مجموع الأصوات: 10
نشر قبل 8 أشهر
القراءات: 828

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الامام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب

لقب بزين العابدين لزهده وعبادته كما يلقب بالخالص والزاهد والخاشع، والمتهجد والسجاد وذي الثفنات 1.

ولد بالمدينة الطيبة يوم الجمعة لخمس خلون من شعبان أو لتسع خلون منه. وقال الشيخ في المصباح وابن طاووس في الاقبال ان مولده كان في النصف من جمادي الاول وذلك سنة ثمان وثلاثين أو سبع وثلاثين، اي في خلافة جده أمير المؤمنين بغير خلاف من ذلك، وكان عمره يوم وقعة الطف بكربلاء ثلاثاً وعشرين سنة، وبقي بعد أبيه أربعاً وثلاثين سنة على الأشهر، فتكون ولادته بالتاريخ الميلادي سنة 715.

قال المفيد في الارشاد: وكان أمير المؤمنين عليه‌السلام قد ولى حريث بن جابر الحنفي جانباً من المشرق فبعث اليه ببنتي يزدجرد بن شهريار فنحل ابنه الحسين (شاه زنان) منهما فاولدها زين العابدين وماتت في نفاسها، فهي ام ولد 2 ونحل الاخرى محمد بن أبي بكر، فدلدت له القاسم، فهما ابنا خالة. وشهد زين العابدين وقعة كربلاء مع أبيه الحسين عليه‌السلام وحال بين اشتراكه في الحرب مرضه.

قال الإمام الباقر (ع): إن أبي ما ذكر لله نعمة إلا سجد، ولا قرأ آية الا سجد، ولا وفّق لإصلاح اثنين إلا سجد، ولا دفع الله عنه كربة إلا سجد، ولا فرغ من صلاته الا سجد، وكان أثر السجود في جميع مواضع سجوده.

وكان يحمل الجراب ليلاً على ظهره فيتصدق ويقول: إن صدقة السر تظفىء غضب الرب. وعن ابي جعفر الباقر أيضاً قال: إنه يخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب على ظهره فيأتي باباً باباً فيقرعه ثم يناول من يخرج اليه ويغطي وجهه إذا ناول فقيراً لئلا يعرفه، فلما مات وجدوه يعول بمائة بيت من أهل المدينة وكثيراً ما كانوا قياماً على أبوابهم ينتظرونه فاذا رأوه تباشروا به وقالوا: جاء صاحب الجراب.
وكانت له جارية تصب الماء على يده فوقع الإبريق عليه فشجّه، فرفع اليها رأسه فقالت: والكاظمين الغيظ. قال: كظمت غيظي. قالت: والعافين عن الناس. قال: عفوت عنك. قالت: والله يحب المحسنين. قال لها: اذهبي فأنت حرة لوجه الله تعالى، وأمر لها بمال تستعين به على حياة الحرية. روى ذلك علي بن عيسى الاربلي في كشف الغمة.
وان رجلاً من أهل المدينة وقف عليه وشتمه، فأراد الوقيعة به غلمانه، قال لهم دعوه ثم دفع له ثوبه وفيه الف درهم، فصاح الرجل: أنت ابن رسول الله حقاً 3.
ولقيه رجل فسبّه فقال: يا هذا بيني وبين جهنم عقبة، إن أنا جزتها فما أُبالي بما قلت، وإن لم أجزها فأنا أكثر مما تقول، وألقى إلين أموالاً فانصرف خجلاً.
قال ابن حجر في الصواعق: زين العابدين علي بن الحسين هو الذي خلف أباه علماً وزهداً وعبادة، وكان إذا توضأ للصلاة اصفر لونه، وقيل له في ذلك قال: ألا تدرون بين يدي مَن أقف.

وروى انه حج على ناقته عشرين حجة فما فزعها بسوط، وفي رواية اثنتين وعشرين حجة.

ولقد سئلت عنه مولاة له فقالت: أأطنب أم أختصر؟ فقيل لها بل اختصري: فقالت: ما أتيته بطعام في نهار قط وما فرشت له فراشاً بليل قط.

وجرى ذكره في مجالس عمر بن عبد العزيز فقال: ذهب سراج الدنيا وجمال الاسلام زين العابدين. وكان عليه‌السلام لا يضرب مملوكاً له، بل يكتب ذنبه عنده حتى اذا كان شهر رمضان جمعهم وقررهم بذنوبهم وطلب منهم أن يستغفروا الله كما غفر لهم ثم يعتقهم ويجيزهم بجوائز، اي يقض عليهم الهبات والصلاة، وما استخدم خادماً فوق حول.
وفي العقد الفريد لابن عبد ربه قال: ووفد الناس عليه في المسجد يلمسون يده محبة للخير وتفاؤلا، فكأن الرجل يدخل إلى مسجد رسول الله فيراه، فيذهب اليه من فوره أو بعد صلاته يقبل يده ويضعها على عينيه يتفاءلون ويرجون الخير.
وكان إذا انقضى الشتاء تصدق بكسوته. وكان لا يأكل طعاماً حتى يبدأ فيتصدق بمثله. وأراد الحج فاتخذت له اخته سكينة طعاماً بألف درهم فلما صار بظهر (الحرّة) تصدق به على المساكين.
ولما كانت وقعة الحرَّة أراد مروان ان يستودع أهله فلم يأموهم احد وتنكر الناس له - ومروان من يعرف التأريخ كرهه لأهل البيت - إلا الإمام زين العابدين فانه جعل أهل مروان مع عياله، وجمع اربعمائة ضائنة 4 بحشمهن فضمهن إلى بيته، حتى قالت واحدة: والله ما عشت بين أبوي كما عشت في كنف ذلك الشريف. وحكى عن ربيع الابرار للزمخشري: انه لما وجه يزيد بن معاوية قائده مسلم بن عقبة لاستباحة المدينة المنورة، ضم علي بن الحسين عليه‌السلام إلى نفسه أربعمائة ضائنة بحشمهن يعولهن إلى ان تقوض جيش الشام فقالت إمرأة منهن: ماعشت والله بين أبوي بمثل ذلك الشريف.

وروى الحر العاملي في (الوسائل) عن عدة الداعي قال: كان زين العابدين (ع) يقبل يده عند الصدقة، فقيل له في ذلك فقال: إنها تقع في يد الله قبل ان تقع في يد السائل. قال وقال رسول الله: ما تقع صدقة المؤمن في يد السائل حتى تقع في يد الله، ثم تلا هذه الآية﴿ أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ ... 5. وكان عليه‌السلام من أحسن الناس صوتاً بالقرآن. السقاؤن يمرون فيقفون ببابه يستمعون قراءته.
قال عمر بن عبد العزيز يوماً (وقد قام من عنده علي بن الحسين): من أشرف الناس، قالوا: أنتم. فقال: كلا، إن أشرف الناس هذا القائم من عندي آنفاً، من أحب الناس أن يكونوا منه، ولم يحب أن يكون من أحد. واليه يشير أبو الاسود الدؤلي بقوله:

وإن وليداً بين كسرى وهاشم *** لأكرم من نيطت عليه التمائم
قال صاحب ربيع الأبرار: كان زين العابدين يقول: أنا ابن الخيرتين فان جده رسول الله، وامه ابنة ملك الفرس. لأن رسول الله (ص) قال: لله من عباده خيرتان: فخيرته من العرب قريش، ومن العجم فارس أقول ومن المناسب قول الشاعر الفحل المهيار الديلمي الذي يفتخر فيه بنفسه وحسبه:

اعجبتْ بي بين نادى قومها *** أُم سعد فمضت تسأل بي

سرّها ما علمت من خلقي *** فارادت علمها ما حسبي

لا تخالي نسباً يخفضني *** أنا من يرضيك عند النسب

قومي استولوا على الدهر فتى *** وبنوا فوق رؤس الحقب

عمموا بالشمس هامآتهم *** وبنوا أبياتهم بالشهب

وأبي كسرى على إيوانه *** أين في الناس أب مثل أبي

سورة الملك القدامى وعلى *** شرف الإسلام لي والادب

قد قبست المجد من خير أب *** وقبست الدين من خير نبي

وضممت الفخر من اطرافه *** سودد الفرس ودين العرب

وسئل الإمام علي بن الحسين عليه‌السلام عن العصبية فقال: العصبية التي يأثم عليها صاحبها أن يرى الرجل شرار قومه خيراً من خيار قوم آخرين، وليس من العصبية أن يحب الرجل قومه، ولكن من العصبية ان يعين قومه على الظلم.

بين الانسانية والروحانية

رابع الأئمة الأمجاد علي بن الحسين السجاد هو الإمام بعد أبيه وثبتت إمامته بوجوه:

  1. الاول أنه افضل الخلق بعد أبيه علماً وعملاً والامامة للافضل دون المفضول.
  2. الثاني ثبوت الإمامة في العترة خاصة بالنظر والخبر عن النبي (ص) وفساد قول من ادعاها لمحمد بن الحنفية لعدم النص عليه فيثبت انها في علي بن الحسين (ع).
  3. الثالث ورود النص عليه من رسول الله (ص) ومن جده أمير المؤمنين في حياة أبيه ومن وصية أبيه.

اتفق المخالف والمؤالف على فضل هذا الإمام، وفي كتب مناقب أهل البيت التي الّفها علماء الفريقين الشيء الكثير من فضائله، ولقد قال سعيد ابن المسيب من التابعين في جواب قرشي سأله عن حين دخل عليه: هذا الذي لا يسع مسلماً أن يجهله هذا علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب. وقال الزهري: مارأيت قرشيا افضل منه. وقال ابن خلكان: وهو احد الأئمة الاثنى عشر ومن سادات التابعين، وكان يصلي في اليوم والليلة الف ركعة، وهذا مبلغ اجتهاده في العبادة.

وأما مقاماته

في الزهد والعزوف عن الدنيا والحلم والعلم والبلاغة وحسبه ما أثر عنه فيها من صحيفته التي هي فرقان العابدين والمعجزة الخالدة من معجزات البيان وهي تتلى في المحاريب ومواطن الذكر والفكر كما تتلى آيات القرآن فهي مقامات لم يضارعه بها احد من أهل عصره وما كان محله منها إلا كمحل آبائه المعصومين وسبيله سبيلهم ولا غرو فانه فرع من تلك الشجرة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء.
واما جلالة قدره ومبلغ هيبته في النفوس فينبئك عنها ما رواه غيره واحد من رواة السنة والشيعة متواتراً واليك حديثه وهو ان هشام بن عبد الملك بن مروان لما حج وطاف بالبيت أراد ان يستلم الحجر فلم يقدر لكثرة ازدحام الناس عليه فنصب له منبر وجلس عليه، وكان معه رؤساء أهل الشام وبينما هو ينظر إلى الناس وإذا بعلي بن الحسين بن علي ابن أبي طالب سلام الله عليه قد اقبل وهو أحسن الناس وجهاً، واطيبهم أرجا، والطفهم شمائلا فطاف بالبيت فلما انتهى إلى الحجر تنحى له الناس حتى استلم فقال رجل من اهل الشام من هذا الذي قد هابه الناس هذه الهيبة، فقال هشام وقد اغتاظ من إجلال الشعب غيره لا أعرفه فقام الفرزدق - 6 وقال لكني اعرفه:
هذا الذي تعرف البطحاء وطأته *** والبيت يعرفه والحل والحرم
هذا الذي احمد المختار والده *** صلى الإله عليه ماجري القلم
هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله *** بجده أنبياء الله قد خُتموا
إذا رأته قريش قال قائلها *** إلى مكارم هذا ينتهي الكرم
يُنمي الى ذروة العزّ التي قصُرتْ *** عن نيلها عرب الاسلام والعجم
يكأد يُمسكه عرفان راحته *** ركن الحطيم إذا مآ جاء يستلم
لو يعلم الركن من قد جاء يلثمهُ *** لخر يلثم امنه ما وطا القدم
في كفه خيزران ريحه عبق *** من كفَّ أروع في عرنينه شمم
يغضي حياءً ويغضي من مهابته *** فما يكلمُ إلا حين يبتسم
من جده دان فضل الانبياء له *** وفضل أمته دانت له الامم
ينشقُّ نور الضحى عن نور غرّته *** كالشمس ينجاب عن اشراقها الظلم
مشتقّة من رسول الله نبعته *** طابت عناصره والخيم7 والشيم
الله شرّفه قدما وفضّله *** جرى بذلك له في لوحه القلم 
وليس قولك من هذا بضائره *** العرب تعرف من انكرت والعجم
كلتا يديه غياث عمَّ نفعهما *** تستو كفان ولا يعروهما العدم
سهل الخليقة لا تُخشى بوادره *** يزينه اثنان حسن الخلق والكرم
 لا يخلفُ الوعد ميمونُ نقيبته*** رحبَ الفناء أريب8حين يعتزم

ما قال لا قط إلا في تشهده *** لو لا التشهد كانت لاءه نعم

عمّ البرية بالاحسان فانقلعت *** عنها الغواية والاملاقُ والعدم

من معشر حبّهم دين وبغضهم *** كفر وقربهم ملجى ومعتصم

ان عدَّ أهل التقى كانوا أئمتهم *** او قيل من خير أهل الارض قيل: هم

لا يستطيع جواد بعد غايتهم *** ولا يدانيهم قوم وإن كرموا

هم الغيوث إذا ما ازمة أزمت *** والاسد اسد الشرى والباس محتدم

لا ينقص العسر بسطا من اكفهم *** سيان ذلك ان اثروا وان عدموا

يستدفع السوء والبلوى بحبهم *** ويستزاد به الاحسان والنعم

مقدّمُ بعد ذكر الله ذكرهم *** في كل بدء ومختوم به الكلم

مَن يعرف الله يعرف أولّية ذا *** فالدين من بيت هذا ناله الامم
فتكدر هشام وشق عليه سماع هذه القصيدة، وقال له: ألا قلت فينا مثلها، قال: هات جداً كجده وأباً كأبيه، واما كامه حتى اقول مثلها. فأمر بحبس الفرزدق بعسفان - بين مكة والمدينة - فبلغ الامام خبره فبعه اليه باثنى عشر الف درهم، فردها الفرزدق وقال: انا مدحته لله تعالى لا للعطاء، فبعث بها الامام ثانية واقسم عليه في قبولها وقال له: قد رأى الله مكانك، وعلم نيتك وشكر لك. ونحن اهل البيت إذا أنفذنا شيئاً لم نرجع فيه، فقبلها امتثالاً لأمر امامه. وظل يهجو هشاماً وهو في الحبس. ومما هجاه به قوله:
أيحبسني بين المدينة والتي *** اليها قلوب الناس يهوى منيبها
يُقلب رأساً لم يكن رأس سيد *** وعيناً له حولاء باد عيوبها
 فبلغ شعره هشاما فاطلقه.
قال شيخ الحرمين أبو عبد الله القرطبي: لو لم يكن لأبي فراس عند الله عمل إلا هذا دخل به الجنة لأنها كلمة حق عند سلطان جائر.

أقول ومما روى هذه القصيدة ونصّ على أنها قيلت في الامام زين العابدين جماعة من أبناء السنة والجماعة منهم: الشبلنجي في نور الابصار والحصري في زهر الآداب، وسبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص، والسيوطي في شرح شواهد المغني، وابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة وابن حجر في الصواعق، والحافظ الكنجي الشافعي في كفاية الطالب، وأبو نعيم في حلية الأولياء.

اقواله وحكمه 

كان زين العابدين الى جانب ما اشتهر به من الزهد والتقوى والكرم نسيج وحده في عصره وإن الباحث متى راح يبحث في نواحي عظمة هذا الامام ارتفع الى عالم الروحانيات وهذه الصحيفة السجادية التي تجمع أدعية الإمام وابتهالاته وهي الواح خالدة من البلاغة والحكمة والفلسفة ومعرفة الله يقول عليه‌السلام في حمده لله وتمجيده: الحمد لله الأول بلا أول كان قبله، والآخر بلا آخر يكون بعده، الذي قصرت عن رؤيته أبصار الناظرين، وعجزت عن نعته أوهام الواصفين، ابتدع بقدرته الخلق ابتداعاً، واخترعهم على مشيئته اختراعا، ثم سلك بهم طريق إرادته وبعثهم في سبيل محبته، لا يملكون تأخيراً عما قدمهم اليه ولا يستطيعون تقدماً إلى ما أخّرهم عنه وجعل لكل روح منهم قوتاً معلوماً مقسوماً من رزقه، لا ينقص من زاده ناقص، ولا يزيد من نقص منهم زائد، ثم ضرب له في الحياة أجلاً موقتاً، ونصب له أمداً محدودا، يتخطا اليه بايام عمره، ويرهقه باعوام دهره حتى إذا بلغ اقصى أثره واستوعب حساب عمره قبضه إلى ما ندبه اليه من موفور ثوابه أو محذور عقابه ليجزي الذين أساؤا بما عملوا او يجزي الذين أحسنوا بالحسنى عدلاً منه تقدست اسماؤه وتظاهرت آلاؤه لا يسئل عما يفعل وهم يُسئلون والحمد لله الذي لو حبس عن عباده معرفة حمده على ما أبلاهم من مننه المتتابعة واسبغ عليهم من نعمه المتظاهرة، لتصرّفوا في مننه فلم يحمدوه، وتوسعوا في رزقه فلم يشكروه، ولو كانوا كذلك لخرجوا من حدود الانسانية الى حدود البهيمية، فكانوا كما وصف في محكم كتابه﴿ ... إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا 9.

ومن دعائه في مكارم الاخلاق قوله:

اللهم صل على محمد وآله وحلّني بحلية الصالحين، وألبسني زينة المتقين، في بسط العدل وكظم الغيظ، وإطفاء النائرة، وضمّ أهل الفرقة وإصلاح ذات البين، ولين العريكة، وخفض الجناح وحسن السيرة والسبق الى الفضيلة، والقول بالحق وإن عز، واستقلال الخير وإن كثر من قولي وفعلي، واستكثار الشر وان قلّ من قولي وفعلي ولا ترفعني في الناس درجة إلا حططتني عند نفس مثلها، ولا تحدث لي عزاً ظاهراً إلا أحدثت لي ذلّة باطنة عند نفسي بقدرها.
اللهم إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني، وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني، وإن أكرمتني فمن ذا الذي يهينني، وإن اهنتني فمن ذا الذي يكرمني وإن عذبتني فمن ذا الذي يرحمني.
اللهم ألبس قلبي الوحشة من شرار خلقك، وهَب لي الانس بك وباوليائك وأهل طاعتك.
وهكذا ناجى الإمام زين العابدين ربه بأدعية جمعت في كتاب اسمه (الصحيفة السجادية) واسلوبها اشبه باسلوب نهج البلاغة لجدّه أمير المؤمنين وتسمى أيضا بزبور آل محمد وانجيل اهل البيت وقد اشتملت على أفانين من التضرع والابتهال. وتبدو هذه الادعية لأول وهلة، انها روحية محضة لاتمت إلى المادة بسبب ولكن بالتأمل تظهر صلتها الوثيقة بالعيش والاسرة وبالمجتمع وتراها دروساً قيمة منتزعة من صميم المجتمع. إن ظروف الإمام السجاد عليه‌السلام - وهو في عهد المروانيين - لم تسمح له أن يرتقى منبر الارشاد بأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، لكنه مع حراجة موقفه استطاع أن يداوي المجتمع ويهديه الى سبيل الخير عن طريق الدعاء، فقد ضمّن هذه الصحيفة السجادية دعوته الإصلاحية، وأهدافه العالية وآرائه الصائبة التي تهدف إلى المثل العليا.

ان الصحيفة تحتوي على 54 دعاء وهي: التحميد لله عز وجل. والصلاة على محمد واله، الصلاة على حملة العرش، الصلاة على مصدّقي الرسل، دعاؤه لنفسه وخاصته، دعاؤه عند الصباح والمساء، دعاؤه في المهمات، دعاؤه في الاستعاذة، دعاؤه في الاشتياق، دعاؤه في اللجاء إلى الله، دعاؤه بخواتم الخير، دعاؤه في الاعتراف، دعاؤه في طلب الحوائج، دعاؤه في الظلامات، دعاؤه عند المرض، دعاؤه في الاستقالة، دعاؤه على الشيطان، دعاؤه في المحذورات، دعاؤه في الاستسقاء، دعاؤه في مكارم الأخلاق، دعاؤه إذا أحزنه امر، دعاؤه عند الشدّة، دعاؤه بالعافية، دعاؤه لأبويه، دعاؤه لولده، دعاؤه لجيرانه، دعاؤه لأهل الثغور، دعاؤه في التفرغ، دعاؤه إذا قتر عليه، دعاؤه في المعونة على قضاء الدين، دعاؤه بالتوبة، دعاؤه في صلاة الليل، دعاؤه في الاستخارة، دعاؤه اذا ابتلى ورأى مبتلى بفضيحة بذنب، دعاؤه في الرضا بقضاء الله، دعاؤه عند سماع الرعد، دعاؤه في الشكر، دعاؤه في الاعتذار، دعاؤه في طلب العفو، دعاؤه عند ذكر الموت، دعاؤه في طلب الستر والوقاية، دعاؤه عند ختمه القرآن، دعاؤه إذا نظر إلى الهلال، دعاؤه لدخول شهر رمضان، دعاؤه لوداع شهر رمضان، دعاؤه للعيدين والجمعة، دعاؤه لعرفة، دعاؤه للأضحى والجمعة، دعاؤه في دفع كيد الأعداء، دعاؤه في الرهبة، دعاؤه في التضرع والاستكانة، دعاؤه في الالحاح، دعاؤه في التذلل، دعاؤه في استكشاف الهموم.

وهي في الغاية من الاعجاز قد تكفلت ببيان كل ما يعترض المسلم المؤمن من مشاكل في الدين والعلم والاجتماع، بل هي الطب النفسي والعلاج الروحي.
ان للانسان حالات كثيرة من حزن وفرح، ورخاء وشدة، وسعة وتقتير، وصحة ومرض، ومودة وعداوة، وطاعة ومعصية، إلى غير ذلك من الامور. وانك لترى في الصحيفة استقصاء لهذه الحالات وعلاجاً لادوائها وحلاً لمشكلاتها. وإنما سميت بالصحيفة الكاملة لكمالها فيما أُلفّت له أو لكمال مؤلفها، فمن بين ملايين الكتب في المكتبة البشرية الواسعة ليست اعظم من الكتب الثلاثة:

  1. القرآن الكريم وهو اولها وسيدها.
  2. نهج البلاغة. للامام أمير المؤمنين علي عليه‌السلام.
  3. الصحيفة السجادية، وهما مستمدان من القرآن داعيان له.

إن أدعية الصحيفة يحسن بلاغتها وكمال فصاحتها احتوت على لباب العلوم الالهية والمعارف اليقينية حتى قال بعض العرفاء: إنها تجري مجرى التنزيلات السماوية وتسير مسير الصحف اللوحية.
قال ابن الجوزي في خصائص الأئمة: لولا امير المؤمنين على عليه‌السلام لما كمل توحيد المسلمين وعقائدهمِ إذ أن النبي (ص) وضع اصولا لهذه العقائد اما الدقائق من كون الصفات ذاتيه وفعليه وان ايها عين ذاته تعالى وأيها ليست بعينه - الى ان قال في حق الإمام زين العابدين عليه‌السلام: ان له حق الأملاء والتعليم والإنشاء وكيفية المكالمة والمخاطبة وعرض الحوائج الى الله تعالى، فانه لولاه لم يعرف المسلمون كيف يتكلمون ويتفوهون مع الله سبحنه في حوائجهم، فان هذا الإمام علَّمهم بانه متى ما استغفرت فقل كذا، ومتى ما خفت فقل هكذا واذا كنت في شدة فقل كذا، وان عجزت عن تدبير أمر فقل كذا، وإن كنت مظلوماً فاقرأ دعاء كذا.

يقول الاستاذ عبد الهادي المختار في شرحه لرسالة (الحقوق): كنت قبل اطلاعي على رسالة الحقوق للامام زين العابدين - اعتقد ان الامام زين العابدين رجل محراب ولا هم له إلا الصلاة والعبادة والزهد والبكاء والانصراف الى الله، ولكني علمت بعد ذلك انه رجل دولة وواضع شريعة، ومنشيء قانون، وعلمت لماذا حارب علي معاوية، ولماذا صالح الحسن معاوية، او لماذا أضحى الحسين بنفسه وولده، وعلمت ان التشريح والتقنين ليس بجديد وإنما أخذه غيرنا عنا، فصرنا نقلدهم في ما استفادوه منها ونستفاد ما فقدناه.
أقول وفي العهد الصفوي ذلك العهد الذي كان ازهى عصوره للعلم لا تكاد تجد بايران - سيما اصفهان - داراً فيها القرآن الكريم إلا وجدت معه الصحيفة الكاملة وذلك حسب ما ادبهم أئمتهم عليهم‌السلام وعنايتهم بهذه الثروة العلمية التي هي أثمن تراث إسلامي، وكان أهل البيت لا يفارقونها سفراً وحضراً كما ورد ان يحي بن زيد بن علي بن الحسين كان وهو في طريقه إلى خراسان يخرجها ويقرأ فيها.
يقول العلامة محمد جواد مغنية: وما قرأها إنسان من اي لون كان إلا تقلبه إلى اجواء يشعر معها بنشوة لا عهد لاهل الارض بمثلها، ومنذ اطلعت عليها احسست بدافع قهري يسوقني الى التفكير في كلماتها والكتابة عنها، والدعوة اليها، ونشرها بين جميع الطوائف، فكتبت عنها فصلاً في كتاب: (مع الشيعة الامامية) بعنوان: مناجاة. وآخر في كتاب (أهل البيت) بعنوان: من تسبيحات الإمام زين العابدين. وثالثاً في كتاب (الإسلام مع الحياة) بعنوان: العز الظاهر والذل الباطن. ورابعاً في كتاب (الآخرة والعقل) بعنوان الله كريم.

وأهديتها الى عدد كبير من شيخ مصر وفلسطين ولبنان، وإلى غبطة البطريرك الماروني بولس المعوشي، ورأيته بعد الإهداء بأيام، فشكرني على الهدية فقلت له: ما الذي استوقف نظركم فيها؟ فقال: قرأت دعاءا لإمام لابويه فترك في نفسي أثراً بالغا.
ومن الذي يقرأ قول الإمام: اللهم اجعلني أهابهما هيبة السلطان العسوف وابّرهما برّ الام الرؤف، واجعل طاعتي لوالديّ وبرّي بهما اقرّ لعينيَّ من رقدة الوسنان، وأثلج لصدري من شربة الظمآن حتى أوثر على هواي هواهما، واقدّم على رضاي رضاهما، واستكثر برّهما بي وإن قل واستقل بري بهما وان كثر.
من الذي يقرأ هذا القول ولا يترك في نفسه أعمق الآثار، يهابهما هيبة السلطان العسوف مع مخالطته لهما ودنوّه منهما وعلمه برأفتهما، إنها هيبة التعظيم والتوقير لاهيبة الخوف من الحساب والعقاب، هيبة الابوة التي لا يقدّرها الا العارفون.
ثم اقرأ معي هذه الكلمات للإمام:
اللهم وما تعدّيا علي فيه من قول، أو أسرفا عليّ فيه من فعل، أو ضيعاه من حق، أو قصّر أبي عنه من واجب فقد وهبته لهما، وجدتُ به عليهما ورغبتُ اليك في وضع تبعته عنهما فاني لا اتهمهما على نفسي، ولا استبطأهما في برّيُ، ولا اكره ما تولّياه من أمري يا ربِّ.

أقول ومن ابلغ الدروس في مراعاة حقوق الآخرين ومعاونتهم وتحقيق معنى الاخوة الإسلامية قوله عليه‌السلام في دعائه:
اللهم اني اعتذر اليك من مظلوم ظلم بحضرتي فلم أنصره، ومن معروف أُسدي اليّ فلم اشكره، ومن مسيء اعتذر الي فلم اعذره، ومن ذي فاقةِ سألني فلم أُوثره، ومن حق ذي حق لزمني لمؤمن فلم أوفره، ومن عيب مؤمن ظهر لي فلم أستره.
إن هذا الاعتذار من أبدع ما ينبه النفس إلى ما ينبغي عمله من هذه الأخلاق الالهية العالية والمثالية التي لم يحلم بها أرقى عصره في المدنيّة.
حكى ابن شهر آشوب المتوفي سنة 588 في كتابه مناقب آل أبي طالب: ان بعض البلغاء بالبصرة ذكرت عنده الصحيفة الكاملة فقال: خذوا عنى حتى أملي عليكم مثلها، فاخذ القلم والقرطاس وأطرق رأسه فما رفعه حتى مات.
كتب عنه كثير من العلماء والمفكرين وشروحها تزيد على الخمسين شرحاً وقد كتب الدكتور حسين محفوظ مقالاً عنها وقال: انها تُرجمت إلى الإنكليزية واللوردية والفارسية وان شراحها عددهم 58 شارحاً أقول ولعل اجود هذه الشروح واغزرها ما كتبه السيد عليخان المسمى بـ (رياض السالكين) كتاب ضخم ممتع قد طبع طباعة حجرية قديمة بالقطع الكبير.

وفاته

روى ابن الصباغ المالكي في الفصول المهمة: ان الإمام علي بن الحسين مات مسموما، سمه الوليد بن عبد الملك. وقال الصدوق وابن طاووس في الإقبال: سمه الوليد بن عبد الملك. فلما توفي غسله ولده محمد الباقر وحنطه وكفنه وصلى عليه ودفنه.
قال سعيد بن المسيب: وشهد جنازته البر والفاجر، وأثني عليه الصالح والطالح، وانهال الناس يتبعونه حتى لم يبق احد، ودفن بالبقيع مع عمه الحسن في القبة التي فيها العباس.
توفي عليه‌السلام بالمدينة سنة خمس وتسعين من الهجرة في شهر المحرم الخامس والعشرون منه وله سبع وخمسون سنة من العمر، والعقب من الحسين منحصر فيه، ومنه تناسل ولد الحسين عليه‌السلام10.

  • 1. جمع ثفنة بالكسر للفاء وهو الاثر الذي يكون في ركب البعير.
  • 2. معنى ام ولد عند العرب هي التي ملكت قهراً بالسيف، وعند الفقهاء هي المملوكة، يتزوجها المالك فيجعل عتقها صداقها ويطؤها بملك اليمين وتحمل منه فاذا مات المالك وقد ولدت له اعتقت من نصيب ولدها. وتسميها العرب فتاة، وجارية، وامة، وسرية، ومملوكة، وام ولد.
  • 3. روى ذلك الامام الغزالي في كتابه (التبر المسبوك).
  • 4. الضائنة: هي المرأة الضعيفة.
  • 5. القران الكريم: سورة التوبة (9)، الآية: 104، الصفحة: 203.
  • 6. الفرزدق من أفخر شعراء عصره واجزلهم لفظاً، وامتنهم مدحاًولد في البصرة عام 19 هـ وكانت يومئذٍ حاظرة الأدب والبيان وبعد أن نشأ بها وترعرع أخذ والده يوحي اليه آيات القريض ويلقنه ما يستحسنه من ديوان العرب، وهكذا ظل يغذيه حتى انفجرت قريحته وفاضت طلاقة لسانه واتسم بطابع النبوغ والعبقرية، فقدمه أبوه بعد واقعة الجمل إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قائلاً: إن ابني هذا يوشك أن يكون شاعراً مجيداً فقال الإمام عليه‌السلام: احفظه القرآن فهو خير له. فرسخت هذه النصيحة الغالية في ذهن الفرزدق فقيد رجله وحلف أن لا يفك قيده حتى يحفظ القرآن.

    وكان الفرزدق عريقاً في المجد والسؤدد كريم المنبت والعنصر ولآبائه وأجداده خصال مشهورة تدل على رفعة قدرهم وعلو منزلتهم وابوه غالب المشهور بالسخاء وجده صعصعة الذي فدى المؤدات ونهى عن قتلهن، وقيل أنه أحى الف مؤدة، والصحيح ما بيّنه الفرزدق بقوله أحيا جدي إثنين وتسعين مؤدة وفي جده هذا يقول مفتخراً في إحدى قصائده المشهورة.
    ومنا الذي احيى الوئيد وغالب *** وعمرو ومنا حاجب والأقارع
    أولئك آبائي فجئني بمثلهم *** إذا جمعتنا ياجرير المجامع

    قال السيد المرتضى في أماليه: ان الفرزدق مع تقدمه في الشعر وبلوغه فيه الذروة العليا والغاية القصوى شريف الاباء كريم المنبت ولآبائه مآثر لا تدفع. اقول: وقصته مع سليمان بن عبد الملك تعرفنا قيمته وقد ذكرها إبن أبي الحديد في شرح النهج، عن أبي عبيدة قال: كان الفرزدق لاينشد بين يدي الخلفاء والولاة إلا قاعداً، فدخل على سليمان بن عبد الملك يوماً فأنشده شعراً فخر فيه بآبائه منه قوله:

    تالله ما حملت من ناقة رجلاً *** مثلي إذا الريح لفتني على الكور

    فقال سليمان هذا المدح لي أم لك؟ قال: لي ولك يا أمير المؤمنين. فغضب سليمان: وقال: قم فأتمم ولا تنشد بعدها إلا قائماً، فقال الفرزدق لا والله لا افعل او يسقط اكثر شعري الى الارض. فغضب سليمان وارتفع صوته فسمع الضوضاء بالباب فسأل عنها فقيل له: بنو تميم يقولون لا ينشد الفرزدق قائماً وأيدينا في مقابض سيوفنا. قال: فلينشد قاعدا. وعند ذلك انصرف بنو تميم عن باب سليمان.

    ومن المشهور ان الفرزدق صادف الحسين عليه‌السلام في طريقه الى العراق فسلّم عليه وسأله الحسين. والرواية تقول: لقيت الحسين عليه‌السلام خارجاً من مكة ومعه أسيافة وتراسه، قال فقلت: لمن هذا القطار، فقيل للحسين بن علي فاتيته فسلمت عليه وقلت له: اعطاك الله سؤلك وأملك فيما تحب، بأبي انت وامي يابن رسول الله ما اعجلك على الحج، فقال لو لم اعجل لأخذت، ثم قال لي: من انت، قرت امرؤ من العرب، فلا والله ما فتشني عن اكثر من ذلك، ثم قال لي اخبرني عن الناس خلفك، فقلت: الخبير سألت، قلوب الناس معك وأسيافهم عليك، والقضاء ينزل من السماء والله يفعل ما يشاء فقال صدقت لله الامر كل يوم هو في شأن إن نزل القضاء بما نحب فنحمد الله على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر وإن حال القضاء دون الرجاء فلم يتعد من كان الحق نيته والتقوى سيرته، فقلت له: أجل بلغك الله ما تحب، وكفاك ما تحذر، وسألته عن اشياء من نذور ومناسك فاخبرني بها وحرك راحلته وقال: السلام عليك. ثم افترقنا ووقف الفرزدق وهو شيخ في ظل الكعبة فتعلق باستارها وعاهد الله أن لا يكذب ولا يشتم. ومن شعره في ذلك.

    ألم ترني عاهدت ربي وأنني *** لبين رثاج قائمآ ومقام
    على حلفة لا اشتم الدهر مسلما *** ولا خارجاً من فيّ زور كلام

    رجعت الى ربي وايقنت أنني *** ملاق لأيام المنون حمامي

  • 7. الخيم بالكسر: السجية والطبيعة، بلا واحد.
  • 8. الاريب: العاقل.
  • 9. القران الكريم: سورة الفرقان (25)، الآية: 44، الصفحة: 364.
  • 10. المصدر:  کتاب ادب الطف.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا