولا يُحاول إيذاءهم، ولا يتحدَّث عن أحد بشَرٍّ.
أيْ: كانت رغباته النفسيَّة، وميوله الغريزيَّة مخفيَّة؛ وذلك لعدم وجود مجال لظهوره. ولم يكن يتصوَّر أنْ سيُمسك بزمام الحُكم في الدولة الإسلاميَّة الواسعة، ويتصرَّف في مُقدَّرات ملايين المسلمين في يوم مِن الأيَّام.

10/04/2016 - 22:55  القراءات: 1641  التعليقات: 0

يُحكى أنَّ هارون الرشيد، حَجَّ ماشياً؛ وسبب ذلك أنَّ أخاه موسى الهادي، كانت له جارية تُسمَّى غادر، وكانت أحظى الناس عنده، وكانت مِن أحسن النساء وجَهاً وغِناءً، فغنَّت يوماً وهو مع جُلسائه على الشراب، إذ عرض له سَهو وفكر، وتغيَّر لونه، وقطع الشراب.

فقال الجُلساء: ما شأنك، يا أمير المؤمنين؟

31/03/2016 - 18:45  القراءات: 1216  التعليقات: 0

قتل يزيدُ الإمام الحسين (عليه السلام) لتثبيت قُدرته وتحكيم أُسس حكومته؛ فأحدث فاجعة

28/03/2016 - 08:25  القراءات: 1634  التعليقات: 0

كان سعد بن مَعاذ أحد صحابة الرسول الأعظم الوقورين، وعند وفاته مَشى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بنفسه في جَنازته، حتَّى إنَّه حملها على كتفه عِدَّة مِرَّات، وحفر القبر بنفسه، وشَقَّ له اللحد ودفنه فيه.

فلمَّا وجدت أُمُّ سعد ذلك غبطته على تلك المنزلة.

فقالت: يا سعد، هنيئاً لك الجَنَّة.

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): يا أُمَّ سعد! مَه! لا تجزمي على ربِّك؛ فإنَّ سعداً قد أصابته ضَمَّة.

20/03/2016 - 16:05  القراءات: 1260  التعليقات: 0

أتى إلى أبي عبد الله (عليه السلام) رجل فقال: يا ابن رسول الله، رأيت في منامي كأنِّي خارج عن مدينة الكوفة في موضع أعرفه، وكأنَّ شيخاً أو رجُلاً منحوتاً مِن خشب، على فرسٍ مِن خشب يلوح بسيفه، وأنا أُشاهده فزعاً مرعوباً.

فقال (عليه السلام) له: أنت رجل تُريد اغتيال رجل في معيشته، فاتَّق الله الذي خلقك ثمَّ يُميتك.

10/03/2016 - 11:03  القراءات: 1146  التعليقات: 0

سأل المأمون العباسي بعض خواصِّه و مَحارمه يوماً، سبب ما يُلاقيه مِن: جَفاء، و خيانة، و قِلَّة إنصاف مِن بعض أصحابه و أقاربه، الذين كان قد قلَّدهم مناصب عاليةً، و رُتباً مُهمَّة في الدولة، في حين أنَّ المفروض أنْ يُقابلوا إحسانه بالإحسان لا الإساءة.

16/06/2010 - 19:12  القراءات: 6792  التعليقات: 0

عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 1 ( عليه السَّلام ) أنَّهُ قَالَ: أَتَى النَّبِيَّ ( صلى الله عليه و آله ) رَجُلٌ، فَقَالَ: إِنَّ فُلَاناً مَاتَ فَحَفَرْنَا لَهُ فَامْتَنَعَتِ الْأَرْضُ!

12/04/2010 - 03:17  القراءات: 4424  التعليقات: 0

عَنْ سُلَيْمِ بْنِ قَيْسٍ أنَّهُ قَالَ: سَمِعْتُ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) يَقُولُ: "احْذَرُوا عَلَى دِينِكُمْ ثَلَاثَةً: رَجُلًا قَرَأَ الْقُرْآنَ حَتَّى إِذَا رَأَيْتَ عَلَيْهِ بَهْجَتَهُ اخْتَرَطَ سَيْفَهُ عَلَى جَارِهِ وَ رَمَاهُ بِالشِّرْكِ" .
قُلْتُ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، أَيُّهُمَا أَوْلَى بِالشِّرْكِ؟

الصفحات