مجموع الأصوات: 11
نشر قبل 5 أشهر
القراءات: 674

حقول مرتبطة: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

العلاقة الزوجية ولغة الخطاب الديني

تواجه العلاقة الزوجية في عصرنا الحاضر خطراً شديداً من جهةٍ لا يُتوقع أن يصدر منها مثل هذا الخطر، إن هذا الخطر المؤزّم والمفكك للعلاقة الزوجية يعود إلى لغة الخطاب الديني غير الواعي الذي يُقدَّم بطريقة غير مقصودة من قبل بعض أئمة المساجد، والخطباء من الرجال والنساء. ففي حين يكون الهدف إصلاح ما يمكن إصلاحه لواقع العلاقة الزوجية، نجد أن لغة الخطاب قد تكون سبباً لولادة مشكلةٍ جديدةٍ لم تكن موجودة من قبل.

والغريب في الأمر أن هذا النوع من الخطاب موجّه بدرجةٍ أولى للنساء، ولعلّ من أهم أسباب استهداف فئة النساء هو من أجل استعطاف قلوبهنّ واستمالتها لكسب الشهرة والحضور الاجتماعي في الوسط النسائي، حيث أن النساء بطبيعتهنّ العاطفية أسرع لتقبل مثل هذا الخطاب، لكن النتائج ليست في صالحهنّ لو أدركن ذلك.

ولا أنكر وجود خطابٍ متميزٍ وواعٍ لدى الكثير من أئمة المساجد، والخطباء المهتمين والمهتمات بقضايا العلاقة الزوجية، إلا أن الخطاب الآخر يجذب أكثر بحكم طبيعته الانفعالية والتحريضية في بعض الأحيان.

وبحكم دوري الاجتماعي في تقديم محاضراتٍ وبرامج تدريبية ترتبط بقضايا العلاقة الزوجية تصلني العديد من القضايا التي يصل بعضها إلى قرار الانفصال، وحين التدقيق أجد أن بعضها يكون سببه لغة الخطاب الديني.

واختصاراً للموضوع أركز على ثلاثة نقاط:

أولاً - لغة الخطاب في عرض الواجبات الزوجية.

لغة الخطاب في عرض الواجبات الزوجية في بعض الأحيان توحي وكأن مساحتها شاسعة جداً في حين أن الأمر على العكس من ذلك تماماً. وليس اعتراضي على أساس الحكم الشرعي، وإنما في أسلوب وطريقة بيان هذا الحكم وتوجيهه، والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿ ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ... 1.

فحين ينبري أحد الفضلاء، بلغةٍ انفعالية، ليقول: ”الإنفاق واجبٌ على الزوج تجاه زوجته، حتى وإن كانت ثرية، ولا يجب عليها أن تساهم بفلسٍ واحد حتى وإن كانت موظفة، فأموالها لها، والزوج يلتزم بجميع النفقة، في كل شيء، حتى أولادها نفقتهم عليه، وليس مطلوباً منها شيء تجاه ذلك“؛ وقد سمعت هذا النص وشبيهه من أكثر من شخصية، وبلغة انفعالية، وكأن الواجب الشرعي في النفقة يشمل كلّ مستلزمات الحياة المعاصرة، وإن لم يتفوّه الخطيب بهذا المعنى لفظياً، إلا أن لغة خطابه توحي بذلك.

إن مثل هذا الخطاب وبهذه اللغة الانفعالية يُحمّل الزوج ما لم يُحمّله إياه الشارع المقدس، كما أنه يجرّد الزوجة من أيِّ تعاونٍ يمكنها تقديمه في إطار علاقتها الزوجية؛ في حين أن الدين الحنيف يدعو إلى خلق علاقة زوجية قائمة على روح التعاون والتكامل بين الزوجين.

وفي الجانب المقابل حين الحديث عن دور الزوجة، كثيراً ما نسمع من بعض الخطباء مثل هذه العبارة: ”ليس واجباً على الزوجة أن تقوم بإعداد الطعام وأداء المهام المنزلية، وما تقوم به تفضلٌ منها وإحسان“. ومن قال لهم أن الأزواج يعتقدون بوجوب ذلك شرعاً؟ ولكنه دور ومسؤولية للزوجة في علاقتها الزوجية، وقد يكون واجباً بعنوانٍ ثانوي؛ إلا أن هذا الأمر لا تجد من يُشير إليه إلا نادراً.

ومرّةً سمِعَتْ إحدى المتزوجات مثل هذا الخطاب، فأحجَمَتْ عن دورها في البيت، فحصل خلافٌ شديد بينها وبين زوجها، فطلبت الطلاق.

وحين تحدثتُ مع أحد أصدقائي عن هذه القضية، قال لي: هذا لقلّة وعي الزوجة. فقلت له: هذا لعدم إدراك ذلك الخطيب حجم المشكلة التي قد يسببها خطابه غير الواعي.

من هنا ينبغي عرض الواجبات الزوجية بلغةٍ معتدلةٍ هادئة، فهي أدنى من أن تُثار عليها حفيظة الزوجة، كما أن الزوجة الواعية لا تتطلع لحدود الواجب الشرعي في علاقتها الزوجية فحسب، فليس هناك داعٍ لأن يتطلب الأمر كل هذا الانفعال.

وإذا كان هناك من الرجال من يتقاعس عن الواجب الشرعي في النفقة وواجباته الشرعية تجاه زوجته، دون أن يكون فقيراً، أو معذوراً، فهو دون مستوى الرجولة فضلاً عن أن يكون زوجاً.

ثانياً - دغدغة مشاعر الزوجة.

العلاقة الزوجية دورٌ ومسؤولية، ولا تنحصر في حدود الواجب الشرعي؛ فالزوجان يتطلعان لعلاقةٍ متناغمة. وعلى النقيض من ذلك نجد من ينبري بلغة خطابٍ تحريضية تدغدغ مشاعر الزوجة لتحرفها عن تحقيق مسؤولياتها في إطار علاقتها الزوجية؛ بل وتشغلها عن التماس مواطن الخلل في علاقتها وإصلاحها، هذا إن لم تؤسس لغة الخطاب لمشكلةٍ جديدةٍ لم تكن موجودة من قبل.

وفي هذا السياق تجد أحد الفضلاء يقول: ”متزوجةً كنت، أو مطلقة، أو أرملة، ستظلين امرأة، لم يزدها الزواج كرامة، ولن ينقصها الطلاق أنوثة، ولن تخجل إن أصابتها العنوسة. الرجل، أنت من تكملين حياته، وليس هو من يكمل حياتك؛ هو من يحتاجك وليس أنت من تحتاجينه“.

إن مثل هذا الخطاب ليس فقط يدغدغ مشاعر الزوجة، إنه بمثابة غسيل دماغ لها، واستهانة بعقلها ووعيها، كما أنه يسلبها التفكير في تطوير أو إصلاح علاقتها الزوجية، فهي لا تتحمل أي مسؤولية تجاه واقعها، لأنها - وفق هذا الخطاب - صفحة بيضاء لا غبار عليها.

في حين أن الخطاب المعتدل هو الذي يحفظ للزوجة كرامتها وإنسانيتها، وفي نفس الوقت يعزز لديها قيمة تحمل المسؤولية تجاه واقعها، فكما أن الزوج مسؤول عن علاقته الزوجية، فالزوجة أيضاً مسؤولة عن علاقتها الزوجية.

ثالثاً - العلاقة العاطفية ثنائية وليست فردية.

تنفرد العلاقة الزوجية عن سائر العلاقات الإنسانية بما تحققه من ارتباط عاطفي بين الزوجين. وارتباط الجانب العاطفي بالقلب يعني أنه أمر لا يمكن فرضه، فكلُّ أمرٍ قلبي هو خارج دائرة الفرض. ولذا نجد أن الله سبحانه تعالى يؤكد هذه الحقيقة في أصل الارتباط بالدين كونه أمراً قلبياً وجدانياً، يقول تعالى: ﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ... 2.

وحين نتأمل الواقع نجد أن بعض الخطباء قد يغفلون أو يتجاهلون هذه المسألة، فيوجّه بعضهم خطاباً ليس متوازناً كونه يركز على طرفٍ واحدٍ من المعادلة العاطفية، وبالتالي يفقد الخطاب قدرته على تحقيق الغاية المرجوة منه، إن لم يكن له تداعيات أخرى سلبية.

فمثلا حين يقول أحد الفضلاء: ”عارٌ على كلّ زوجٍ ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﺯﻭﺟته ﻭﻫﻲ ﺗﺸﻌﺮ أﻧﻬﺎ ﺑلا‌ ﺭﺟﻞ، ﻋﺎﺭٌ ﻋﻠﻰ ﻛﻞّ ﺯﻭﺝٍ أﻥ ﺗﺸﺘﺎﻕ ﺯﻭﺟته إلى ﻛﻠﻤﺔ ﺣﺐ“.

إن هذا الخطاب المرتبط بالعلاقة العاطفية بين الزوجين خطاباً مبتوراً، لأنه حمّل الزوج المسؤولية فقط معتبراً أن الزوجة تقوم بدورها العاطفي تلقائياً في علاقتها الزوجية، أو أنه لا مسؤوليّة عليها في هذا الجانب، في حين أن الكثير من الحرمان العاطفي الذي تعيشه العلاقات الزوجية يكون سببه الزوجان معاً، وبالتالي ينبغي أن يتحمّل الطرفان هذه المسؤولية، رغم أنني أؤكد أن دور الزوجة في هذا الجانب أكبر من دور الزوج، إلا أن يكون الزوج قد نُزعت الرحمة من قلبه، وإذا كانت الزوجة تعتقد أن زوجها بلا رحمة، فأي عاطفةٍ ترتجيها منه.

وهنا علينا أن نفرق بين المسؤوليات الشخصية المطلوبة من الزوجين تجاه بعضهما والمرتبطة بالجانب العاطفي، وبين تحقق المشاعر العاطفية بينهما. فيمكننا مثلاً أن نلزم الزوج بحسن التعامل مع زوجته، والرفق بها، وهذا يرتبط بالجانب العاطفي حتماً، وفي نفس الوقت لا يمكننا أن نلزم الزوج بأن يحب زوجته، فهو أمر لا يمكن فرضه، ولكن يمكننا أن نخاطب الزوجة بأن إذا كنت تتطلعين لأن تكوني محبوبة زوجك فهذا يتطلب منك تحقيق عدة أمور في شخصيتك وفي علاقتك مع زوجك. وبالتالي سيكون الخطاب خطاباً متوازناً يأخذ بعين الاعتبار طبيعة الارتباط العاطفي بين الزوجين، وأنه غير قابل للفرض؛ وفي نفس الوقت يحقق الغاية المرجوة من العلاقة الزوجية في تحقيق هذا الارتباط.

وهنا أوجه خطابي للمتزوجين والمتزوجات: أيّها الأحبة ينبغي أن يكون لديكم وعيٌ بما يرتبط بشؤونكم الخاصة وخصوصاً علاقاتكم الزوجية فلا تتأثروا بأي خطابٍ غير واعٍ من أي جهة كانت؛ وينبغي أن تعززوا في ذواتكم القدرة على نقد الخطاب، فقد روي عن نبي الله عيسى قوله: «خذوا الحق من أهل الباطل، ولا تأخذوا الباطل من أهل الحق، كونوا نقّاد الكلام، فكم من ضلالة زخرفت بآيةٍ من كتاب الله...»؛ وبذلك فقط تُحصّنون أنفسكم وعلاقاتكم الزوجية من خطورة هذه الخطابات غير الواعية.

نحن بحاجةٍ لخطابٍ واعٍ يأخذ على عاتقه مسؤولية الارتقاء بواقع العلاقات الزوجية لتصبح علاقات هادئة ومستقرّة، تتطلع لتحقيق الحب والتناغم.

وبما أننا على أعتاب شهر محرم الحرام، حيث موسم عاشوراء العظيم، نؤكد على جميع أئمة المساجد، والخطباء رجالا ونساء، أن ينهجوا خطاباً معتدلاً، خصوصاً حين الحديث عن قضايا العلاقة الزوجية، فهذه مسؤولية في أعناقهم أمام الله تعالى.

فليدقّق كلُّ من ينبري للحديث في مثل هذه القضايا ويتخيّر الألفاظ والأفكار التي تُعزّز العلاقات الزوجية، وتُلطّف المشاعر بين الزوجين، ويبتعد عن الألفاظ والأفكار الانفعالية التي تؤجّج المشاعر وتُشنّجها، فتلك مسؤوليتهم أمام الله سبحانه وتعالى.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا