مجموع الأصوات: 5
نشر قبل 4 أشهر
القراءات: 583

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

هل هناک من مثال قرآنی یثبت وحدانیة الخالق؟

الجواب الاجمالي

قال تعالى: ﴿ ... هَلْ لَكُمْ مِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ شُرَكَاءَ فِي مَا رَزَقْنَاكُمْ فَأَنْتُمْ فِيهِ سَوَاءٌ تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ كَذَٰلِكَ ... 1، أی إنّ عبیدکم هؤلاء یشارکونکم فی أموالکم وفی ما رزقناکم. بحیث تکونون أنتم وعبیدکم سواء فی مالکیة هذه الأموال والنعم وتخافون أن یتصرفوا فی هذه الأموال بشکل مستقل کما هو الحالة فی تصرف شرکاءکم الأحرار فیها أو فی المیراث مثلا... فأنتم غیر مستعدین لأنّ یتصرفوا فی أموالکم.

الجواب التفصيلي

ان الله تعالى ذکر مثالاً فی القرآن یدل على وحدانیته وینقی وجود شریک له حیث قال فی سورة "الروم" الآیة رقم 28: لو کان لدیکم ـ أیّها المشرکون ـ عبید وممالیک فـ (هل لکم من ما ملکت أیمانکم من شرکاء فی ما رزقناکم فأنتم فیه سواءٌ تخافونهم کخیفتکم أنفسکم) أی إنّ عبیدکم هؤلاء یشارکونکم فی أموالکم وفی ما رزقناکم. بحیث تکونون أنتم وعبیدکم سواء فی مالکیة هذه الأموال والنعم وتخافون أن یتصرفوا فی هذه الأموال بشکل مستقل کما هو الحالة فی تصرف شرکاءکم الأحرار فیها أو فی المیراث مثلا... فأنتم غیر مستعدین لأنّ یتصرفوا فی أموالکم.
فلو کان لکم عبید وملک یمین «وهو ملک مجازی» لما رضیتم بمثل هذا الفعل منهم، فکیف تتصورون المخلوقات التی هی ملک حقیقی لله شرکاءه! أو تزعمون أنّ بعض الأنبیاء کالمسیح أو ملائکة الله أو بعض المخلوقات الاُخرى کالجن أو الأصنام الحجریة والخشبیّة شرکاءه، ألا ساء ما تحکمون!!
المملوکات المجازیة التی یمکن أن تتحرر وتنعتق بسرعة، وتکون فی صفوفکم ومن أمثالکم «کما جرى ذلک فی الإسلام» ـ لا تکون حالة کونها مملوکة ـ فی صف مالکها، ولیس لها حق التدخل فی منطقة نفوذه، فکیف تجعلون العبید الحقیقیین أو المملوکات الحقیقیة شرکاء الله، فی حین أنّهم متعلقون بالله ذاتاً ووجوداً، ولا یمکن أن یُسلب هذا التعلق بالله والإرتباط به منهم، وکل ما عندکم فمن عنده، وما أنتم بشیء من دونه!2.

 

  • 1. القران الكريم: سورة الروم (30)، الآية: 28، الصفحة: 407.
  • 2. المصدر: كتاب الامثل في تفسير كتاب الله المنزل‌، لسماحة آية الله الشيخ مكارم الشيرازي دامت بركاته.