نشر قبل 14 سنة
مجموع الأصوات: 74
القراءات: 11380

السائل: 

احمد الكيلاني

العمر: 

20

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

دمشق

ما هو مصير روح الميت بعد أن يدفن في القبر ، و هل صحيح بأن الميت يشعر بقدوم أحدهم إلى المقبرة ؟

السوال: 

ما هو مصير روح الميت بعد أن يدفن في القبر ، و هل صحيح بأن الميت يشعر بقدوم أحدهم إلى المقبرة ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : يختلف مصير الأموات و حالهم بعد الدفن حسب إيمانهم أو كفرهم ، بل و حسب درجة إيمانهم و كفرهم . أما المؤمنون من الأموات فتؤكد الروايات على أن أرواحهم تجتمع إلى بعضها في وادي السلام . و وادي السَّلام إسمٌ للوادي الكبير الواقع بالجانب الشمالي الشرقي من مدينة النجف الأشرف في العراق ، و وادي السَّلام هذا هو مقبرة عظيمة جداً ، و ربما عُدَّت أكبر مقبرة في العالم ، أو من أكبر مقابر العالم نظراً لمساحتها الواسعة . فقد رُوِيَ عَنْ حَبَّةَ الْعُرَنِيِّ قَالَ خَرَجْتُ مَعَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السَّلام ) إِلَى الظَّهْرِ ـ أي ظهر الكوفة ـ فَوَقَفَ بِوَادِي السَّلَامِ كَأَنَّهُ مُخَاطِبٌ لِأَقْوَامٍ ، فَقُمْتُ بِقِيَامِهِ حَتَّى أَعْيَيْتُ ، ثُمَّ جَلَسْتُ حَتَّى مَلِلْتُ ، ثُمَّ قُمْتُ حَتَّى نَالَنِي مِثْلُ مَا نَالَنِي أَوَّلًا ، ثُمَّ جَلَسْتُ حَتَّى مَلِلْتُ ، ثُمَّ قُمْتُ وَ جَمَعْتُ رِدَائِي . فَقُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنِّي قَدْ أَشْفَقْتُ عَلَيْكَ مِنْ طُولِ الْقِيَامِ ، فَرَاحَةَ سَاعَةٍ ، ثُمَّ طَرَحْتُ الرِّدَاءَ لِيَجْلِسَ عَلَيْهِ . فَقَالَ لِي : " يَا حَبَّةُ إِنْ هُوَ إِلَّا مُحَادَثَةُ مُؤْمِنٍ أَوْ مُؤَانَسَتُهُ " . قَالَ قُلْتُ : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَ إِنَّهُمْ لَكَذَلِكَ ؟ ! قَالَ : " نَعَمْ ، وَ لَوْ كُشِفَ لَكَ لَرَأَيْتَهُمْ حَلَقاً حَلَقاً مُحْتَبِينَ يَتَحَادَثُونَ " . فَقُلْتُ : أَجْسَامٌ أَمْ أَرْوَاحٌ ؟ فَقَالَ : أَرْوَاحٌ ، وَ مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يَمُوتُ فِي بُقْعَةٍ مِنْ بِقَاعِ الْأَرْضِ إِلَّا قِيلَ لِرُوحِهِ الْحَقِي بِوَادِي السَّلَامِ ، وَ إِنَّهَا لَبُقْعَةٌ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ " ، ( الكافي : 3 / 243 ، و تهذيب الأحكام : 1 / 466 ) . و أما أرواح الكفار فترد وادٍ برهوت بحضرموت ، فقد رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) شَرُّ الْيَهُودِ يَهُودُ بَيْسَانَ ، وَ شَرُّ النَّصَارَى نَصَارَى نَجْرَانَ ، وَ خَيْرُ مَاءٍ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مَاءُ زَمْزَمَ ، وَ شَرُّ مَاءٍ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ مَاءُ بَرَهُوتَ ، وَ هُوَ وَادٍ بِحَضْرَمَوْتَ يَرِدُ عَلَيْهِ هَامُ الْكُفَّارِ وَ صَدَاهُمْ ( الكافي : 3 / 246 ) . وَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ( عليه السلام ) : " شَرُّ بِئْرٍ فِي النَّارِ بَرَهُوتُ الَّذِي فِيهِ أَرْوَاحُ الْكُفَّارِ " ، ( الكافي : 3 / 246 ) . هذا و بالنسبة الى شعور الميت بقدوم أهله ، فهذا ما تؤكده الروايات ، لكن تختلف درجة هذا الشعور و الإطلاع بالنسبة الى كل واحد من الأموات و وفقاً لعمله و منزلته ، و من هذه الروايات ما رواه الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أنه قال : " زُورُوا مَوْتَاكُمْ فَإِنَّهُمْ يَفْرَحُونَ بِزِيَارَتِكُمْ ، وَ لْيَطْلُبْ أَحَدُكُمْ حَاجَتَهُ عِنْدَ قَبْرِ أَبِيهِ وَ عِنْدَ قَبْرِ أُمِّهِ بِمَا يَدْعُو لَهُمَا ، ( الكافي : 3 / 230 ) . و رُوِيَ أيضاً عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السلام ) أنه قَالَ : " إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَيَزُورُ أَهْلَهُ فَيَرَى مَا يُحِبُّ وَ يُسْتَرُ عَنْهُ مَا يَكْرَهُ ، وَ إِنَّ الْكَافِرَ لَيَزُورُ أَهْلَهُ فَيَرَى مَا يَكْرَهُ وَ يُسْتَرُ عَنْهُ مَا يُحِبُّ " . قَالَ : " وَ مِنْهُمْ مَنْ يَزُورُ كُلَّ جُمْعَةٍ ، وَ مِنْهُمْ مَنْ يَزُورُ عَلَى قَدْرِ عَمَلِهِ " ، ( الكافي : 3 / 230 ) .

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا