الجزائر

15/11/2005 - 08:28  القراءات: 17400  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : كيف يمكن لنا أن لا نُسلِّم بزواج المتعة و قد نزل بها

19/10/2005 - 23:01  القراءات: 17461  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
تجوز قراءة القرآن الكريم من غير وضوء ، لكن الوضوء مستحب و يعتبر من آداب التلاوة ، لكن لا يجوز لمن ليس على طهارة مس كتابة المُصحف الشريف .

19/10/2005 - 22:52  القراءات: 178707  التعليقات: 16

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لكي تدفع عن نفسك الاحتلام إقرأ دعاء الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) قبل النوم .
و الدعاء هو : " اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الِاحْتِلَامِ وَ مِنْ سُوءِ الْأَحْلَامِ ، وَ أَنْ يَلْعَبَ بِيَ الشَّيْطَانُ فِي الْيَقَظَةِ وَ الْمَنَامِ " ، ( الكافي : 2 / 536 ) .

07/10/2005 - 11:09  القراءات: 16079  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
ليس لأبينا آدم ( عليه السلام ) والدين ، لا أب و لا أم ، حيث أن الله عز و جل خلقه و خلق أمنا حواء إبتداً من غير والدين .

21/09/2005 - 20:59  القراءات: 3854  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
معالجة الحالة المرضية التي تعاني منها و التي قد شخَّصها الأطباء أمر ضروري يُوجبه العقل و الشرع ، و إستعمال الدواء و التشافي من هذا الداء ليس تغييراً لخلق الله كما تصورت بل هو علاج من حالة عارضة حصلت لك لأسباب معينة ، فعليك المبادرة الى العلاج ، و على الله التكلان .

18/08/2005 - 12:55  القراءات: 9289  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لا يجب قضاء ما فاتها من الصيام خلال تلك السنوات ، و يجب إعطاء مُدِّ من الطعام ، أي 750 غراماً من القمح او الشعير أو الأرز الى الفقير عن كل يوم لم تصمه ، إن لم تكن فقيرة هي .

18/08/2005 - 12:29  القراءات: 6083  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
إن كان البلاط من مشتقات الأرض فالسجود عليه جائز ، و للإطلاع على الإجابة الكاملة يمكنك مراجعة إجابتنا المفصلة السابقة من خلال الوصلة التالية :
http://www.islam4u.com/almojib_show.php?rid=514

18/08/2005 - 04:54  القراءات: 9961  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
يجوز برضا الزوجة ، و على من أنزل من الزوجين الغُسل .

18/08/2005 - 04:51  القراءات: 3481  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
ليس عليه غُسل ما لم يُنزل .

18/08/2005 - 04:49  القراءات: 3681  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و بعد :
ليس عليه غُسل ما لم ينزل ، لكن فعله حرام .

15/07/2005 - 16:14  القراءات: 14361  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : إذا كنت تقصد بالحب الحب في الله الذي يكون من منطلق الايمان كأن يحب الإنسان المؤمن جميع المؤمنين و المؤمنات لإيمانهم فهو حب مشروع بل و واجب ، حيث لا يجوز لأحد من المسلمين بغض المؤمنين ، لكن لو كنت تحب هذه الفتاة لجمالها أو لأخلاقها و تجدها جديرة بأن تكون زوجة لك و كنت تفكر في الزواج منها ، فالصحيح هو أن تُقدم على خطبتها من أهلها ، فإن وافقت هي و وافق والدها أقدمتما على الزواج وفقاً للسنة الرسول ( صلى الله عليه و آله ) و هذا هو الأسلوب الصحيح و الشرعي الذي يرتضيه الله عز و جل .

13/07/2005 - 18:55  القراءات: 16917  التعليقات: 1

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : لا يجوز الافطار قبل تحقق الغروب الشرعي و الإطمئنان من ذلك ، و يتحقق بذهاب الحمرة المشرقية _ كما أشرت _ ، و لو أفطر الصائم قبل ذلك عمداً بطل صومه و وجب عليه القضاء حتى لو كان معذوراً في ذلك كأن كان ذلك من باب التقية .

27/06/2005 - 22:03  القراءات: 2852  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لا شك أن قاعات الأنترنيت تستخدم لأغراض مختلفة بعضها حسنة و أخرى سيئة ، فإن كانت القاعة التي أسستها كذلك أي غير مخصصة للحرام فقط فلا بأس بذلك ، و الزبائن إنما هم المسؤولون عن ما يرتكبونه من إثم و لا شيء عليك ، و ما تكتسبه من الأجر حلال .
هذا و يجب عليك _ إن تمكنت من ذلك _ منعهم بقدر المستطاع من دخول تلك المواقع من خلال وضع البرامج المخصصة لهذا الأمر أو بالإعلان عن عدم سماحك بذلك في قاعتك ، و هذا قرار صائب يجدر بك إتخاذه .

23/06/2005 - 21:51  القراءات: 4259  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
يجوز ذلك ، و ليس حراماً .

23/06/2005 - 21:41  القراءات: 4685  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد : أشكر الله عز و جل أن مَنَّ عليَّ بالصحة ، و أشكركم على سؤالكم عن صحتي ، و لقد أجبت على أسئلتكم ، أرجو أن تكون وافية ، و السلام .

23/06/2005 - 21:38  القراءات: 161328  التعليقات: 29

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
الإحتياط الوجوبي : هو الإحتياط الذي يرد في الرسائل العملية ، و يكون المكلف مخيراً بين العمل به ، و الرجوع الى فقيه آخر له فتوى في المسألة ، و يعرف بأحد أمرين :
1 أن لا يسبق و لا يلحق بفتوى على خلافه .
2 أن يقترن بما دل على الوجوب ، كأن يقول الفقيه : هذا الإحتياط لا يجوز تركه .

23/06/2005 - 21:34  القراءات: 17542  التعليقات: 2

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
المقصود من التقليد في الأحكام الشرعية هو الرجوع إلى فتوى المجتهد الجامع للشرائط و العمل برأيه في جميع مسائل الأحكام الخمسة ، و هي : الواجب و الحرام و المستحب و المكروه و المباح .
و عليه فليس مطلوباً منك إلا العمل بما جاء في الرسالة العملية الفقهية لمساحة آية الله العظمى السيستاني ( دام ظله ) .
و يمكنك الإطلاع على فتاويه الواردة في رسالته من خلال الوصلة التالية :
http://www.rafed.net/books/fegh/ftawa/index.html

23/06/2005 - 20:51  القراءات: 51998  التعليقات: 6

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
فيما يلي نُبيِّن كيفية الصلاة و نقتصر على بيان الواجبات دون ذكر المستحبات :
واجبات الصلاة :
1. النيّة : أي القصد و العزم على إتيان صلاة مُعيَّنة أداءً أو قضاءً لوجوبها قربة إلى الله تعالى ، و لا يلزم التلفُّظ ، و لا بُدَّ أن تستمر هذه النية حتى الانتهاء من الصلاة .
2. تكبيرة الإحرام ، و بها يدخُل المُصلي في صلاته ، و تكبيرة الإحرام هي أن يقول المُصلي : " الله أكبر " ، و يجب الاستقرار البدني عند التلفظ بها .

10/06/2005 - 21:29  القراءات: 6562  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
نشكرك على عواطفك النبيلة و أشكر الله عز و جل أن منَّ عليَّ بالشفاء .
و أما بالنسبة الى سؤالك : يجوز بيع و شراء و تبديل العملات بعضها ببعض و المال الذي بحوزتك حلال فكله هنيئاً مريئاً .

10/06/2005 - 20:47  القراءات: 15687  التعليقات: 0

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، و بعد :
لا شيء على الجاهل القاصر بحرمة العادة السرية ، فقد رُوي عن الرسول المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) أنه قال : " وُضِعَ عَنْ أُمَّتِي تِسْعُ خِصَالٍ : الْخَطَأُ ، وَ النِّسْيَانِ ، وَ مَا لَا يَعْلَمُونَ ، وَ مَا لَا يُطِيقُونَ ، وَ مَا اضْطُرُّوا إِلَيْهِ ، وَ مَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ ، وَ الطِّيَرَةُ ، وَ الْوَسْوَسَةُ فِي التَّفَكُّرِ فِي الْخَلْقِ ، وَ الْحَسَدُ مَا لَمْ يُظْهِرْ بِلِسَانٍ أَوْ يَدٍ " ( الكافي : 2 / 463 ) .

الصفحات

اشترك ب RSS - الجزائر