نشر قبل 3 سنوات
مجموع الأصوات: 86
القراءات: 25802

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

عذاب الميت في القبر هل هو حقيقة أم خرافة ؟

القبر مدخل عالم الآخرة:

القبر هو المدخل الذي من خلاله ندخل الى عالم البرزخ و من بعده الى عالم الآخرة، و القبر هو بيتنا الذي سنُنْزَل فيه شئنا أم أبينا ، عمِلنا صالحاً أم طالحا، تزودنا و تحسبنا لنزول هذه الحفرة أم لا .

هذا من جهة، و من جهة أخرى فإن الموت حق لا يسع أي إنسان مهما كانت عقيدته أن ينكره حتى لو كان من أقوى الملوك الجبابرة، و حتى لو تصنَّع الانكار فسوف يستسلم للموت حين وصول أجله، حيث لا يمكن الفرار من الموت أبداً .

قال الله عز و جل: ﴿ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ ... 1 .
و قال عزَّ مِن قائل : ﴿ قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ 2 .
و قال سبحانه و تعالى: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ... 3 .
و يقول جلَّ جلاله مخاطباً رسوله الكريم محمد صلى الله عليه و آله: ﴿ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ﴾ 4 .
فلاشك في أننا مهما عشنا في عالم الدنيا و طالت أعمارنا فإن مصيرنا الى الموت و القبر .

القرآن و عذاب القبر:

قال الله عز و جل و هو يذكر آل فرعون: ﴿ ... وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ 5 .

فالمجرمون يعذبون مرتين مرة في عالم الدنيا بعد مماتهم حيث تصرح الآية بأنهم يعذبون ﴿ ... غُدُوًّا وَعَشِيًّا ... 6 و الغدو و العشي أي النهار و الليل يكون في عالم الدنيا لا في عالم الآخرة.

و عندما سأل رَجُلٌ الامام جعفر الصادق عليه السلام قائلاً: مَا تَقُولُ فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: ﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا ... 6 ؟
 فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام: "مَا تَقُولُ النَّاسُ فِيهَا ؟
فَقَالَ يَقُولُونَ: إِنَّهَا فِي نَارِ الْخُلْدِ - وَ هُمْ لَا يُعَذَّبُونَ فِيمَا بَيْنَ ذَلِكَ - .
فَقَالَ عليه السلام: "فَهُمْ مِنَ السُّعَدَاءِ" ؟
فَقِيلَ لَهُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ، فَكَيْفَ هَذَا ؟
فَقَالَ: "إِنَّمَا هَذَا فِي الدُّنْيَا، وَ أَمَّا فِي نَارِ الْخُلْدِ فَهُوَ قَوْلُهُ : ﴿ ... وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ 6 7 .

فيتبين أن هناك عذاباً يسبق عذاب نار جهنم و هو في عالم الدنيا الذي فيه ليل و نهار و شروق و غروب، و لو عذب المجرمون في عالم الآخرة في الغدو و العشي فقط لكانوا بين ذلك من السعداء.

فعذاب القبر حقيقة مؤلمة و عملية مخيفة تحدثت عنها الاحاديث بصور مختلفة، كما و جاء ذكر عذاب القبر و الاستجارة و الاستعاذة منه في الادعية المختلفة و هو ما يثبت وجود عذاب القبر.

قال الامام الصادق عليه السلام: كَانَ أَبِي عَلَيْهِ السَّلَامُ يَقُولُ‏ إِذَا أَصْبَحَ:" ... اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ ‏ الْقَبْرِ، وَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ، وَ مِنْ ضِيقِ الْقَبْرِ ... " 8 .

و ما ورد في أدعية الإصباح و الإمساء قول: ... اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ‏ الْقَبْرِ وَ مِنْ ضَغْطَةِ الْقَبْرِ وَ مِنْ ضِيقِ الْقَبْرِ وَ أَعُوذُ بِكَ مِنْ سَطَوَاتِ اللَّيْلِ وَ النَّهَارِ ..." 9 .
أعاذنا الله جميعاً من عذاب القبر و ضغطته.

تعليقتان

صورة عبدالعزيز كوليبالي

عذاب القبر خرافة

لا عذاب إلا بعد حساب،فالقرآن يكذب خرافة عذاب القبر
قال تعالى:وترى كلّ أمة جاثية،كلّ أمة تدعىٰٓ إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون* العذاب يبدء بعد جزاء يوم القيامة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا