مجموع الأصوات: 4
نشر قبل شهران
القراءات: 411

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

المثقفون.. وبلاغة التساؤلات

توالت في المجال الثقافي الغربي الحديث، العديد من التساؤلات النقدية التي تخاطب المثقفين ذاتاً ووجوداً، دوراً وحضوراً، فعلاً وتأثيراً، واتخذت من المثقف الأوروبي والغربي عموماً نموذجاً لها، ومن المجتمع الأوروبي والغربي عموماً بيئة لها.

وفي هذا النطاق يمكن الإشارة إلى ثلاثة تساؤلات، لعلها من أكثر التساؤلات بلاغاً وبلاغة، ومن أشدها بياناً وتبييناً، وستظل هذه التساؤلات على ما يبدو حاضرة ذكراً وتذكراً عند الغربيين، وفي ساحة المثقفين بوجه خاص.

التساؤل الأول: هل ما زال مثقفونا يصلحون لشيء؟

جاء هذا التساؤل عنواناً لملف نشرته مجلة لير الفرنسية في أكتوبر 1996م، بمناسبة صدور كتاب (معجم المثقفين الفرنسيين)، من إعداد جاك جوليار وميشال وينوك، وفي وقته جدد هذا الكتاب النقاش النقدي، الذي لم ينقطع حول مفهوم المثقف وما يتصل بأدواره وعلائقه وإشكالياته، وقد امتد هذا النقاش إلى أوروبا وأمريكا، وجرت هناك مقارنات حول مفهوم المثقف في الثقافتين الفرانكفونية والأنجلوسكسونية.

التساؤل الثاني: ما جدوى أن تكون مثقفاً؟

جاء هذا التساؤل عنواناً لفصل في كتاب (كي لا نستسلم)، الذي أعده الأكاديمي والسياسي السويسري جان زيغلر، وخصصه لمحاورة المثقف والسياسي الفرنسي ريجيس دوبريه الذي تحول من مناضل شارك مع غيفارا في ثورات أمريكا اللاتينية، إلى سياسي بصفة مستشار في حكومة الرئيس متيران، ومن مثقف يرى مهمته تغيير العالم وليس تفسيره، إلى باحث يرى مهمته تفسير العالم وليس تغييره.
وعن هذا التحول يقول دوبريه: كنت مثقفا لوقت غير قصير، وبدوام كامل، بما في ذلك أوقات انصرافي إلى النضال في صفوف حركات التحرير في أمريكا اللاتينية، وفي ذلك الوقت لم أكن لا كاتباً ولا عالماً، أما اليوم فجل ما أفعله هو أنني أحاول ببساطة أن أكون باحثاً.

التساؤل الثالث: أين ذهب كل المثقفين؟

هذا التساؤل اختاره الكاتب البريطاني فرانك فوريدي، ليكون عنواناً لكتاب له صدر سنة 2004م، وأراد منه تبيان كيف أن المثقف في عالم اليوم بات مخلوقاً مهدداً بالانقراض، ويعني به المثقف الذي يتمسك بدوره في المجال العام ولا ينصرف عنه، ويهتم بالقضايا العامة ولا يتخلى عنها، المثقف الذي لا يحصر نفسه في عالمه الذاتي، ولا يقيد دوره في حدود ضيقة.
هذه بعض التساؤلات النقدية التي لا تخلو من بلاغة، طرحها ويطرحها المثقفون على أنفسهم، وسيظلون يطرحونها دوماً من وقت لآخر، بهذه الصيغ البلاغية، أو بأحسن منها أو بأقل منها أيضاً، وذلك لأن المثقفين وفي كل المجتمعات، ليسوا على صورة واحدة، ولن يكونوا في يوم من الأيام على صورة واحدة.
وقيمة هذه التساؤلات ليس في بلاغتها فحسب، وإنما في جديتها وواقعيتها وصدقيتها، ليس في المجال الغربي فقط، وإنما حتى في المجالات الإنسانية الأخرى، ومنها المجالان العربي والإسلامي1.

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة عكاظ ـ الأربعاء / 28 سبتمبر 2011م، العدد 16468.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا