الانبياء

23/11/2023 - 13:20  القراءات: 1083  التعليقات: 0

اسم الكتاب: تنزيه الأنبياء. المؤلف: سماحة العلامة الكبير آية الله العظمى السيد المرتضى علم الهدى قدس سره. الصفحات: 238

اختلف الناس في الانبياء عليهم السلام. فقالت الشيعة الامامية ، لا يجوز عليهم شئ من المعاصي والذنوب كبيرا كان أو صغيرا ، لا قبل النبوة ولا بعدها ، ويقولون في الائمة مثل ذلك ، وجوز اصحاب الحديث والحشوية على الانبياء الكبائر قبل النبوة ، ومنهم من جوزها في حال النبوة سوى الكذب فيما يتعلق باداء الشريعة ، ومنهم من جوزها كذلك في حال النبوة بشرط الاستسرار دون الاعلان ، ومنهم من جوزها على الاحوال كلها.

22/10/2023 - 11:45  القراءات: 817  التعليقات: 0

اختلف الناس في الانبياء عليهم السلام. فقالت الشيعة الامامية ، لا يجوز عليهم شئ من المعاصي والذنوب كبيرا كان أو صغيرا ، لا قبل النبوة ولا بعدها ، ويقولون في الائمة مثل ذلك ، وجوز اصحاب الحديث والحشوية على الانبياء الكبائر قبل النبوة ، ومنهم من جوزها في حال النبوة سوى الكذب فيما يتعلق باداء الشريعة.

29/04/2023 - 12:08  القراءات: 935  التعليقات: 0

یمکن الوقوف على جواب هذا السؤال من خلال التأمل فی آیة رقم 108 من سورة «الانبیاء» لمّا کان أهمّ مظهر من مظاهر الرحمة، وأثبت دعامة لذلک هی مسألة التوحید وتجلّیاته، فإنّ الآیة تقول: ﴿ قُلْ إِنَّمَا يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ 1؟
وهذه الآیة فی الواقع تشیر إلى ثلاث نقاط مهمّة ...

05/01/2023 - 12:05  القراءات: 1416  التعليقات: 0

قال الله تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ 1.
تشير الآية الكريمة إلى الأسباب العامة التي تدعو إلى بعث الانبياء وإرسالهم للبشر، ونعزو ذلك إلى ما يلي:

29/12/2022 - 16:03  القراءات: 1287  التعليقات: 0

إحدى أهم المسائل التي أشار إليها القرآن هي قضية ضرورة إرسال الأنبياء وضرورة النبوة، وأن البشر لا يمكنهم أن يصلوا إلى السعادة دون الوحي الإلهي المبلّغ إليهم بواسطة الأنبياء.
إذ أن هناك فئة من الناس قد تنكر العبودية أو الرسالة فقط أو المعاد وذلك لاختصاص كل منها بمجموعة من الوظائف التي تلزم الإنسان بتكاليف معينة.

20/12/2022 - 10:19  القراءات: 1242  التعليقات: 0

المعجزة هي الأمر الخارق لطبيعة الأشياء بالنسبة إلى الإنسان، سواء على مستوى التصور أو على مستوى التنفيذ، وقد كانت المعجزة هي الوسيلة التي زود الله بها أنبياءه لإثبات دعواهم بأنهم مرسلون من جانبه لهداية البشر وإرشادهم إلى الصراط المستقيم.
وقد تحدث القرآن عن العديد من المعجزات نذكرها كما يلي :

13/08/2022 - 03:00  القراءات: 1592  التعليقات: 0

أمیر المؤمنین علی(علیه السلام) یقول لإبنه الحسن(علیه السلام) وهو یوصیه: «واعلم یابنی أنّه لو کان لربّک شریک لأتتک رسله، ولرأیت آثار ملکه وسلطانه، ولعرفت أفعاله وصفاته، ولکنّه إله واحد کما وصف نفسه»

28/03/2022 - 10:32  القراءات: 1921  التعليقات: 0

الذين أنعم اللّه عليهم، تبيّنهم الآية الكريمة من سورة النساء إذ يقول: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا ﴾ 1.
و الآية- كما هو واضح- تقسم الذين أنعم اللّه عليهم على أربع مجاميع:

02/05/2021 - 00:15  القراءات: 5111  التعليقات: 0

قال تعالى على لسان النبيِّ سليمان (ع): ﴿ ... وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ فهل معنى هذا الطلب أنَّه عليه السلام لم يكن من الصالحين؟ وكذلك قوله تعالى: ﴿ ... وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ في شأن النبيِّ إبراهيم (ع)، هل معناه أنَّه لم يكن من الصالحين في الدنيا؟!

21/02/2021 - 17:00  القراءات: 3578  التعليقات: 0

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهمَّ صل على محمد وآل محمد
اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم وأكرمنا بنور الفهم وافتح علينا أبواب رحمتك وانشر خزائن علومك.

13/01/2021 - 17:00  القراءات: 3232  التعليقات: 0

يقول مونتسيکو: "عندما تکون الاُمّة سامية أخلاقياً فإنّها ستکون في غني ً عن القوانين المعقدة و ستکتفي بقوانين بسيطة".

30/12/2020 - 11:00  القراءات: 13142  التعليقات: 0

قَالَ الصَّادِقُ عليه السلام: جَاءَ جَبْرَئِيلُ إِلَى يُوسُفَ عليه السلام - وَ هُوَ فِي السِّجْنِ فَقَالَ يَا يُوسُفُ- قُلْ فِي دُبُرِ كُلِّ فَرِيضَةٍ- " اللَّهُمَّ اجْعَلْ‏ لِي‏ مِنْ‏ أَمْرِي‏ فَرَجاً وَ مَخْرَجاً وَ ارْزُقْنِي مِنْ حَيْثُ أَحْتَسِبُ وَ مِنْ حَيْثُ لَا أَحْتَسِبُ "

27/12/2020 - 10:00  القراءات: 4211  التعليقات: 0

لهذا كله، يمكن القول بلا مداراة أو محاباة لأحد " أن مناسبة ولادة المسيح عيسى بن مريم هي مناسبة دينية إسلامية وإلهية عامة ".

29/09/2020 - 17:00  القراءات: 3999  التعليقات: 0

قال الله تعالى في محكم كتابه: ﴿ لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ... 1.

  • الامام الحسين (عليه السلام)
12/09/2020 - 20:11  القراءات: 5105  التعليقات: 0

وَ قَالَ يَوْماً: "وَ مِنْ‏ هَوَانِ‏ الدُّنْيَا عَلَى‏ اللَّهِ‏ أَنَّ رَأْسَ يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا عليه السلام أُهْدِيَ إِلَى بَغِيٍّ مِنْ بَغَايَا بَنِي إِسْرَائِيل".

11/04/2020 - 18:10  القراءات: 6111  التعليقات: 0

لماذا نثبت صفة العصمة للأنبياء؟

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
14/07/2019 - 11:00  القراءات: 5342  التعليقات: 0

قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: "الْعُمُرُ الَّذِي أَعْذَرَ اللَّهُ فِيهِ إِلَى‏ ابْنِ آدَمَ وَ أَنْذَرَ السِّتُّونَ"1.

30/05/2019 - 11:00  القراءات: 10718  التعليقات: 0

قَالَ: لِأَنَّهُ مَا خَلَقَ اللَّهُ مُؤْمِناً إِلَّا وَ لَهُ عَدُوٌّ يُؤْذِيهِ، وَ هِيَ عَدُوَّتِي، فَلَأَنْ يَكُونَ عَدُوِّي مِمَّنْ أَمْلِكُهُ خَيْرٌ مِنْ أَنْ يَكُونَ عَدُوِّي مِمَّنْ يَمْلِكُنِي"

15/04/2019 - 11:56  القراءات: 17148  التعليقات: 2

يشنع خصوم الشيعة على الشيعة بأن مهديهم - بحسب دلالة روايات الشيعة - سيحكم بحكم آل داود إذا ظهر، وأنه لن يحكم بشريعة نبينا محمد الناسخة للشرائع السابقة؟!

وهذا كلام باطل مردود...

14/03/2019 - 22:00  القراءات: 17339  التعليقات: 2

الحسد غريزة من الغرائز المودعة في الإنسان و يبدو أن للحسد كسائر الغرائز مراحل و مراتب ، فأصل غريزة الحسد موجودة في الانسان و تهيج بصورة غير ارادية عندما يرى نعمة أنعمها الله على غيره ليس له مثلها فيحسد صاحب تلك النعمة دون أن يتمنى زوالها عنه ، و لا يحقد عليه و لا يؤذيه أي لا يستعمل حسده ضد المحسود ، إلى هنا لم يفعل حراماً ، كما هو الحال بالنسبة إلى غريزة الغضب التي تثور بمجرد حصول اسبابها لكن الغاضب إذا  امتلك نفسه و لم يعتد على غيره فإنه لم يرتكب محرماً بل سيحصل على الثواب و الأجر لأنه سيطر على غضبه و لم يستسلم لما تمليه عليه غريزته، و لم يستعمل حسده أو غضبه ضد

الصفحات

اشترك ب RSS - الانبياء