الاخلاق و التربية

مواضيع في حقل الاخلاق و التربية

عرض 1 الى 20 من 246
15/08/2018 - 17:00  القراءات: 32  التعليقات: 0

كيف تؤدي عمرتك المفردة بشكل صحيح وفق الأحكام الشرعية؟

هكذا يبدأ المرشد الديني توضيح الأحكام الشرعية مبيناً أدق التفاصيل و اهم المسائل الشرعية التي قد يصادفها المعتمر أثناء تأدية مناسكه.

لكن هناك أمور أخرى ينبغي التوجيه لها وخصوصا عند الذهاب للعمرة المفردة، أذكر منها:

  • توضيح فلسفة الحكم الشرعي، حيث أن معرفة الخلفيات و منطلقات الحكم الشرعي، يجعلك تؤدي العمل و انت على معرفة و وعي لما تعمل وهذا يجعلك تؤدي العمل بكل إتقان.

مثلا ما هي فلسفة الإحرام؟

ما هي فلسفة طواف النساء؟

ما هي فلسفة العدد 7 في الطواف و السعي؟

و غيرها كثير...

علينا أن نضيف للحكم الشرعي لفته ثقافية تتناسب مع ثقافة الشباب.

14/08/2018 - 17:00  القراءات: 41  التعليقات: 0

يتزايد الحديث ويتراكم عندنا حول المسألة التعليمية والتربوية، وتتعدد حولها وجهات النظر، وقد تختلف وتتباين في مداخل البحث عن الحاجة الملحة للتطوير والتحديث، وكيفية تدارك وتجاوز نقاط الضعف وعناصر الخلل، ومنهجية معالجة المشكلات والإشكاليات المحيطة والمتصلة بهذا الشأن.

فهناك من يرى أن المدخل الأصوب في معالجة هذا الوضع، يتحدد في تطوير وتحديث المناهج الدراسية والتعليمية، بالشكل الذي يجعلها تواكب حركة العصر ومنجزاته، وتتناغم مع روح القرن الحادي والعشرين، وتتفاعل مع ما وصل إليه العالم من تقدم في ميادين ثورة المعلومات، وتكنولوجيا الاتصالات، وشبكات الإعلام، وتتنبه إلى ما تفرضه العولمة من فرص وتحديات.

13/08/2018 - 17:00  القراءات: 53  التعليقات: 0

كبار كل أمة: كل أمة تحتفل بكبارها من المصلحين والسياسيين والعسكريين والحكماء والفلاسفة وحملة رسالة الدين...تحتفل بهم بكل إعتزاز وفخر.. ونحن على هذا المنوال.. مع إختلاف أساسي هو:‏

11/08/2018 - 17:00  القراءات: 77  التعليقات: 0

عن الأصبغ بن نباتة قال: قال أمير المؤمنين  للحسن:: «ألا أعلّمك أربع خصال تستغني بها عن الطّبّ» فقال: «بلى» قال: «لا تجلس على الطّعام إلا وأنت جائع، ولا تقم عن الطّعام إلا وأنت تشتهيه، وجوّد المضغ، وإذا نمت فأعرض نفسك على الخلاء، فإذا استعملت هذا استغنيت عن الطّب».

09/08/2018 - 17:00  القراءات: 86  التعليقات: 0

وفرض عليكم حج بيته الحرام الذي جعله قبلة للأنام يردونه ورود الأنعام، ويألهون إليه ولوه الحمام، جعله سبحانه علامة لتواضعهم لعظمته وإذعانهم لعزته، واختار من خلقه سمّاعا أجابوا إليه دعوته، وصدقوا كلمته، ووقفوا مواقف أنبيائه، وتشبهوا بملائكته المطيفين بعرشه.

07/08/2018 - 17:00  القراءات: 60  التعليقات: 0

البعض يعاني من زيادة مفرطة في زيادة الوزن، و يبحث عن الحل... و البعض الآخر يشكو من النحافة و يبحث عن الحل... و الحل هو تغيير نمط الحياة.

02/08/2018 - 17:00  القراءات: 84  التعليقات: 0

أكثر التربية نجاحاً: القدوة الحسنة، تربية نفوس البشر، هي الهدف الأول لبعثة الأنبياء عليهم السلام.

01/08/2018 - 17:00  القراءات: 82  التعليقات: 0

كنت اقترب أحياناً من الحجر الأسود فأفرح بالتسارع الذي يبديه المسلمون للوصول إلى الحجر ومصافحته وتقبيله، لكني كنت أصاب بالأسى حين أرى امرأة أو شيخاً أو شابة تضيق أنفاسها تحت السواعد المفتولة، التي تريد الوصول إلى الحجر الأسود للسلام، ويضيع بمسمع ومرأى منها ذلك الإنسان الذي فضله الله وكرمه وأعلى مكانه وقدره.

27/07/2018 - 17:00  القراءات: 90  التعليقات: 0

كنت قبل أكثر من 4 سنوات أتحدث مع صديق يعمل والده في تجارة الذهب، وهي مهنة مربحة وذات دخل وافر، قلت له: لماذا اتجهت إلى الدراسة الجامعية في (العلوم الطبية) وبين يديك مستقبل من الخير والرزق الحلال؟ أليس الأفضل لك أن تتقن مهنة التجارة في الذهب؟ 

23/07/2018 - 17:00  القراءات: 142  التعليقات: 0

كتب رجل إلى أحدهم يطلب منه موعظة، فكتب اليه الرجل في جواب رسالته: لا تسيئ إلى أحب الخلق إليك؛ ولم يفهم الرجل القصد من وراء هذه الموعظة إذ كيف يسيئ الإنسان إلى أحب الأشياء إليه؟

21/07/2018 - 17:00  القراءات: 117  التعليقات: 0

من وصية للإمام علي عليه السلام للحسن والحسين  عند وفاته : أُوصِيكُمَا، وَجَمِيعَ وَلَدِي وَأَهْلِي وَمَن ْبَلَغَه ُكِتَابِي، بِتَقْوَى اللهِ، وَنَظْمِ أَمْرِكُمْ... ".

18/07/2018 - 15:28  القراءات: 120  التعليقات: 0

تظهر جرثومة الوسواس وتتكاثر غالبا في مناطق اهتمامات الانسان، والامور التي يحرص عليها، ولان الانسان المتدين يهمه الالتزام بالاحكام والقضايا الشرعية، ويحرص على اداء وظائفه وواجباته الدينية فانه قد يصاب بهذا الفيروس في هذه المنطقة.

17/07/2018 - 17:00  القراءات: 113  التعليقات: 0

وعلى سبيل النكتة أو المثال، بِتَّ تسمع "بالدشداشة" السعودية والأخرى الكويتية والإماراتية والقطرية والبحرانية والعُمانية، والتي لا تختلف عن بعضها إلا بثَنْية أو زيادة أو نقيصة تكاد لا تُلحظ!‏

16/07/2018 - 17:00  القراءات: 122  التعليقات: 0

يصف أحد الخطباء العراقيين أوضاع مجتمعهم قبل ما يقارب 40 سنة، و يذكر أنهم كانوا يرمون الأطعمة في القمامة ثم ابتلاهم الله بما هم فيه من الفقر و العوز و الجوع.

15/07/2018 - 17:00  القراءات: 137  التعليقات: 0

الانفعال لا يمنح الغاضب شعوراً بالراحة والطّمأنينة، كما قد يتخيّل الغاضب في أغلب الأحيان، بل على العكس، فقد يشعر بالذّنب وتأنيب الضّمير.

10/07/2018 - 17:00  القراءات: 99  التعليقات: 0

والذي يدرس السيرة النبوية يتعجب من هذه الشخصية التي استطاعت خلال فترة وجيزة أن تقلب معادلات الجزيرة العربية وأن تأخذ بيد ذلك الإنسان الذي كان يعيش في ظلمات الجهل وبراثن التخلف إلى نور العلم والتحضر.

06/07/2018 - 17:00  القراءات: 99  التعليقات: 0

قال رسول الله صلى الله عليه وآله في خطبة له: ألا أخبركم بخير خلائق(جمع الخليقة وهى الطبيعة والمراد هنا الملكات النفسانية الراسخة) الدنيا والآخرة: العفو عمن ظلمك، وتصل من قطعك، والاحسان إلى من أساء إليك، وإعطاء من حرمك.‏

02/07/2018 - 17:00  القراءات: 142  التعليقات: 0

هذا الدين العظيم الذي يقدّس الحياة، ويعتبر العدوان عليها أشد جريمة، كيف سادت في بعض أوساط أبنائه ثقافة الاستهتار بالحياة؟! وكيف أصبح ستاراً وغطاءً لأفظع جرائم العدوان على الحياة؟!

27/06/2018 - 17:00  القراءات: 119  التعليقات: 0

كثرت في السنوات الأخيرة الأحاديث حول أنواع من الإسلام تنتشر في مناطق شتى من العالم، وتبارى كثيرون في وصف الإسلام بالمنفتح أو المنغلق أو المتطور أو المتعصب أو الحضاري أو المتزمت...

25/06/2018 - 17:00  القراءات: 134  التعليقات: 0

من المفاهيم المُلْتَبَسة عند أكثر النَّاس «الزُّهد»، حيث يظنُّ أكثرهم أنَّ الزُّهد ترك الدُّنيا والظُّهور أمام الآخرين بمظهر البؤس والشقاء وتعمُّد إهمال الجسد واللباس بل إظهار المنفِّرات يدلُّ على عظيم الزُّهد!!!

الصفحات