سماحة العلامة السيد محمدحسين الطباطبائي قدس سره
سماحة العلامة السيد محمدحسين الطباطبائي قدس سره
  • هو المفسر و المتكلم و الفيه و الاصولي و العارف المعروف .
  • من كبار علماء الشيعة في القرن الرابع عشر الهجري. و من الشخصيات الشيعية الكبيرة التي تركت بصمات واضحة على الساحة العلمية و الفكرية في إيران و في العالم الإسلامي في العصر الراهن .
  • ولد في أسرة اشتهرت بالفضل والعلم في ۲٩ ذي الحجة ۱۳۲۱ هـ ، في مدينة شاد آباد ، في محافظة تبريز في إيران .
  • في عام 1344هـ ،  هاجر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية ،  و بقي هناك عشر سنوات .
  • حضر دروس الفقه و الأصول عند العلماء الكبار آنذاك ،  فحضر دورة كاملة في بحث أُصول الشيخ محمد حسين الأصفهاني ،  التي استمرت ست سنوات ،  و حضر أبحاثه الفقهية أيضاً ،  كما حضر بحث فقه الميرزا النائيني لمدة ثماني سنوات ،  و دورة كاملة في علم الأصول ،  و بعض أبحاث السيد أبي الحسن الأصفهاني .
  • درس الفلسفة الاسلامية على يد الفيلسوف السيد حسين البادكوبي لمدة ست سنوات ،  و قرأ عنده المنظومة للحكيم المولى هادي السبزواري ،  «والحكمة المتعالية في الأسفار العقلية الأربعة» ،  و«المشاعر» لمجدد الفلسفة الإسلامية صدر الدين الشيرازي ،  و دورة كاملة لكتاب الشفاء لابن سينا ،  و كتاب أثولوجيا ،  و تمهيد القواعد لابن تركه الأصفهاني ،  و الأخلاق لابن مسكويه ،  و قد حثه أستاذه السيد البادكوبي على دراسة الرياضيات لتقوية العقل الفلسفي و البرهاني لديه ،  فدرس الرياضيات على يد علامة زمانه في ذلك العلم أبي القاسم الخوانساري ،  حيث درس الهندسة و الجبر إضافة إلى دورة كاملة في الرياضيات القديمة من «الأصول» لأقليدس إلى «المجسطي» لبطليموس .تتلمذ
  • تتلمذ في السير و السلوك و العرفان العلمي على يد  العارف الكامل الميرزا علي القاضي قدس سره .
  • نال درجة الاجتهاد ،  فحصل على إجازة الاجتهاد و الرواية من المحقق العلامة النائيني ،  و إجازة الرواية من عدد من الأعلام .
  • في عام 1354هـ ،  عاد السيد الطباطبائي إلى تبريز برفقة أخيه السيد محمد حسن نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التي طرأت على حياته .
  • هاجر إلى قم المقدسة عام 1365هـ ،  و بدأ بتدريس علم التفسير و الفلسفة و العلوم العقلية ،  و هي علوم لم تكن تدرس من قبل في الحوزة ،  و ذلك جنباً إلى جنب مع العلوم الأخرى مثل الفقه والأصول . و تعد هذه الفترة من حياته زاهرة بالعطاء و الإنتاج في التدريس و التربية و التأليف .

من أبرز تلامذته :

  1. الشهيد آية الله الشيخ مرتضى المطهري .
  2. آية الله الشيخ الجوادي الآملي .
  3. آية الله الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي .
  4. الدكتور الشهيد الشيخ محمد المفتح .
  5. آية الله الشيخ جعفر السبحاني .
  6. آية الله الشيخ محمد هادي معرفة .

من مؤلفاته :

  1. الميزان في تفسير القرآن .
  2. بداية الحكمة و نهاية الحكمة .
  3. أصول الفلسفة .
  4. القرآن في الاسلام .
  5. الشيعة في الاسلام .
  • توفي العلامة الطباطبائي في يوم ۱۸ من شهر محرم الحرام ۱٤۰۲ هـ في مدينة قم المقدسة ، و دفن إلى جوار السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام .
30/04/2016 - 06:49  القراءات: 14204  التعليقات: 0

تحدث القرآن الكريم عن الوحي ومنزل الوحي اكثر من غيره من الكتب السماوية المقدسة كالتوراة والانجيل ، وحتى نجد فيه آيات تتحدث عن كيفية الوحي نفسه.
ويعتقد عامة المسلمين في وحي القرآن : ان القرآن بلفظه كلام الله تعالى انزله على النبي محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بواسطة احد الملائكة المقربين.

05/03/2016 - 16:33  القراءات: 12967  التعليقات: 0

لا يختص القرآن الكريم في موضوعاته بأمة من الامم كالامة العربية مثلاً ، كما لا يختص بطائفة من الطوائف كالمسلمين ، بل يوجه خطابه الى غير المسلمين كما يتكلم مع المسلمين. ودليلنا على هذا ، الخطابات الكثيرة الموجهة في القرآن الى الكفار والمشركين واهل الكتاب واليهود وبني اسرائيل والنصارى .. احتج مع كل طائفة من هذه الطوائف ودعاهم الى معارفه الحقة والتدبر في آياته الكريمة.

14/02/2016 - 18:46  القراءات: 13755  التعليقات: 0
16/07/2015 - 10:42  القراءات: 16491  التعليقات: 1

لم تنزل سور القرآن واياته دفعة واحدة . وبالاضافة الى اتضاح الموضوع من التاريخ الذي يشهد بالنزول طيلة ثلاث وعشرين سنة ، فان الآيات نفسها شاهدة على ذلك ، قال تعالى : ﴿ وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا ﴾ .
وفي القرآن الناسخ والمنسوخ بلا شك ، وفيه ايضا ايات تدل على قصص واحداث لا يمكن جمعها في زمن واحد لنذهب الى وحدة زمن النزول .

12/05/2015 - 16:52  القراءات: 27818  التعليقات: 0

القرآن ، دستور الحياة الافضل

الدين الإسلامي الذي يشتمل على اكمل المناهج للحياة الإنسانية ويحتوي على ما يسوق البشرية الى السعادة والرفاه ، هذا الدين عرفت اسسه وتشريعاته من طريق القرآن الكريم ، وهو ينبوعه الاول ومعينه الذي يترشح منه.
والقوانين الإسلامية التي تتضمن سلسلة من المعارف الاعتقادية والاصول الاخلاقية والعملية ، نجد منابعها الاصيلة في آيات القرآن العظيم.
قال تعالى : ﴿ إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ... 1 .
وقال تعالى : ﴿ ... وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ ... 2 .

اشترك ب RSS - السيد محمدحسين الطباطبائي