نشر قبل 13 سنة
مجموع الأصوات: 13
القراءات: 4768

السائل: 

رفل فراس

العمر: 

30

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

بغداد

زوجي قتل من قبل الارهابيين عند ذهابه للعمل، فهل يعتبر شهيداً؟

السوال: 

زوجي قتل من قبل الارهابيين عند ذهابه للعمل، فهل يعتبر شهيداً؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، و بعد: معنى الشهادة، و من هو الشهيد: الشَهِيْد هو من يُقتل في سيبل الله تعالى، و سُمي شهيداً لأنه يكون يوم القيامة شاهداً على كل من ظلمه و على المنحرفين. و قال العلامة الطريحي (رحمه الله): قيل سمي بذلك لأن ملائكة الرحمة تشهده، فهو شهيد بمعنى مشهود. و قيل لأن الله و ملائكته شهود له في الجنة، و قيل لأنه ممن استشهد يوم القيامة مع النبي (صلى الله عليه و آله) على الأمم الخالية، و قيل لأنه لم يمت كأنه شاهد أي حاضر، أو لقيامه بشهادة الحق في الله حتى قتل، أو لأنه يشهد ما أعد الله له من الكرامة و غيره لا يشهدها إلى يوم القيامة، فهو فعيل بمعنى فاعل1. الشهيد و حكمه الفقهي: و للشهيد حكم فقهي خاص من حيث التغسيل و التكفين، فالشهيد الذي يسقط في المعركة و لا يدركه المسلمون، أو يدركونه و به رمق يسقط عنه الغسل و الكفن، فيُصلّى عليه و يدفن بثيابه، و أما من يسقط شهيداً خارج جبهة المعركة فإنه و إن عُدَّ شهيداً إلا أنه يُغسَّل و يُكفَّن. كل مؤمن شهيد: و أما بالنسبة الى زوجك (رحمه الله) فإن تم إغتياله لإيمانه و لما له علاقة بالدين فهو شهيد حتماً، و أما إن قتل ظلماً و بصورة عشوائية و لم يكن المقصود شخصياً فهو أيضاً ممن يعامل معاملة الشهيد إن كان مؤمناً في عقيدته، فقد رُوِيَ عن الامام علي بن محمد الباقر (عليه السلام) أنه قال: " كُلُّ مُؤْمِنٍ شَهِيدٌ، وَ إِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَ هُوَ كَمَنْ مَاتَ فِي عَسْكَرِ الْقَائِمِ (عليه السلام) ". ثُمَّ قَالَ: " أَ يَحْبِسُ نَفْسَهُ عَلَى اللَّهِ ثُمَّ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ "2. وَ رَوِيَ عَنْ مَوْلَانَا الإمام عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ (عليه السلام)، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ (صلوات الله عليه) قَالَ: " الْمُؤْمِنُ عَلَى أَيِّ حَالٍ مَاتَ وَ فِي أَيِّ سَاعَةٍ قُبِضَ فَهُوَ شَهِيدٌ "3. وَ عَنْ عَلِيٍّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِ قَالَ: " الْمَرِيضُ فِي سِجْنِ اللَّهِ مَا لَمْ يَشْكُ إِلَى عُوَّادِهِ تُمْحَى سَيِّئَاتُهُ، وَ أَيُّمَا مُؤْمِنٍ مَاتَ مَرِيضاً مَاتَ شَهِيداً، وَ كُلُّ مُؤْمِنٍ شَهِيدٌ، وَ كُلُّ مُؤْمِنَةٍ حَوْرَاءُ، وَ أَيُّ مِيتَةٍ مَاتَ بِهَا الْمُؤْمِنُ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَ تَلَا قَوْلَ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَٰئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ ... 45.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا