ما يستحب فعله للمقدمين على الزواج ؟

مما يُستحب فعله للمُقدمين على الزواج ما يلي :

1. المبادرة إلى الزواج

لقد حَثَّ الإسلامُ المسلمينَ على المبادرة إلى إختيار شريك الحياة و بناء الأسرة و ترك العزوبة ، فرَغَّب في الزواج و أثاب عليه ، و ذَمَّ العزوبة و العزوف عن الزواج :
قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ 1 .
وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) : " مَنْ تَزَوَّجَ أَحْرَزَ نِصْفَ دِينِهِ " 2 .
وَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) تَزَوَّجُوا فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) قَالَ : " مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَتَّبِعَ سُنَّتِي فَإِنَّ مِنْ سُنَّتِيَ التَّزْوِيجَ " 2 .
وَ رُوِيَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) أنهُ قَالَ : " رُذَالُ مَوْتَاكُمُ الْعُزَّابُ " 2 .
وَ عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ 3 ( عليه السلام ) ، فَقَالَ لَهُ : هَلْ لَكَ مِنْ زَوْجَةٍ ؟
فَقَالَ : لَا .
فَقَالَ أَبِي : وَ مَا أُحِبُّ أَنَّ لِيَ الدُّنْيَا وَ مَا فِيهَا وَ أَنِّي بِتُّ لَيْلَةً وَ لَيْسَتْ لِي زَوْجَةٌ .
ثُمَّ قَالَ : " الرَّكْعَتَانِ يُصَلِّيهِمَا رَجُلٌ مُتَزَوِّجٌ أَفْضَلُ مِنْ رَجُلٍ أَعْزَبَ يَقُومُ لَيْلَهُ وَ يَصُومُ نَهَارَهُ " .
ثُمَّ أَعْطَاهُ أَبِي سَبْعَةَ دَنَانِيرَ ، ثُمَّ قَالَ لَهُ تَزَوَّجْ بِهَذِهِ .
ثُمَّ قَالَ أَبِي : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) : " اتَّخِذُوا الْأَهْلَ فَإِنَّهُ أَرْزَقُ لَكُمْ " 2 .

2. إحترام قوانين الزواج و الإعتراف بها

فلقد وَرَدَ أنه يُستحب لمن أراد الزواج أن يقول : " أَقْرَرْتُ بِالْمِيثَاقِ الَّذِي أَخَذَ اللَّهُ إِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ " 4 .

3. صلاة ركعتين

فقد رُوِيَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ أنهُ قَالَ : قَالَ لِي أَبُو جَعْفَرٍ 5 ( عليه السلام ) : " إِذَا تَزَوَّجَ أَحَدُكُمْ كَيْفَ يَصْنَعُ ؟ " .
قُلْتُ لَا أَدْرِي .
قَالَ : " إِذَا هَمَّ بِذَلِكَ فَلْيُصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ، وَ لْيَحْمَدِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ " 6 .

4. الدعاء بعد الصلاة

فقد وَرَدَ أنه يُستحب لمن أراد الزواج أن يقول : " اللَّهُمَّ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَتَزَوَّجَ فَقَدِّرْ لِي مِنَ النِّسَاءِ أَعَفَّهُنَّ فَرْجاً وَ أَحْفَظَهُنَّ لِي فِي نَفْسِهَا وَ مَالِي وَ أَوْسَعَهُنَّ رِزْقاً وَ أَعْظَمَهُنَّ بَرَكَةً وَ قَدِّرْ لِي وَلَداً طَيِّباً تَجْعَلْهُ خَلَفاً صَالِحاً فِي حَيَاتِي وَ بَعْدَ مَوْتِي " 6 .

  • 1. القران الكريم : سورة النور ( 24 ) ، الآية : 32 ، الصفحة : 354 .
  • 2. a. b. c. d. الكافي : 5 / 329 .
  • 3. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليه السَّلام ) .
  • 4. الكافي : 5 / 502 .
  • 5. أي الإمام محمد بن علي الباقر ( عليه السَّلام ) ، خامس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 6. a. b. الكافي : 5 / 501 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا