نشر قبل 19 سنة
مجموع الأصوات: 494
القراءات: 124889

السائل: 

عبد الحسين علي

العمر: 

10

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

بنت جبيل

من هما زوجتا ابناء سيدنا ادم عليه السلام ؟ و لماذا زوجهما الله بهما ؟ و ما الحكمة من ذلك ؟

السوال: 

من هما زوجتا ابناء سيدنا ادم عليه السلام ؟ و لماذا زوجهما الله بهما ؟ و ما الحكمة من ذلك ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
حسب ما وَرَدَ في بعض الأخبار فإن زوجة قابيل اسمها " جهانة " ، و إسم زوجة هابيل هو " تُرْكُ الْحَوْرَاءِ " .
و مورد الحاجة من الرواية هو ُ : " ... لَمَّا أَدْرَكَ قَابِيلُ مَا يُدْرِكُ الرَّجُلُ أَظْهَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ جِنِّيَّةً مِنْ وُلْدِ الْجَانِّ يُقَالُ لَهَا جُهَانَةُ فِي صُورَةِ الْإِنْسِيَّةِ ، فَلَمَّا رَآهَا قَابِيلُ وَمِقَهَا ـ أي أحبها ـ فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى آدَمَ أَنْ زَوِّجْ جُهَانَةَ مِنْ قَابِيلَ فَزَوَّجَهَا مِنْ قَابِيلَ .
ثُمَّ وُلِدَ لآِدَمَ هَابِيلُ ، فَلَمَّا أَدْرَكَ هَابِيلُ مَا يُدْرِكُ الرَّجُلُ ، أَهْبَطَ اللَّهُ إِلَى آدَمَ حَوْرَاءَ وَ اسْمُهَا تُرْكُ الْحَوْرَاءِ ، فَلَمَّا رَآهَا هَابِيلُ وَمِقَهَا ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى آدَمَ أَنْ زَوِّجْ تُرْكاً مِنْ هَابِيلَ ، فَفَعَلَ ذَلِكَ ، فَكَانَتْ تُرْكُ الْحَوْرَاءِ زَوْجَةَ هَابِيلَ بْنِ آدَمَ " ، ( مستدرك الوسائل : 14 / 361 ) .
أما بالنسبة الى سبب تزويجهما بهما من قِبَل الله عزَّ و جل فهو بقاء النسل البشري .
و أما الحكمة من تزويج احدهما بالجنية و الآخر من الحوراء فالله هو العالم بذلك .

4 تعليقات

صورة علي درويش البحرلني

توضيح

السلام عليكم
نعم امتد النسل البشري من هابيل
المقتول وهو اول وزير بمنزلة هارون عليهم السلام لأن زوجة هابيل المقتول ترك والاصح نزله الحورية كانت حبل بوليدها الذي اسماه النبي أدم على محمد وال محمد الطاهرين وعليهم السلام هابيل الحفيد باسم ابيه المقتول
وكان النسل من هابيل المقتول بهابيل الحفيد من بنت حفيدة نبي الله ادم عليهم السلام
وهو امتداد للنبي صل الله عليه وآله وسلم وأهل بيته عليهم السلام
اما قابيل فقد هلك بالطوفان
كل هذا يدل على قدرة الله تعالى وحكمته