نشر قبل 5 سنوات
مجموع الأصوات: 34
القراءات: 5938

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

ما هي اسباب عذاب القبر ؟

عذاب القبر إنما هو نتيجة عمل الانسان في حياته الدنيا، فالمؤمن الصالح العامل بما أمره الله و المنتهي عما منعه عنه لا يعذبه الله في قبره.

لكن هناك جماعة من الناس يعذبون في قبورهم نتيجة لبعض المخالفات الخاصة و بعض المعاصي التي صدرت عنهم فترة حياتهم، و لقد أشارت الأحاديث الشريفة الى هؤلاء و بيَّنت أسباب إبتلائهم بعذاب القبر، و فيما يلي نذكر أهمها:

  1. رُوِيَ: أَنَّ عَذَابَ‏ الْقَبْرِ يَكُونُ مِنَ الصَّلَاةِ بِغَيْرِ وُضُوءٍ 1.
  2. وَ رُوِيَ: أَنَّ عَذَابَ‏ الْقَبْرِ يَكُونُ لمِنْ تَرْكِ نُصْرَةِ الضَّعِيفِ2.
  3. عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام، قَالَ: "عَذَابُ الْقَبْرِ يَكُونُ مِنَ النَّمِيمَةِ وَ الْبَوْلِ وَ عَزَبِ الرَّجُلِ عَنْ أَهْلِهِ 3" 4 .
  4. قال الشيخ الصدوق رحمه الله: و أكثر ما يكون عذاب‏ القبر من النميمة، و سوء الخلق، و الاستخفاف بالبول 5.
  5. وَ رَوَى ابْنُ عَبَّاسٍ‏: عَذَابُ‏ الْقَبْرِ ثَلَاثَةُ أَثْلَاثٍ: ثُلُثٌ لِلْغِيبَةِ، وَ ثُلُثٌ لِلنَّمِيمَةِ، وَ ثُلُثٌ لِلْبَوْلِ 6.
  6. و من الذين يعذبون في قبورهم الذين يؤذون الناس بقولهم و فعلهم.
  7. رُوِيَ عَنْ سَيِّدَةِ النِّسَاءِ فَاطِمَةَ ابْنَةِ سَيِّدِ الْأَنْبِيَاءِ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهَا، وَ عَلَى أَبِيهَا، وَ عَلَى بَعْلِهَا، وَ عَلَى أَبْنَائِهَا الْأَوْصِيَاءِ، أَنَّهَا سَأَلَتْ أَبَاهَا مُحَمَّداً (صلى الله عليه و آله).
    فَقَالَتْ: يَا أَبَتَاهْ، مَا لِمَنْ تَهَاوَنَ بِصَلَاتِهِ مِنَ الرِّجَالِ وَ النِّسَاءِ؟
    قَالَ: "يَا فَاطِمَةُ، مَنْ تَهَاوَنَ بِصَلَاتِهِ مِنَ الرِّجَالِ وَ النِّسَاءِ، ابْتَلَاهُ اللَّهُ بِخَمْسَ عَشْرَةَ خَصْلَةً، سِتٌّ مِنْهَا فِي دَارِ الدُّنْيَا، وَ ثَلَاثٌ عِنْدَ مَوْتِهِ، وَ ثَلَاثٌ فِي قَبْرِهِ، وَ ثَلَاثٌ فِي الْقِيَامَةِ إِذَا خَرَجَ مِنْ قَبْرِهِ . ــ إلى أن قال ــ
    وَ أَمَّا اللَّوَاتِي تُصِيبُهُ فِي قَبْرِهِ:
    فَأُولَاهُنَّ: يُوَكِّلُ اللَّهُ بِهِ مَلَكاً يُزْعِجُهُ فِي قَبْرِهِ.
    وَ الثَّانِيَةُ: يُضَيَّقُ عَلَيْهِ قَبْرُهُ.
    وَ الثَّالِثَةُ: تَكُونُ الظُّلْمَةُ فِي قَبْرِهِ" 7 .
  • 1. هداية الأمة إلى أحكام الأئمة عليهم السلام: 1 / 100 ،للشيخ محمد بن الحسن بن علي ، المعروف بالحُر العاملي ، المولود سنة : 1033 هجرية بجبل عامل لبنان ، و المتوفى سنة : 1104 هجرية بمشهد الإمام الرضا ( عليه السَّلام ) و المدفون بها ، طبعة العتبة الرضوية، سنة 1414 هجرية، مشهد / ايران.
  • 2. هداية الأمة إلى أحكام الأئمة عليهم السلام: 1 / 100 .
  • 3. عَزَبِ الرَّجُلِ عَنْ أَهْلِهِ: ترك الرجل زوجته من غير مبرر شرعي و عدم معاشرتها بالمعروف، و عدم تطليقها.
  • 4. علل الشرايع: 1 / 309، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق ، المولود سنة : 305 هجرية بقم ، و المتوفى سنة : 381 هجرية ، طبعة مكتبة الداوري، الطعبة الاولى.
  • 5. إعتقادات الإمامية : 58، للشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن حسين بن بابويه القمي المعروف بالشيخ الصدوق ، المولود سنة : 305 هجرية بقم ، و المتوفى سنة : 381 هجرية .
  • 6. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 6 / 245 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة دار إحياء التراث العربي ، بيروت / لبنان ، سنة : 1403 هجرية .
  • 7. بحار الأنوار : 80 / 21 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا