المرجعية الدينية

16/11/2021 - 00:03  القراءات: 173  التعليقات: 0

عمل الإمام الحسن العسكري  على تأصيل مرجعية الفقهاء العدول، ووجوب الرجوع إليهم في معرفة مسائل الشريعة، وأخذ الموقف الشرعي تجاه القضايا الحادثة، وكان الإمام  يوجه أتباعه وشيعته إلى مراجعة الفقهاء وتقليدهم، وأخذ معالم الدين وأحكامه منهم، حيث جاء عنه الحديث المشهور: "من كان من الفقهاء صائناً لنفسه، حافظاً لدينه، مخالفاً على هواه، مطيعاً لأمر مولاه، فللعوام أن يقلدوه".

06/02/2021 - 15:00  القراءات: 1725  التعليقات: 0

هناك عدة عوامل جذبتني لخط آل البيت وللأطروحة الشيعية. وهذه العوامل منها ما يتعلق بالأطروحة السنية.. ومنها ما يتعلق بالواقع الإسلامي..

22/12/2019 - 17:00  القراءات: 2419  التعليقات: 0

وهذه الثقة الرفيعة التي اكتسبها خطّ المرجعية النائب عن الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) قد استطاع أن يجسّد كلّ القيم والمثل الإنسانية من منظارها الإسلامي من دون تهاون أو مساومة.

18/03/2017 - 17:00  القراءات: 4124  التعليقات: 0

كثيرا ما يختلط مقتضى التكليف الشرعي بالعادة والروتين، وتتحكم فيه العواطف والمصالح، فينحرف المكلف في تطبيق الحكم الشرعي عن حقيقة الحال غفلة وذهولاً. بل قد يتعمد بعض الناس ذلك-تبعا للهوى-تسامحا في اداء الوظيفة وتمردا عليها.

13/05/2010 - 03:09  القراءات: 57734  التعليقات: 1

المقصود بولاية الفقيه في المصطلح الفقهي هو نيابة الفقيه ـ الجامع لشروط التقليد و المرجعية الدينية 1 ـ عن الامام المهدي ( عجل الله فرجه ) في ما للامام ( عليه السلام ) من الصلاحيات و الاختيارات الموفوضة اليه من قِبَل الله عز و جل عبر نبيه المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) في إدارة شؤون الامة و القيام بمهام الحكومة الاسلامية.
و لا كلام في ثبوت أصل ولاية الفقيه لدى فقهاء الشيعة ، لكن الكلام في حدود هذه الولاية، و الفقهاء في مسألة حدود ولاية الفقيه على رأيين:

03/02/2009 - 02:11  القراءات: 12986  التعليقات: 1

كثيرون أولئك العلماء الذي انتظمتهم مسيرة الفكر ، و لكن قليلون منهم الذين تركوا بصماتهم على صفحاته تغييرًا و تطويرًا .
و من هؤلاء القلّة كان أستاذنا المغفور له الفقيه الخوئي .
تربّع العلاّمة المرحوم على كرسي الدرس في النجف الأشرف مدة تزيد على نصف قرن ، حاضر في التفسير ، و في الفقه ، و في أصول الفقه .
و اتخذ من بيته صومعة علم ، يخلو فيها للكتاب و القلم ، يؤلف في العلم ، و يتفرغ لثلة من طلبته المقرّبين إليه ، يراجع ما يدوّنونه من محاضراته في الفقه و أصوله ، و ما يكتبونه من بحوث رأوا ضرورة الكتابة فيها ، أو رغبوا في الكتابة فيها ، و لآخرين بلغوا مرتبة الاجتهاد يعقد لهم ما يعرف في عرف الحوزات العلمية بـ " مجلس الفتوى " ، يترأسه و يديره حوارًا و نقاشًا ، و في الانتهاء إلى النتيجة الحاسمة ، ليعمّق و يوسّع من خلاله قدرة هؤلاء الحضور على " الاستنباط " في مجاليه استقراءً و استنتاجًا .
و مجلس الفتوى من الظواهر التربوية التي لم يقدّر لها أن درست أو كتب عنها ، غير أننا سنتبيّن فحواها من هذا العرض لمجلس فتوى أستاذنا السيد الخوئي ( طاب ثراه ) .

اشترك ب RSS - المرجعية الدينية