نشر قبل 20 سنة
مجموع الأصوات: 367
القراءات: 66665

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

ما هي مهام الأنبياء و مسؤولياتهم و أدوارهم ؟

يمكن تلخيص مهام الأنبياء و الرسل و أدوارهم فيما يلي :
1. إرشاد الناس إلى الطريق الصحيح المؤدي إلى الكمال الحقيقي للإنسان و ذلك عن طريق تلقي الوحي و إبلاغه إلى الناس ، فالنبي يشكّل حلقة الوصل بين الله تعالى و بين الناس عن طريق الوحي .
2. دلالة الإنسان في الأمور التي لا يتوصل العقل الإنساني إليها و تكون خارجة عن دائرة ادراكاته المحدودة ، و التي قد لا يتوصل إليها بدون الإرشاد الإلهي إلا بعد آلاف السنين و عشرات الآلاف من التجارب المختلفة ، و تحمل الخسائر الكبيرة ، و قد لا يصل إليها أبدا .
فبعث الأنبياء و إرسال الرسل يعفي الإنسان من تحمّل عناء التجارب التي يدفع ثمنها غالياً في الغالب ، و يقلص المسافة الزمنية التي يحتاج إليها الإنسان في الحالات الطبيعية للوصول إلى ما يصلح حياته الدنيوية و الأخروية .
3. كونهم قدوة و أسوة للناس ، و هم من جنس البشر ، فعملهم حجة على النوع البشري ، فالمعلم الذي يلتزم بالعمل بما يتوخى تعليمه لتلاميذه ، و يطبق ما يقوله ، يكون حجة على تلاميذه ، و هكذا فهو يثبت بأن ما يقوله قابل للتطبيق و ليس مجرد فرضية من الفرضيات ، فالنبي يطبق تعاليم السماء عملياً و لا يكتفي بارائة الطريق و إبداء النظريات .
4. و لو توفرت الشروط اللازمة فالنبي يتولى قيادة الأمة مادياً و روحياً ، دنيوياً و أخروياً حتى يوصلهم إلى شاطئ السعادة الدنيوية و الأخروية .

5 تعليقات

صورة العلاقات العامة (PR Islam4u)

انك لا تهدي من أحببت

السلام عليكم ورحمة الله .. أخي الكريم إن مهمة الأنبياء عليهم السلام هي الهداية إلى الله تعالى . والانبياء جميعا قاموا بهذه المهمة بأحسن وجه لذا فإن نبي الله آدم (عليه السلام) قام بمهمته و لكن في المقابل هناك من يهتدي وهناك من يضل وقد قال الله تعالى : " إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ " و في آية أخرى :"وَإِن تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ ۖ وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ". فالانبياء يقومون بهداية البشر " فَمَنِ اهْتَدَىٰ فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ ". 

صورة نعيم محمدي أمجد (amjad)

من معوقات دعوة الأنبياء سلام اللّه عليهم

سلام عليكم ورحمة اللّه

هناك أمور عدة يمكن أن تصنف ضمن الموانع التي حاولت أن تقف عائقا أمام تبليغ الأنبياء (صلوات اللّه عليهم) ونشر كلمتهم، ومنها: 1-السلاطين والفراعنة وحكام الجور حيث كانوا يرون الأنبياء (صلوات اللّه عليهم) يدعون إلى مقارعة الظلم، والحكام في غالبهم لا ينفكون عنه. 2-الأقرباء المنحرفون -كعم النبي إبراهيم (عليه السلام) وبعض أعمام الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه وآله)...- وهؤلاء كان يفترض بهم أن يكوّنوا أول بؤرة دعم للنبي الذي هو من لحمهم ودمهم، لكن وقوفهم بوجه النبي جعل الآخرون يشككون في حقانية النبوة. 3-الملأ والأثرياء وأصحاب المطامع والكراسي، والنبي يدعو إلى نبذ الجشع... 4-الأمية وانحطاط الثقافة والتمسك بالخرافات والموروثات الخاطئة. 5-قلة الناصر وكثرة الأعداء...

 

وللمزيد يمكنك قراءة:

ما الفرق بين الانبياء و النوابغ ؟

 

وسدد اللّه خطاك

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا