محمد هادي معرفة

02/08/2011 - 15:18  القراءات: 9817  التعليقات: 0

قال قوم : إنا إذا تلونا القرآن و تأملناه وجدنا معظم كلامه مبنياً و مؤلفاً من ألفاظ قريبة و دارجة في مخاطبات العرب و مستعملة في محاوراتهم ، و حظ الغريب المشكل منه بالإضافة الى الكثير من واضحه قليل ، و عدد الفقر و الغرر من ألفاظه بالقياس الى مباذله و مراسيله عدد يسير ، الأمر الذي لا يشبه شيئاً من كلام البلغاء الأقحاح من خطباء مصاقع و شعراء مفلقين ، كان ملء كلامهم الدرر و الغرر و الغريب الشارد .
لكن الغرابة على وجهين ـ كما ذكره أبو سليمان حمد بن محمد الخطابي في كتابه ( معالم السنن ) قال : الغريب من الكلام إنما هو الغامض البعيد من الفهم ، كما أن الغريب من الناس إنما هو البعيد عن الوطن المنقطع عن الأهل . و الغريب من الكلام يقال به على وجهين :
أحدهما : أن يراد به أنه بعيد المعنى غامضة لا يتناوله الفهم إلا عن بعد و معاناة فكر . و الوجه الآخر : أن يراد به كلام من بعدت به الدار من شواذ قبائل العرب ، فاذا وقعت إلينا الكلمة من لغاتهم استغربنا .

27/01/2011 - 12:40  القراءات: 10058  التعليقات: 0

النسيان في الآيتَين الأَوّليتَين هو التناسي والتغافل ، أمّا المنفّي في الآيتَين الأخيريتَين فهي الغفلة والنسيان حقيقة .

23/07/2010 - 05:07  القراءات: 53913  التعليقات: 1

هل اعترف القرآن بتأثير السحر تأثيراً وراء مجاري الطبيعة ، حسبما يزعمه أهلُ السحر و النفّاثاتُ في العُقد ؟
ليس في القرآن ما يشي بذلك سوى بيان وَهْن مَقْدُرتهم و فَضْح أساليبهم بأنّها شَعْوذة و تخييلات مجرّدة لا واقعية لها . يقول بشأن سَحَرة فرعون : ﴿ ... فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى 1 . فكان الرائي يتخيّل أنّ تلك الحبال و العصيّ تسعى ، أي تنزو و تقفز و تلتوي على أنحاء الحركات التي كان الناظرون يحسبونها حركات حياتية و أنّها حيّات ثعابين متهيّجة . قال الطبرسي : لأنّها لم تكن تسعى حقيقة ، و إنّما تحرّكت لأنّهم جعلوا في أجوافها الزئبق ، فلمّا حميت الشمس تمدّدت الزئابق فحصلت على أثره تلك التحرّكات ، و ظُنَّ أنّها تسعى 2 .

10/05/2010 - 11:23  القراءات: 13001  التعليقات: 0

جاء اسم ( هامان ) في القرآن في ستّ مواضع :
﴿ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ 1 .

24/02/2010 - 14:30  القراءات: 15174  التعليقات: 0

قصّة الطوفان في التوراة

جاءت قصّة الطوفان في سفر التكوين 1 بصورة تفصيليّة تشبه أن تكون أساطيرية ، و فيها ما ترفضه العقول و تأباه واقعية الحياة ، فضلاً فن منافاتها لأصول الحكمة المهيمنة على مظاهر الوجود .
جاء فيه : أنّ قوم نوح فسدوا وأفسدوا في الأرض ، فغضب الله عليهم و أنذرهم على لسان نوح بعذاب الاستئصال بإرسال الطوفان العارم ، فلم يعبهوا بذلك و ظلّوا يعبثون و يعثون في البلاد .
و لمّا بلغ نوح من العمر ستمائة سنة أمرة الله بصنع الفلك ( في 300 ذراع طولاً و50 ذراع عرضاً و 30ذراعاً في الارتفاع ) .

07/01/2010 - 11:28  القراءات: 16226  التعليقات: 0

التبشير بمقدم رسول الإسلام محمّد ( صلى الله عليه و آله )

29/12/2009 - 10:41  القراءات: 7246  التعليقات: 0

هل كان ابن عباس يراجع أهل الكتاب في فهم معاني القرآن ؟

سؤال أجيب عليه بصورتين : إحداهما مبالغ فيها ، و الأخرى معتدلة إلى حد ما ، كانت مراجعته لأهل الكتاب ـ كمراجعة سائر الأصحاب ـ في دائرة ضيقة النطاق ، في أمورلم يتعرض لها القرآن ، و لا جاءت في بيان النبي ( صلى الله عليه و آله ) ، حيث لم تَعُد حاجة ملحة إلى معرفتها ، و لا فائدة كبيرة في العلم بها كعدد أصحاب الكهف ، و البعض الذي ضرب به موسى من البقرة ، و مقدار سفينة نوح ، و ما كان خشبها ، و اسم الغلام الذي قتله الخضر ، وأسماء الطيور التي أحياها الله لإبراهيم ، و نحو ذلك مما لا طريق إلى معرفة الصحيح منه . فهذا يجوز أخذه من أهل الكتاب ، و التحدث عنهم ولا حرج ، كما ورد " حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج " ، المحمول على مثل هذه الأمور .

11/09/2009 - 20:03  القراءات: 7984  التعليقات: 0

الإنسان ـ كما وصفه القرآن ـ صفوة الخليقة و فلذتها و سرّها الكامن في السلسلة الوجود .
لا تجد وصفاً عن الإنسان وافياً ببيان حقيقته الذاتية التي جَبَله الله عليها ـ في جميع مناحيها و أبعادها المترامية ـ في سوى القرآن . يصفه بأجمل صفات و أفضل نعوت لم يُنْعَم بِها أيّ مخلوق سواه ، و من ثَمَّ فَقد حظى بعناية الله الخاصّة و حُبي بكرامته منذ بدء الوجود .
و لنشر إلى فهرسة تلكم الصفات و الميزات التي أهّلته لمثل هذه العناية و الحباء :
1 ـ خلقه الله بيديه : ﴿ ... مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ... 1 .

27/08/2009 - 18:47  القراءات: 19147  التعليقات: 0

كان ابن عباس تلميذ الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، و منه أخذ العلم و تلقى التفسير ، سواء في أصول مبانيه أم في فروع معانيه ، فقد سار على منهج مستقيم في استنباط معاني القرآن الحكيم .
إنه لم يَحد عن منهج السلف الصالح في تفسير القرآن و فهم معاني كتاب الله العزيز الحميد ، ذلك المنهج الذي رست قواعده على أسس قويمة و مبان حكيمة .
و قد حدد ابن عباس معالم منهجه في التفسير بقوله : " التفسير على أربعة أوجه : وجه تعرفه العرب من كلامها ، و تفسير لا يعذر أحد بجهالته ، و تفسير يعلمه العلماء ، و تفسير لا يعلمه إلا الله " .
فالقرآن ، فيه مواعظ و آداب و تكاليف و أحكام ، يجب على المسلمين عامة المعرفة بها و العمل عليها ، لأنها دستور الشريعة العام . فهذا يجب تعليمه و تعلمه ، و لا يعذر أحد بجهالته .
و فيه أيضاً غريب اللغة و مشكلها ، مما يمكن فهمها و حل معضلها ، بمراجعة الفصيح من كلام العرب الأوائل ، لأن القرآن نزل بلغتهم ، و على أساليب كلامهم المعروف .

20/02/2009 - 05:47  القراءات: 11857  التعليقات: 0

سؤال أثارته شاكلة المستشرقين الأجانب ، لكنَّه رَجْعُ قولٍ قد قاله رجال من قبلهم { وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } سورة الفرقان ( 25 ) : الآية : 5 ﴿ وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا .

09/11/2007 - 12:43  القراءات: 20194  التعليقات: 1

التفسير : مبالغة في الفَسْر بمعنى الكشف و الإبانة .

اشترك ب RSS - محمد هادي معرفة