مجموع الأصوات: 12
نشر قبل 3 أسابيع
القراءات: 223

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ما هو استدلال القرآن على توحید المالکیة؟

الجواب الاجمالي

من البدیهی أنّ الخالق والمالک یکون مدبّراً لأمر العالم أیضاً، وبهذا تثبت أرکان التوحید الثلاثة، وهی: «توحید الخالقیة» و«توحید المالکیة» و«توحید الربوبیة». والذی یکون على هذا الحال فإنّه غنیّ عن کلّ شیء، وأهل لکلّ حمد وثناء.

الجواب التفصيلي

جاء جواب هذا السؤال فی الآیتین 25ـ26 من سورة «اللقمان». فتقول الآیة الاُولى:﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ... 1.
هذا التعبیر ـ والذی یلاحظ فی آیات القرآن الاُخرى، کالآیة 61 ـ 63 من سورة العنکبوت، والآیة 38 من الزمر، والآیة 9 من الزخرف ـ یدلّ من جهة على أنّ المشرکین لم یکونوا منکرین لتوحید الخالق مطلقاً، ولم یکونوا یستطیعون ادّعاء کون الأصنام خالقة، إنّما کانوا معتقدین بالشرک فی عبادة الأصنام وشفاعتها فقط، ومن جهة اُخرى یدلّ على کون التوحید فطریّاً وأنّ هذا النور کامن فی طینة وطبیعة کلّ البشر.
ثمّ تقول: إذا کان هؤلاء معترفین بتوحید الخالق فـ﴿ ... قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ 1.
ثمّ تتطرّق إلى «مالکیة» الله، لأنّه بعد ثبوت کونه خالقاً لا حاجة إلى دلیل على کونه مالکاً، فتقول:﴿ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ... 2، ومن البدیهی أنّ الخالق والمالک یکون مدبّراً لأمر العالم أیضاً، وبهذا تثبت أرکان التوحید الثلاثة، وهی: «توحید الخالقیة» و«توحید المالکیة» و«توحید الربوبیة». والذی یکون على هذا الحال فإنّه غنیّ عن کلّ شیء، وأهل لکلّ حمد وثناء، ولذلک تقول الآیة فی النهایة:﴿ ... إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ 2.
إنّه غنیّ على الإطلاق، وحمید من کلّ جهة، لأنّ کلّ موهبة فی هذا العالم تعود إلیه، وکلّ ما یملکه الإنسان فانّه صادر منه وخزائن کلّ الخیرات بیده، وهذا دلیل حیّ على غناه.
در آیه بعد لأجل تجسید علم الله اللامتناهی یقول:﴿ وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ 3.
بعد ذکر علم الله اللامحدود، تتحدّث الآیة الاُخرى عن قدرته اللامتناهیة، فتقول:﴿ مَا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ﴾ 4 5.