نهج البلاغة

20/04/2016 - 17:29  القراءات: 7089  التعليقات: 0

و صار أمير المؤمنين عليه السلام يدافع عن قدسية القرآن و عظمته، و تحقيق مفاهيمه و تطبيق حدوده طيلة حياته ـ كما أخبر بذلك الصادق الأمين صلى الله عليه و آله بقوله: (أنا أُقاتل على تنزيل القرآن، و علي يقاتل على تأويله) ... و قد أبان القرآن الكريم مقام علي عليه السلام و فضله و عظم شأنه في عشرات الآيات كـ آية المباهلة، و آية المودة، و آية التطهير، و سورة ( هل أتى ) و غيرها.

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
23/02/2016 - 10:55  القراءات: 5723  التعليقات: 0

قَالَ الامام علي (عليه السلام): "لَوْ ضَرَبْتُ خَيْشُومَ 1 الْمُؤْمِنِ بِسَيْفِي هَذَا عَلَى أَنْ يُبْغِضَنِي مَا أَبْغَضَنِي، وَ لَوْ صَبَبْتُ الدُّنْيَا بِجَمَّاتِهَا

  • الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)
31/08/2015 - 11:51  القراءات: 5465  التعليقات: 0

روي عن الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) أنه قال :

وَ فَرَضَ عَلَيْكُمْ حَجَّ بَيْتِهِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلَهُ قِبْلَةً لِلْأَنَامِ ، يَرِدُونَهُ وُرُودَ الْأَنْعَامِ وَ [يَوْلَهُونَ‏] يَأْلَهُونَ إِلَيْهِ [وَلَهَ‏] وُلُوهَ الْحَمَامِ 1 .

29/09/2009 - 09:50  القراءات: 9581  التعليقات: 0

ذُكر في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : و ما أقول في رجل تحبه أهل الذمة على تكذيبهم بالنبوة، و تعظمه الفلاسفة على معاندتهم لأهل الملة، و تصور ملوك الفرنج و الروم صورته في بيعها و بيوت عباداتها، و تصور ملوك الترك و الديلم صورته على أسيافها، و ما أقول في رجل أقرَّ له أعداؤه و خصومه بالفضل، و لم يمكنهم جحد مناقبه و لا كتمان فضائله، فقد علمت أنه استولى بنو أمية على سلطان الإسلام في شرق الأرض و غربها، و اجتهدوا بكل حيلة في إطفاء نوره و التحريف عليه و وضع المعايب و المثالب له، و لعنوه على جميع المنابر، و توعدوا مادحيه بل حبسوهم و قتلوهم ، و منعوا من رواية حديث يتضمن له فضيلة أو يرفع له ذكراً، ح

29/01/2002 - 20:43  القراءات: 50680  التعليقات: 3

إن كتاب نهج البلاغة هو مجموع ما اختاره السيد الشريف الرضي 1 ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) و انتخبه من كلام الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) في الخطب و المواعظ و الحِكَم و غيرها .
من هو أول من جَمع خُطب الإمام ؟
لم يكن السيد الشريف الرضي هو أول من جمع بعض خطب الإمام أمير المؤمنين ( عليه السَّلام ) بل ان هناك آخرين ممن تقدموا عليه بعشرات السنين سبقوه إلى ذلك و بادروا إلى جمع كلامه ( عليه السَّلام ) ، ثم توالى تدوين كلام الإمام ( عليه السَّلام ) و خطبه حتى جاء دور الشريف الرضي ( رحمه الله ) في النصف الأخير من القرن الرابع الهجري ، فجمع ( رحمه الله ) ما اختاره من كلام الإمام ( عليه السَّلام ) و لم يجمع جميع كلامه ( عليه السَّلام ) .
ثم إن السيد الرضي لم يذكر من كل خطبة إلا القليل المختار منها و لم يذكرها بالكامل .

25/08/2001 - 08:07  القراءات: 53138  التعليقات: 0

كتاب " نهج البلاغة " هو مجموع ما اختاره السيد الشريف الرضي ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) و انتخبه من كلام الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) في الخطب و المواعظ و الحِكَم و غيرها . و هذه النسخة توافق طبعة الشيخ صبحي الصالح ، بيروت / لبنان .

الصفحات

اشترك ب RSS - نهج البلاغة