نشر قبل 7 سنوات
مجموع الأصوات: 10
القراءات: 7053

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

لماذا تأتي الادعية و الزيارات بصيغة المذكر و هل للانثى أن تقرأها كما هي أم تُغَيِّر صيغتها؟

من موارد استخدام صيغة المذكر في اللغة العربية هو استخدام اللفظ المذكر في الموارد التي يكون المقصود فيها المذكر و المؤنث بصورة عامة كما هو الحال في: (اَنّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ وَبِاِيابِكُمْ، مُوقِنٌ بِشَرايـِعِ ديني وَخَواتيمِ عَمَلي، وَقَلْبي لِقَلْبِكُمْ سِلْمٌ وأمري لأمركم مُتَّبِـعٌ ) يقولها المذكر و تقولها الانثى و لذلك جاءت التعابير في النصوص الدينية بصورة المذكر و هو أمر جارٍ و سارٍ في اللغة العربية و الادب العربي فلا غرابة في الموضوع، و صحيح للانثى أن تقولها التزاماً بالنص المأثور، كما يصح لها أن تقرأ الادعية و تقلب الكلمات في مثل هذه الموارد بصيغة المؤنث فيما اذا كانت تدعو لوحدها.