نشر قبل 4 سنوات
مجموع الأصوات: 39
القراءات: 10448

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

شر الناس من يكرم اتقاء شره

كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله فِي مَنْزِلِهِ إِذِ اسْتَأْذَنَ عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيِّ بْنِ سَلُولٍ 1، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله: "بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَةِ، ائْذَنُوا لَهُ".
فَأَذِنُوا لَهُ، فَلَمَّا دَخَلَ أَجْلَسَهُ وَ بَشَرَ فِي وَجْهِهِ.
فَلَمَّا خَرَجَ قَالَتْ لَهُ عَائِشَةُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ قُلْتَ فِيهِ مَا قُلْتَ، وَ فَعَلْتَ بِهِ مِنَ الْبِشْرِ مَا فَعَلْتَ!
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله: "يَا عُوَيْشُ يَا حُمَيْرَاءُ، إِنَّ شَرَّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ يُكْرَمُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ" 2.

  • 1. عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أُبَيِّ بْنِ سَلُولٍ، هو الملقب به رأس النفاق، و هم من رؤساء الخزرج، و هو من الشخصيات المعادية للاسلام و من المتآمرين على النبي صلى الله عليه و آله و على المسلمين.
  • 2. التفسير المنسوب إلى الامام الحسن العسكري عليه السلام : 354 ، الطبعة الأولى سنة : 1409 هجرية ، قم/إيران.