نشر قبل 15 سنة
مجموع الأصوات: 24
القراءات: 8832

السائل: 

ام يوسف

العمر: 

32

المستوى الدراسي: 

الدولة: 

المدينة: 

بغداد

من هو الخليفة الذي لقب الامام جعفر بن محمد ( عليه السلام ) بـ " الصادق " ؟

السوال: 

من هو الخليفة الذي لقب الامام جعفر بن محمد ( عليه السلام ) بـ " الصادق " ؟

الجواب: 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : تلقيب الإمام جعفر بن محمد بالصادق ( عليه السَّلام ) كان من قِبَلِ جدِّه رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، فقد رَوى الشيخ الصدوق ( رضوان الله عليه ) قائلاً : حدثنا علي بن عبد الله الوراق ، قال حدثنا محمد بن هارون الصوفي ، عن عبد الله بن موسى ، عن عبد العظيم بن عبد الله الحسني رضي الله عنه ، قال حدثني صفوان بن يحيى ، عن إبراهيم بن أبي زياد ، عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي خالد الكابلي ، قال دخلت على سيدي علي بن الحسين زين العابدين ( عليه السَّلام ) فقلت له : يا ابن رسول الله أخبرني بالذين فرض الله عز و جل طاعتهم و مودتهم و أوجب على عباده الاقتداء بهم بعد رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) . فقال لي : يا كنكر ، إن أولي الأمر الذين جعلهم الله عَزَّ و جَلَّ أئمة للناس و أوجب عليهم طاعتهم : أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، ثم الحسن ، ثم الحسين ابنا علي بن أبي طالب ، ثم انتهى الأمر إلينا ، ثم سكت . فقلت له : يا سيدي روي لنا عن أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) أن الأرض لا تخلو من حجة لله جلَّ و عزَّ على عباده ، فمن الحجة و الإمام بعدك ؟ قال : ابني محمد و اسمه في التوراة باقر يبقر العلم بَقْراً ، هو الحجة و الإمام بعدي ، و من بعد محمد ابنه جعفر ، و اسمه عند أهل السماء الصادق . فقلت له : يا سيدي فكيف صار اسمه الصادق و كلكم صادقون ؟ قال : حدثني أبي ، عن أبيه ( عليه السَّلام ) أن رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) قال : إذا وُلِدَ ابني جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) فسَمُّوهُ الصادق ، فإن للخامس من ولده ولداً اسمه جعفر يدَّعي الإمامة اجتراءً على الله و كذبا عليه ، فهو عند الله جعفر الكذاب [1] المفتري على الله عَزَّ و جَلَّ ، و المدعي لما ليس له بأهل ، المخالف على أبيه ، و الحاسد لأخيه ، ذلك الذي يروم كشف ستر الله عند غيبة ولي الله عَزَّ و جَلَّ [2] . و قيل أن الصادق ( عليه السَّلام ) كان أعلم أهل زمانه و أزهدهم و كان يُخبِرُ بالغيب و لا أخبر بشي‏ء إلا وقع فلهذا سموه الصادق [3] . و يقال إنما سمي صادقا لأنه ما جُرِّبَ عليه قط زلل و لا تحريفة . وَ رُوِيَ أن المنصور قال للصادق ( عليه السَّلام ) : قد استدعاك أبو مسلم لإظهار تربة علي ( عليه السَّلام ) فتوقفت تعلم أم لا ؟ فقال ـ أي الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) ـ : إن في كتاب علي ( عليه السَّلام ) أنه يظهر في أيام عبد الله بن جعفر الهاشمي ففرح المنصور بذلك ، ثم إنه ( عليه السَّلام ) أظهر التربة فأخبر المنصور بذلك و هو في الرصافة ، فقال ـ أي المنصور ـ هذا هو الصادق ، فليزر المؤمن بعد هذا إن شاء الله ، فلقبه بالصادق . فأصل تلقيبه بـ " الصادق " إنما صدر لأول مرة من جده المصطفى رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) ، و الأقوال الأخرى إنما هي بمثابة إعترافات أدلى بها الأصدقاء و كذلك الأعداء . ---------------------------------------- [1] أحد أبناء الإمام علي بن محمد الهادي ( عليه السَّلام ) عاشر أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، و قد إدعى جعفر الإمامة كذباً فسُمي كذاباً . [2] كمال‏الدين : 1 / 320 . [3] نهج‏الحق : 258 .

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا