نشر قبل 17 سنة
مجموع الأصوات: 283
القراءات: 27258

السائل: 

ف حسين

العمر: 

25

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

عمان

هل يجوز للزوجة الامتناع عن المعاشرة الجنسية بسبب مشاهدة الزوج للصور و الأفلام الخليعة ؟

السوال: 

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الخلق اجمعين محمد واله الطيبين الطاهرين
سؤالي يا سادتي سيدة متزوجة ولكن الزوج دائما عندما يرغب بالجماع مع زوجته ينظر اولا لبعض المذيعات الخليعات والصور الخليعة مع انه يصلي ويصوم وانسان ملتزم .
السؤال هو اذا رفضت الزوجة المعاشرة الجنسية بسبب هذا بالرغم من ان الزوجة عملت كل شي لكي يترك هذه العادة السيئة وهي تحاول عمل كل شي يراه في التلفزيون ولكن لا جدوى .

الجواب: 

لا يجوز للزوجة الامتناع عن المعاشرة الجنسية مع زوجها الا في أيام العادة الشهرية . هذا و أن مشاهدة الزوج للصور و الأفلام الخليعة ـ رغم عدم جوازه ـ لا يصلح مبرراً للإمتناع من المعاشرة الجنسية ، و الأفضل اللجوء الى الموعظة الحسنة و محاولة التأثير عليه من خلال تذكيره بعذاب الله و سخطه و إقناعه بالإقلاع عن هذه العادة ، خاصة و أنه ممن يصلي و يصوم .

تعليقتان

صورة فاطمة ام حفصة

مشاهدة الزوج للحرام قبل مجامعة زوجته

السلام عليكم عندما قرات هاته الفتاوى بعدم الجواز للمراة ان تمتنع عن زوجها اريد ان تجيبوني هل المراة كاءن بدون مشاعر مع العلم ان الحالة النفسية للمراة مهمة جدا لتحقيق رغبتها ورغبة زوجهاالذي ينظر الى مختلف نساء العالم عاريات و يقوم بافراغ رغبته في زوجته هل المراة اداة ليتمتع الرجل الذي لا يجب ان تجرحه المراة برفضها اما عن مشاعرها هي هل التحصن خاص بالرجل فقط اذا جعل الرجل المراة تشمءز منه الا يدفعها هي الاخرى الى الحرام كيف تقوم المراة بالدوس على مشاعرها لارضاء زوجها طيلة حياتهما كيف سيحقق رغبتها و هي كارهة له بسبب ما يقوم به من منكر ام ان الحرص في الدين يكون لارضاء الزوج فقط مع العلم انني متزوجة ايضا و اعلم ان للنساء حقوق ايضا

صورة نعيم محمدي أمجد (amjad)

حكم الزوج المستهتر

عليكم السلام ورحمة اللّه

1-حرص الإسلام على الاحترام المتبادل والحنان والمعاشرة الطيبة في الحياة الزوجية، وطالب الجانبين بذلك، ولم يقتصر على الزوجة فقط. فلا يحق للزوج أن يتعامل بسوء مع زوجته وأهله.
2-كما ورد في الأحاديث، جهاد المرأة هو حسن تبعلها وأن تصبر على ما ترى من أذى زوجها. فكما أن الجهاد (في المعركة وفي سبيل اللّه) مرتبة عظيمة لا ينالها إلا من اختاره اللّه وأن أجر الشهيد كبير عند اللّه سبحانه وتعالى، كذا يكون حال المرأة المؤمنة حينما تحاول أن تطيع ربها وتصبر.
3-ما يريده الإسلام وتبحث عنه الزوجة بنفسها في المجال هو ابتعاد الزوج عن الحرام وضبط نفسه، ونشوزها لا يساعد على حل هذه المشكلة بل يزيد الطين بلة.
4-في النهاية، لو عاملها معاملة مهينة أو ضيق عليها بحيث وقعت في العسر والحرج، يمكنها الرجوع إلى الحاكم الشرعي (المجتهد الجامع للشرائط) أو المحاكم العادلة لإجبار الزوج على حسن المعاشرة أو تطليقها وأخذ حقوق الزوجة منه.

 

وللمزيد المفيد يمكنك قراءة:

احسان الزوج الى زوجته

اداب الاحترام بين الزوجين

حينما اريد معاشرة زوجتي كثيرا من الاحيان ما تقول لي انا تعبة ، او نأجلها حتى ... ؟

 

وسدد اللّه خطاك