القرآن الكريم

مواضيع في حقل القرآن الكريم

عرض 1 الى 20 من 94
04/01/2018 - 22:00  القراءات: 163  التعليقات: 0

الظلم في اللغة هو الجور و تعدي الحدود المشروعة و تجاوز الحق.
قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ ... تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 1 .

12/12/2017 - 22:00  القراءات: 370  التعليقات: 0

لقد تطرق القرآن الكريم إلى موضوع الاستدراج الذي هو عقوبة المكذبين بآيات الله في موضعين:

19/10/2017 - 22:00  القراءات: 2681  التعليقات: 0

سورة بني اسرائيل هي سورة الإسراء و رقمها حسب تسلسل السور في المصحف الشريف هو ( 17 )، و تُسمى أيضا بسورة "سبحان"، و هي من السور المكية

17/09/2017 - 22:00  القراءات: 776  التعليقات: 0

الذِّكر اليونسي هو قول النبي يونس عليه السلام الذي حكاه القرآن الكريم عنه، و هو: ﴿ ... لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ 1 و هو مقطع من الآية 87 من سورة الانبياء، و مقتبس من مناجاة يونس عليه السلام فلذلك عُرف بالذكر اليونسي.

25/06/2017 - 22:00  القراءات: 1450  التعليقات: 0

الاستعاذة هي اللجوء و الاعتصام و الاستجارة بمن يقدر على دفع السوء عن المستعيذ.

22/06/2017 - 22:00  القراءات: 2045  التعليقات: 0

المني (Sperm): المَنِيُ أو السائل المنوي سائل عضوي تفرزه الغدد الجنسية، و هو لزج كثيف، رائحته كرائحة العجين المختمر، حليبي اللّون يميل لونه أحياناً إلى الصُفرة أو الخُضرة، يخرج في الغالب لدى الرجال عند بلوغ الشهوة الجنسيّة ذروتها مصحوباً بالدفق و ملحوقاً بارتخاء و فتور الجسم.

11/06/2017 - 22:00  القراءات: 1911  التعليقات: 0

من هم الصديقون الثلاثة؟

04/06/2017 - 22:00  القراءات: 4839  التعليقات: 0

الحواميم السبعة: سور سبع تبتديء بـ " حم "، و لإشتمال بدايات هذه السور على كلمة "حم" تُسمىَّ بالحواميم أو ذوات حم.
قالَ الجَوْهَرِيُّ: و الصَّوابُ أَنْ تُجْمَعَ‏ الطَّواسيمُ‏ و الطَّواسينُ و الحَواميمُ‏، التي هي سورٌ في القرْآن‏ بذَواتِ‏ و تُضافُ إلى واحِدٍ فيُقالُ: ذَواتُ‏ طسم‏. و ذَواتُ حم، و إِنّما جُمِعَتْ على غيرِ قِياسٍ 1.

27/04/2017 - 22:00  القراءات: 2030  التعليقات: 0

سورة الحسين عليه السلام هي سورة الفجر، فقد رُوِيَ عن الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام أنَّهُ قال: "اقْرَءُوا سُورَةَ الْفَجْرِ فِي فَرَائِضِكُمْ فَإِنَّهَا سُورَةُ الْحُسَيْنِ عليه السلام، مَنْ قَرَأَهَا كَانَ مَعَهُ فِي دَرَجَتِهِ مِنَ الْجَنَّةِ‏" 1.

16/04/2017 - 22:00  القراءات: 1901  التعليقات: 0

ذكر الله عَزَّ و جَلَّ يشمل أنواع الثناء و الحمد و التسبيح و التهليل و التكبير و الدعاء و التضرع و الابتهال اليه سبحانه و تعالى و تلاوة القرآن، كما و أن العبادة بأنواعها هي من مصاديق ذكر الله.

23/03/2017 - 22:00  القراءات: 3495  التعليقات: 0

السور المسبحات هي السور التي تفتتح بتسبيح الله عَزَّ و جَلَّ فتكون أُولى كلمة في الآية الأولى منها تشتمل على التسبيح ك: ﴿ ... سَبَّحَ ... 1 أو ﴿ ...

16/03/2017 - 22:00  القراءات: 3243  التعليقات: 0

السورة الجامعة وصف لسورة الزلزلة، ففي تفسير مجمع البيان أنَّهُ رُوِيَ أنَّ رسول الله صلى الله عليه و آله كان يسميها الجامعة

07/11/2016 - 22:22  القراءات: 1530  التعليقات: 0

القسوط في اللغة: الميل و الانحراف عن الحق، بخلاف الاقساط الذي هو العدل‏.
و القاسطون جمع قاسط، و القاسط هو المنحرف عن الحق، و منه قول الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا * وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا ﴾

23/08/2016 - 21:00  القراءات: 2769  التعليقات: 0

تُطلق الفاحشة بصورة عامة على كل عمل أو قول يشتدُ قبحه، لكن المقصود بها في النصوص الدينية هي الذنوب و المعاصي الكبيرة كالزنا و اللواط و غيرها. و من الواضح أن الفاحشة معصية يستحق مرتكبها العقاب في الدنيا و الآخرة بحسب ما جاء في الآيات القرآنية و الاحاديث المأثورة عن النبي المصطفى صلى الله عليه و آله، و عن عترته الطاهرة عليهم السلام.

10/08/2016 - 21:00  القراءات: 1716  التعليقات: 0

المقصود بالخشوع الذي حثَّ عليه القرآن الكريم و دعت اليه الأحاديث الشريفة هو الانقطاع إلى الله عَزَّ و جَلَّ و التوجه القلبي اليه حال الصلاة، مضافاً إلى الخضوع التام المستولي على البصر خاصةً و على كافة أعضاء الأعضاء و الجوارح بصورة عامة.

03/08/2016 - 21:00  القراءات: 3479  التعليقات: 0

رغم إختلاف التعبير في آيتين كريمتين من آيات القرآن الكريم بالنسبة إلى ما يلقى في نار جهنم بهدف الاحراق لكن النتيجة واحدة و هي الإحتراق، لكن هناك فرقاً لطيفاً بين التعبيرين.

03/07/2016 - 21:25  القراءات: 8096  التعليقات: 0

الرحيق المختوم: شراب من أشربة الجنة، و هو شراب الأبرار، و هو شراب خالص متميز بنكهته و هي نكهة المسك.
قال الله عزَّ وَ جلَّ: ﴿ إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ * تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ * يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ 1.

08/06/2016 - 21:37  القراءات: 2069  التعليقات: 0

قال العلامة الطريحي: "المُعْجِز: الأمر الخارق للعادة، المطابق للدَّعوى، المقْرون بالتحدِّي، و قد ذكر المسلمون للنبي (صلى الله عليه و آله) ألف معجزة منها القرآن 1.

29/05/2016 - 21:03  القراءات: 3310  التعليقات: 0

الأسباط واحدها سِبْط، و سبط الرجل حفيده ولد ولده، و الأسباط من بني إسرائيل اثنا عشر سبطاً من اثني عشر ابنا ليعقوب، و هم بمنزلة القبائل العربية من ولد إسماعيل 1.

19/05/2016 - 21:54  القراءات: 1147  التعليقات: 0

قال الله عَزَّ و جَلَّ: ﴿ وَ أَنِيبُوا إِلى‏ رَبِّكُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ ﴾ 1 و بعد ذلك مباشرة يقول جَلَّ جَلالُه: ﴿ وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذابُ بَغْتَةً وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ ﴾ 2

الصفحات