نشر قبل 7 أشهر
مجموع الأصوات: 13
القراءات: 2208

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

من هو ابو طالب؟

ابو طالب عم النبي صلى الله عليه و آله المعروف بمؤمن قريش و والد الامام علي بن أبي طالب عليه السلام ، و إسمه عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ، و قيل أنه يُسمى عمران ، لكنه اشتهر بأبي طالب فلا يكاد يُعرف إلا بهذه الكنية .

ابوه عبد المطلب جد رسول الله صلى الله عليه و آله ، و أمه فاطمة بنت عمرو بن عابد بن عمران .
و من زوجاته فاطمة بنت أسد بن هاشم و هي ابنة عمه .

ولادة أبي طالب و وفاته

ولد أبو طالب قبل ولادة النبي صلى الله عليه و آله بخمسة و ثلاثين عاماً ، أي حوالي عام 88 قبل الهجرة النبوية ، و توفي حسب المشهور لدى علماء الشيعة في السادس و العشرين من شهر رجب من السنة العاشرة للبعثة النبوية المباركة و بعد ثلاثة أيام من وفاة أم المؤمنين خديجة عليهما السلام ، و كان له من العمر خمسة و ثمانين عاماً .

ذكر العلامة المجلسي رحمه الله : إن أبا طالب رضي الله عنه  توفي في آخر السنة العاشرة من مبعث رسول الله صلى الله عليه و آله ثم توفيت خديجة رضي الله عنها بعد أبي طالب بثلاثة أيام ، فسمى رسول الله ذلك العام عام الحزن، فقال ما زالت قريش قاعدة عني حتى مات أبو طالب 1.

عام الحزن

كان لوفاة أبي طالب و السيدة خديجة وقعاً كبيراً على قلب الرسول المصطفى صلى الله عليه و آله ، فإشتد مصابه و حزن عليهما ، فسمَّى النبي صلى الله عليه و آله ذلك العام بعام الحزن .

قال الفخار : لما مات أبو طالب و خديجة بنت خويلد زوج النبي صلى الله عليه و آله سمى رسول الله صلى الله عليه و آله العام الذي ماتا فيه " عام الحزن " و ذلك لشدة مصابه بهما و وَجده عليهما 2.

عم النبي و كفيله و المدافع عنه

كان لأبي طالب عم النبي صلى الله عليه و آله دوراً كبيراً في رعاية النبي و نصرته و حمايته و كفالته بعد عبد المطلب جده ، فتمكن من حمايته من كيد الأعداء و منعهم من إيصال الأذى اليه فترة حياته ، فلما توفي أبو طالب توالت عليه الوان الأذى و الصعاب لأن الأعداء وجدوه وحيداً من دون نصير و حامٍ و مدافع .

مؤمن قريش

أجمع علماء الشيعة على ايمان أبي طالب و وافقهم على ذلك جماعة من علماء السنة ، و هناك أدلة كثيرة تثبت ذلك نشير اليها بالتفصيل في موضوع مستقل ، و يكفي هنا أن نُشير إلى قول الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام : " وَ اللَّهِ مَا عَبَدَ أَبِي‏ وَ لَا جَدِّي‏ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ وَ لَا هَاشِمٌ وَ لَا عَبْدُ مَنَافٍ صَنَماً قَطُّ ".

قِيلَ وَ مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ ؟
قَالَ : " كَانُوا يُصَلُّونَ إِلَى الْبَيْتِ عَلَى دِينِ إِبْرَاهِيمَ مُتَمَسِّكِينَ بِهِ‏ " 3.

  • 1. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 19 / 25 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
  • 2. إيمان‏ أبي‏ طالب ، ‏للفخار : 261 .
  • 3. الخرائج و الجرائح : 3 / 1075 ، لقطب الدين الراوندي المتوفى سنة 573 هجرية ، طبعة سنة 1409 هجرية قم / إيران .