مجموع الأصوات: 3
نشر قبل 3 أسابيع
القراءات: 288

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

المثقفون و قاموس نعي الحداثة

الأوصاف التي أطلقها الكتاب والمثقفون على نعي وذم الحداثة في المجال العربي، تصلح أن تكون مادة لصناعة قاموس عربي عن الحداثة، فقد تكاثرت هذه الأوصاف وتنوعت بصورة باتت تلفت الانتباه لمن يتوقف عندها، ومازالت تحافظ على وتيرتها المتكاثرة والمتنوعة، ويبدو أنها ستظل على هذا الحال.
وقد تميزت هذه الأوصاف أو العديد منها بجاذبية لسانية وبيانية ساهمت في لفت الانتباه إليها، وذلك لأنها جاءت من كتاب وشعراء يحسنون صناعة الكلام، ويمتهنون تصريف البيان، ويعرفون بالمهارة والحذق في فنون اللغة.
وليس هناك أفضل من هذه الأوصاف في معرفة طبيعة رؤية هؤلاء الكتاب والمثقفين لفكرة الحداثة وحركتها في المجال العربي، وعن تموجاتها وتفاعلاتها، وما طرأ عليها من تحولات وتغيرات، وإلى ما انتهت إليه هذه الرؤية من مآلات راهنة.
ومن بين هذه الأوصاف ما تكرر ذكره مرات عدة على لسان الكتاب وهي الأقل، إلى جانب الأوصاف الأخرى التي لم يعرف تكرارها وهي الأكثر.
ومن النمط الأول وصف الحداثة بالحداثة المعطوبة، وأشار إلى هذا الوصف الدكتور برهان غليون في كتابه (مجتمع النخبة) الصادر في أوائل ثمانينات القرن العشرين، وفي وقت آخر أشار إلى هذا الوصف الكاتب الجزائري عمار بلحسن في مقالة له بعنوان (من أصولية إلى أخرى.. الحداثة المعطوبة) نشرتها مجلة المستقبل العربي في بيروت، أغسطس 1993م، وعن هذا الاستعمال وما يقصد به يقول عمار بلحسن (نستعمل مصطلح حداثة معطوبة للدلالة على أن الحداثة أي مجموع المؤسسات والمظاهر والإنتاجات والطرق العصرية، نتاج العقلانية والإبداعية والذاتية الفلسفية والجمالية والعلمية والثقافية، الغربية أو العالمية، تتعايش وتعيش في مجتمعات وقيم وعلاقات وطرق عتيقة، قديمة وتقليدية، وتتداخل معها مما يعطي نوعاً من الطابع العصري المعطوب).
كما أشار إلى هذا الوصف أيضاً الشاعر والكاتب المغربي محمد بنيس في كتاب عرف به، يحمل الوصف نفسه (الحداثة المعطوبة) الصادر سنة 2004م.
وهناك من وصف الحداثة بالحداثة المعاقة، وأشار إلى هذا الوصف الكاتب المغربي بنسالم حميش في كتابه (نقد ثقافة الحجر وبداوة الفكر) الصادر سنة 2004م، وجاء هذا الوصف في سياق نقده لتاريخانية العروي، وتكرر هذا الوصف عند كتاب آخرين أيضاً.
وبالعودة إلى الدكتور برهان غليون فإنه في كتابه (المحنة العربية.. الدولة ضد الأمة) الصادر في طبعته الفرنسية سنة 1991م، وفي طبعته العربية سنة 1993م، قد استعمل العديد من الأوصاف القادحة، منها وصف الحداثة بالحداثة المجهضة، والحداثة الممسوخة، والحداثة الكسيحة، والحداثة المفقرة، والوصف الذي توقف عنده أكثر من غيره هو وصف الحداثة الحثالة، وعن هذا الوصف يقول غليون (إن حثالة الشيء هو ما يسقط منه من بقايا ويرسب في قعر الإناء، كحثالة الزيت، إنه منتوج جديد يختلف نوعياً عن المنتوج الأصلي، لأنه يتكون من العناصر التي ترمى من المواد الأولية أثناء عملية التصنيع، والتي لا يمكن الاستفادة منها، لكن هذه الحثالة وإن اختلفت كثيراً عن المنتوج الأصلي أو الفعلي فهي تحتفظ ببعض رائحته ومظاهره وعناصره الأولية.. وقد أصبحت هذه الحداثة الحثالة العقبة الرئيسية أمام استملاك الحداثة الفعلية).
ومن الأوصاف الأخرى التي وردت في الكتابات العربية منها: الحداثة الملفقة، والحداثة الناقصة، والحداثة المشوهة، والحداثة الوهمية.. وإلى جانب هذه الأوصاف يمكن أن نضيف إليها أوصافا لا تحصى مثل الحداثة الفاشلة، والحداثة العاجزة، والحداثة المريضة، والحداثة المشلولة، والحداثة القاتلة، والحداثة الفتاكة، والحداثة المخيفة، والحداثة المرعبة، والحداثة الصامتة، والحداثة الجامدة، والحداثة الضبابية، والحداثة المتسترة، والحداثة المغيبة إلى غيرها من أوصاف قد تكون مستعملة بالفعل، وقد تستعمل لاحقاً من دون التهكم منها، أو الاعتراض عليها، أو فحصها والتثبت من صحتها وصديقتها الدلالية أو الموضوعية، وكل ذلك لأن الحداثة كما يقول الشاعر اللبناني عباس بيضون هي إدمان المثقفين العرب!1

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة عكاظ ـ الخميس / 25 ديسمبر 2008م، العدد 15461.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا