مجموع الأصوات: 6
نشر قبل سنة واحدة
القراءات: 1113

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الاصلاح و التغيير سنة كونية

قال الإمام الحسين: (ألا واني لم أخرج بطراً ولا أشراً ولا مفسداً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي وشيعة أبي علي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر).

الحديث عن الإصلاح والتغيير ربما يثير حفيظة كل من يتعامل مع القديم على أنه مقدس بذاته لا يجوز مساسه بحال بل وحتى الاقتراب منه بأي نحو من الأنحاء! ولعل حالة التقديس هذه تعود إلى الانسجام والتآلف وربما تشابك المصالح مع القديم، والوحشة والتخوف من الجديد ومما ينتج عن عملية التجديد والتغيير والإصلاح، بيد أن هذه النظرة تجانب الصواب وتبتعد عن الواقع فالمتأمل في آفاق الكون يلاحظ وبوضوح أن التغيير والتجديد والإصلاح سنة كونية، فجسم الإنسان يحتاج إلى التجديد وإصلاح ما فسد منه ولذلك زوده الله - بالإضافة إلى استبدال الخلايا – بمجموعة من الأجهزة في داخله تعمل على الإصلاح والتجديد والتطوير المستمر، والبحر هو الآخر نرى أن عملية المد والجزر وتلاطم الأمواج في داخله تعمل هي الأخرى على الإصلاح ولولا ذاك لأصبح ماء البحر مستنقعاً آسناً، وهكذا تكون عملية الإصلاح سنة تتجلى في كل ما في هذا الكون الرحب.

والأمة ليست بعيدة عن هذه السنة الكونية بل هي هدف لها، ولذلك بعث الله الأنبياء والمرسلين ليقوموا بهذه العملية ويتحملوا أعباءها على مر التاريخ.

الإمام الحسين وارث الأنبياء

والإمام الحسين  الذي نعيش ذكراه وذكرى نهضته المباركة هذه الأيام وارث الأنبياء والأولياء جميعا في الإصلاح والتغيير، ولذا نقول في زيارته حينما نتشرف بالسلام عليه: (السلام عليك يا وارث آدم صفوة الله، السلام عليك يا وارث نوح نبي الله، السلام عليك يا وارث إبراهيم  خليل الله، السلام عليك يا وارث موسى كليم الله، السلام عليك يا وارث عيسى روح الله، السلام عليك يا وارث محمد حبيب الله، السلام عليك يا وارث أمير المؤمنين عليه السلام ولي الله).

حقيقة السلام

وهنا لابد أن نقف عند معنى السلام على الإمام  وحقيقته، فالسلام عليه ليس لقلقة لسان أو عادة جوفاء توارثناها عن الآباء والأجداد كما يتصور البعض الذين أعابوا علينا بجهلهم، وأنكروا بجحودهم أن الشهيد حي عند ربه مرزوق، فكيف إذا كان الشهيد وليا مقربا جده سيد الأنبياء وخاتمهم، وأبوه سيد الأولياء وأولهم، وأمه سيدة نساء العالمين، واسمه مكتوب على ساق العرش ( الحسين مصباح هدى وسفينة نجاة).

حقيقة السلام تعني السلم بكل ما لهذه الكلمة من معنى، وهذا لا يكون إلا بمجانبة الأعداء والابتعاد عنهم، فليس صحيحا أن تعقد صفقة سلام مع أحد وأنت صديقا لعدوه وداعما له.

وبعبارة أخرى لا يكون التولي إلا بالتبري، فالتبري أولا ثم بعد ذلك يكون التولي. نشهد بنفي الألوهية لأحد، ثم نشهد بألوهية الواحد الأحد جل جلاله ( أشهد أن لا إله إلا الله).

فالقلب المرتبط بالشرك أو الكفر أو الرذيلة أو بحب أهلها لا يمكن بحال أن يرتبط مع الدين القويم والفضيلة والقيم النبيلة ورموزها، لذا ينبغي علينا ونحن نوفق لزيارة سيد الشهداء ونسلم عليه أن نعي للمعنى الحقيقي للسلم والسلام على إمامنا عليه أفضل الصلاة والسلام، والمعنى الحقيقي هو أن نرتبط بنهجه الإصلاحي والتغييري في الأمة.

مرتكزات الإصلاح والتغيير

ما من مجتمع من المجتمعات إلا ويختزن في داخله مجموعة من التجارب والقيم والعادات والتقاليد، ونحن كمجتمعات متدينة يرتكز الإختزان فيها على الدين إجمالا، فالبعض منها من صميم الدين – القرآن وهو مجموع ما بين الدفتين، والسنة وهو قول النبي وفعله وتقريره صلوات الله عليه، وقول الأئمة وفعلهم وتقريراتهم صلوات الله عليهم أجمعين – والبعض الآخر لا يصطدم مع الدين وإنما يتحرك في مساحة المباح.

وهذا الأمر خارج عن دائرة التغيير، والمراهنة على إحداث تغيير في الأول ضرب من الخيال وفي الثاني يزيد الناس تشبثا بها وقد يبالغ المجتمع فيتعامل معها على أنها جزا من الدين، وهذا خطأ محض من كلا الجانبين.

لذا ينبغي أن ترتكز عملية الإصلاح والتغيير على الأسس الدينية ومن أجل الإنسان.

1.  الأسس الدينية

ينبغي أن يكون الدين هو المحور والأساس في أي عملية تغييرية و إلا فإنها ستصطدم بالمجتمع، وذلك لأن المجتمع المؤمن بالإسلام دينا يتطلع إلى المزيد من تطبيق قيم الإسلام في واقعه، ويعتبر الابتعاد عنها انحرافا يجب الوقوف أمامه، وكيدا لا يجوز السكوت عليه.

2. من أجل الإنسان

كثير من العمليات التغييرية التي تجري في عالم اليوم لا تهدف اسعاد الإنسان ورفع العناء والمشقة عنه وإنما تهدف فيما تهدف إلى التسلط على ثروات وخيرات الإنسان وعقله وإنسانيته، فالتغيير الذي حدث في العراق من قبل الولايات المتحدة لم يأت من أجل الإنسان العراقي أو حتى إنسان الدول المحيطة بالعراق، كيف وقد مدوا طاغية العصر بالعدة والعتاد وشاركوه في كل جرائمه؟ عليه وعليهم لعائن الله إلى أبد الآبدين.

فالهدف من ذلك واضح وبين، مزيد من التسلط والتمكن من سرقة ونهب ثروات بلاد المسلمين.

مواطن الإصلاح والتغيير

المواطن التي ينبغي أن تشملها يد الإصلاح والتغيير والتجديد كثيرة نقتصر في هذا الحديث على أهمها وهو الشديد في نظم المؤسسات التي تدير شؤونها، سواء الدينية أو السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، مما جعلها عاجزة عن معالجة حالة التردي التي تسير تجاهها المجتمعات الإسلامية في الكثير من المجالات، ففي مجال التعليم ذكر مدير مكتب اليونسكو الإقليمي فكتور بلة في المؤتمر الثالث لوزراء التربية والتعليم والمعارف في الوطن العربي الذي استضافته الجزائر بمشاركة 20 دولة عربية في 10/2/1423هـ الموافق 23/4/2002م:  إن أحدث الإحصاءات المتوافرة لدى اليونسكو تظهر أن أكثر من 70 مليونا في الوطن العربي لا يعرفون القراءة ولا الكتابة، وأشار إلى أن ذلك لا يعني الحديث عن الأمية الحاسوبية، وأن ما يزيد على 90% من الطلبة العرب لا يمتلكون ثقافة معلوماتية.

وصنف التعليم في الوطن العربي بأنه يقع ضمن أدنى المستويات في العالم، واعتبرها نسبة مزعجة تشكل خطرا على التنمية في الدول العربية.

وفي مجال فرص العمل فبالرغم من اعتراف المسئولين في بعض البلاد الإسلامية عن أن عدم توفر الأعمال (البطالة) يسهم في انتشار الجريمة، إلا أن هذه المشكلة لا تزال قائمة ففي بلادنا مثلا يقدر الاقتصاديون عدد الوظائف الجديدة التي تتوفر كل عام بنحو 30 ألف وظيفة بينما يدخل سوق العمل أكثر من 100 ألف شخص سنويا.

وفي المجال السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي حديث ذو شجون، لذا ينبغي أن تبدأ عملية الإصلاح والتغيير في كل مؤسساتنا، في مساجدنا، وحسينياتنا، وجمعياتنا الخيرية، ولجاننا العاملة، ودوائر الدولة أجمع، وإذا ما عرفنا التعاطي الصحيح مع دواعي التغيير والإصلاح فإن ذلك سيقودنا إلى السعادة والخير إنشاء الله1.

  • 1. نقلا عن شبكة مزن الثقافية - 30/1/2007م - 4:17 ص.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا