المحامي الدكتور أحمد حسين يعقوب رحمه الله
المحامي أحمد حسين يعقوب رحمه الله
  • ولد في الأردن، مدينة "جرش" عام 1939م في أسرة شافعية المذهب .
  • حصل على الثانوية العامة من مصر .
  • أكمل دراسة الحقوق في جامعة دمشق .
  • سجل للدراسات العالية / دبلوم القانون العام في الجامعة اللبنانية .
  • محامي و كاتب و خطيب جمعة و رئيس بلدية .
  • اختار مذهب أهل البيت عليهم السلام بعد تحقيق و دراسة معمقة فقال : لقد اهتديت و عرفت أن لأهل بيت النبوة قضية عالمية عادلة ، و عاهدت ربي أن ادافع عن هذه القضية ما حييت ، فكانت كل مؤلفاتي مرافعات و مدافعات عن عدالة هذه القضية، و استنهاضات للعقل المسلم خاصة و للعقل البشري عامة لينتقل من التقليد الأعمى إلى الايمان المستنير المبدع .
  • انتقل الى رحمة الله في 12 رمضان 1428 ه ـ.

من مؤلفاته :

  1. "النظام السياسي في الإسلام" ( رأي الشيعة ، رأي السنة ، حكم الشرع ) .
  2. "نظرية عدالة الصحابة و المرجعية السياسية في الإسلام" ( رأي الشيعة ، رأي السنة . حكم الشرع ) .
  3. "مرتكزات الفكر السياسي ( في الإسلام ، في الرأسمالية ، في الشيوعية ) .
  4. "الخطط السياسية لتوحيد الامة الاسلامية" .
  5. "طبيعة الأحزاب السياسية العربية" ( الأحزاب العلمانية ، الأحزاب الدينية ، معالم فكر أهل بيت النبوة ) .
  6. "الوجيز في الإمامة و الولاية" .
  7. "المواجهة مع رسول الله و آله ـ القصة الكاملة " .
  8. "مساحة للحوار، من أجل ا لوفاق و معرفة الحقيقة" .
  9. "كربلاء، الثورة و المأساة" .
  10. "الهاشميون في الشريعة و التاريخ" .
  11. "حقيقة الاعتقاد بالامام المهدي المنتظر" .
  12. "أين سنة الرسول، و ماذا فعلوا بها" .
  13. "الاجتهاد بين الحقائق الشرعية و المهازل التاريخية" .
  14. "المرجعية السياسية في الاسلام" .
  15. "مختصر المواجهة" .
23/11/2009 - 14:45  القراءات: 13448  التعليقات: 0
10/11/2009 - 13:48  القراءات: 21788  التعليقات: 0

الحرية الدينية

1 ـ الحرية الدينية : كما أن حياة الإنسان لا تستقيم بدون حرية ، فإن حياته أيضاً لا تستقيم بدون تدين ، لأن التدين حاجة أساسية ضرورية للإنسان ، تشعره بوجود خالقه و رقابته له و حقه عليه ، و امتلاكه للثواب و العقاب ، و أنه الملاذ الأخير له حيث لا ملاذ . و هذا يساهم باستقراره النفسي و الروحي ، و يخلق عنده رقابة ذاتية على سلوكه تساعده على البقاء دائماً ضمن دائرة الصواب و الحق ، و تشعره بالخطأ و تأنيب الضمير كلما خرج من هذه الدائرة ، و الحنين بالعودة إليها .
و لا يخفى ما لهذه الرقابة الذاتية من آثار على إصلاح الإنسان و الأسرة البشرية برمتها و على عمارة الأرض و شيوع الحق و الصواب ، و تضييق دائرة الشر و الإنحراف .

11/10/2009 - 20:50  القراءات: 13367  التعليقات: 0

يختلف النظام السياسي الإسلامي اختلافاً عن النظام السياسي التحرري الرأسمالي السائد في العالم ، فلكل من هذين النظامين أدواته و موازينه الخاصة به .

17/08/2009 - 11:21  القراءات: 37054  التعليقات: 0
29/07/2009 - 03:24  القراءات: 29003  التعليقات: 4

07/03/2009 - 12:55  القراءات: 12872  التعليقات: 0

الصفحات

اشترك ب RSS - أحمد حسين يعقوب