التقتير على العيال اثم

رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السَّلام أنهُ قَالَ: "كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْماً أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَعُولُهُ" 1.

معنى الحديث

المراد بتضييع العيال هو إهمال شؤونهم و التهاون في الإنفاق عليهم بحيث يعود عليهم بالضرر أو المشقة، و هو إثم كبير لما يترتب عليه من آثار سلبية تعود على الفرد المضيَّع و على العائلة و على المجتمع، و المقصود بالإهمال هو عدم الاهتمام اللازم بتوفير ما يحتاجون اليه من السكن و الطعام و الشراب و الملبس و العناية الصحية و العلاج و التعليم و ما إلى ذلك حسب شأنهم و شأن رب الأسرة الذي و هو الرجل في الغالب، إذ يجب عليه الانفاق على عائلته بما يسد حاجتهم و يشبع جوعتهم بالمعروف.

  • 1. الكافي:4 / 12، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني، المُلَقَّب بثقة الإسلام، المتوفى سنة: 329 هجرية، طبعة دار الكتب الإسلامية، سنة: 1365 هجرية/شمسية، طهران/إيران.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا