نشر قبل 11 سنة
مجموع الأصوات: 62
القراءات: 77265

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

دعاء يا من أرجوه لكل خير + فيديو

المرفقالحجم
Audio icon بصوت القارئ السيد امير الحسيني5.85 ميغابايت

رُوِيَ عَنْ مُحَمَّدٍ السَّجَّادِ 1 ـ فِي حَدِيثٍ طَوِيلٍ ـ أنهُ قَالَ : قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللَّهِ 2 ( عليه السَّلام ) : جُعِلْتُ فِدَاكَ ، هَذَا رَجَبٌ ، عَلِّمْنِي فِيهِ دُعَاءً يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهِ .
قَالَ : فَقَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) : " اكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ، وَ قُلْ فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْ رَجَبٍ صَبَاحاً وَ مَسَاءً ، وَ فِي أَعْقَابِ صَلَوَاتِكَ فِي يَوْمِكَ وَ لَيْلَتِكَ :
" يَا مَنْ أَرْجُوهُ لِكُلِّ خَيْرٍ ، وَ آمَنُ سَخَطَهُ عِنْدَ كُلِّ شَرٍّ ، يَا مَنْ يُعْطِي الْكَثِيرَ بِالْقَلِيلِ ، يَا مَنْ يُعْطِي مَنْ سَأَلَهُ ، يَا مَنْ يُعْطِي مَنْ لَمْ يَسْأَلْهُ وَ مَنْ لَمْ يَعْرِفْهُ تُحَنُّناً مِنْهُ وَ رَحْمَةً ، أَعْطِنِي بِمَسْأَلَتِي إِيَّاكَ جَمِيعَ خَيْرِ الدُّنْيَا ، وَ جَمِيعَ خَيْرِ الْآخِرَةِ ، وَ اصْرِفْ عَنِّي بِمَسْأَلَتِي إِيَّاكَ جَمِيعَ شَرِّ الدُّنْيَا وَ شَرِّ الْآخِرَةِ ، فَإِنَّهُ غَيْرُ مَنْقُوصٍ مَا أَعْطَيْتَ ، وَ زِدْنِي مِنْ فَضْلِكَ يَا كَرِيمُ " .
قَالَ : ثُمَّ مَدَّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) يَدَهُ الْيُسْرَى فَقَبَضَ عَلَى لِحْيَتِهِ ، وَ دَعَا بِهَذَا الدُّعَاءِ ، وَ هُوَ يَلُوذُ بِسَبَّابَتِهِ الْيُمْنَى ، ثُمَّ قَالَ بَعْدَ ذَلِكَ :
" يَا ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ ، يَا ذَا النَّعْمَاءِ وَ الْجُودِ ، يَا ذَا الْمَنِّ وَ الطَّوْلِ ، حَرِّمْ شَيْبَتِي عَلَى النَّارِ " 3 .

  • 1. هُوَ مُحَمَّدُ بْنُ ذَكْوَانَ ، يُعْرَفُ بِالسَّجَّادِ ، قَالُوا سَجَدَ وَ بَكَى فِي سُجُودِهِ حَتَّى عَمِيَ ، انظر : بحار الأنوار : 95 / 390 .
  • 2. أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
  • 3. بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 95 / 390 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .

3 تعليقات

صورة محمد ضمد الجيزاني

تعقيب على دعاء يامن ارجوه لكل خير

تتجلى في هذا الدعاء شمولية الرحمة الالهية بأسمى معانيها حيث أنه تعالى لايفرق في العطاء - ابتداءا - بين اجناس البشر فهو سبحانه وتعالى يرزق الانسان الذي يسأله أي يلتمسه ويدعوه ويعطي من لم يسأله ، ولكن الملفت للنظرفوق ماسبق أنه سبحانه يرزق حتى الانسان الذي لم يعرف الله فضلا عن عدم عبادته له وهذه من اسمى معاني اللطف والرأفة بالعباد !، فلو كانت الارزاق بيد البشر لفضل جنس على جنس او لو ن على لو او شعب على شعب او تدخلت السياسة في ذلك ، كما يحدث في عالمنا الان ففي الوقت الذي تشكو شعوب من التخمة تموت في الوقت نفسه شعوب اخرمن الفاقة والجوع والامراض الفتاكة .... السلام على منبع التقوى اهل بيت النبوة ورحمة الله وبركاته

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا