مجموع الأصوات: 5
نشر قبل 8 أشهر
القراءات: 795

حقول مرتبطة: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

في معنى فكرة التعايش

باتت فكرة التعايش بمنزلة الضرورة في جميع المجتمعات الإنسانية على اختلاف وتنوع أنماطها وتقسيماتها، لكونها تتصل وتتفاعل مع الأبعاد كافة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والدينية والسياسية وغيرها. لكن هذه الضرورة تشتد وتتأكد في المجتمعات التعددية التي تتكون من تعدديات دينية أو مذهبية أو عرقية أو لغوية أو إثنية.

الأمر الذي يعني أن المجال الحقيقي لفكرة التعايش، إنما يتصل بالمجتمعات الموصوفة بالتعددية، سواء كانت تعددية النمط الواحد على أنواعه الديني أو المذهبي أو العرقي أو اللغوي أو الإثني، أم تعددية النمط المتعدد البعضي أو الكلي.
وهذه التعددية بنمطها الواحد أم المتعدد، تكاد تصدق على معظم أو جميع المجتمعات الإنسانية المعاصرة، ونادرا ما نجد مجتمعا خاليا من أحد أنماط التعدديات المذكورة.
ومن الواضح أن التعددية بأنماطها المختلفة، لا تمثل معضلة بحد ذاتها في أي مجتمع من المجتمعات الإنسانية، مهما كانت وضعية هذه المجتمعات وصورتها ناظرا ومنظورا إليها، وإنما المعضلة تحصل في حالة عدم القدرة على التعايش بين المجموعات البشرية المتعددة، فالمعضلة إذا لها علاقة بفكرة التعايش وفشل هذه الفكرة أو تعثرها، وحصول اختلال فيها بما يؤثر في إرباك توازنات العيش المشترك.
وحقيقة فكرة التعايش أنها ناظرة إلى جانب التعدد والاختلاف بين المجموعات البشرية، ومحاولة التعامل مع هذا التعدد والاختلاف بنوع من الوعي والتفهم، بالشكل الذي يحقق التكيف الإيجابي بين هذه المجموعات البشرية، ويدفع بها نحو التفاعل والتعاون من دون حرج أو تمنع.
الوضع الذي يقتضي تجنب التعاملات والسلوكيات الضارة، وكل ما يؤثر سلبا في العلاقات بين هذه المجموعات البشرية، والتخلي عن كل أشكال الإقصاء والإلغاء، وكل ما يقع في طريق التنازع والتصادم، وحتى التنابذ والتنابز بالألقاب.
ويتصل بهذا المعنى ما يراه الخبير في حل النزاعات الباحث السيرلانكي كومار ربسنكة في أن التعايش يعني تعلم العيش المشترك، والقبول بالتنوع، بما يضمن وجود علاقة إيجابية مع الآخر.
وعلى هذا الأساس فإن التعايش هي حالة من الوعي الناضج، تقترن بهذا الوعي ولا تنفصل، تبقى معه ولا تنقطع، لهذا فإن حالة التعايش بهذا المعنى لا تحصل بصورة تلقائية، ولا تظهر بطريقة عفوية، ولا تجري بشكل ساكن، وإنما هي بحاجة إلى دفع وحركة ومبادرة، تبدأ من حالة التنبه التي نعني بها حالة الوعي والوعي الناضج، التي تحصل عن طريق ترسيخ ثقافة التعايش عبر السبل كافة، وفي مقدمتها برامج التعليم بمراحله كافة.
حالة الوعي التي تقترن بفكرة التعايش، لها علاقة بطريقة التعامل مع أمرين هما: التعددية والاختلاف، القبول بالتعددية واحترام حق الاختلاف، وشرط التعددية تجنب الأحادية، وعدم تحويل الأحادية إلى سياسات وسلوكيات تسن وتمارس فرضا أو قهرا، وشرط الاختلاف تجنب المطابقة، وعدم تحويل المطابقة إلى سياسات وسلوكيات تسن وتمارس فرضا أو قهرا.
وما يؤكد صلة فكرة التعايش بحالة الوعي، أن الالتفات لهذه الفكرة في العديد من المجتمعات حصل في ظل ظروف خاصة، غالبا ما كانت ظروف التوترات والاضطرابات والتصادمات التي حصلت بين المجموعات البشرية المتعددة والمختلفة، كالذي حصل في سنغافورة سنة 1964م، والذي حصل في ماليزيا سنة 1969م، وهكذا في دول ومجتمعات أخرى.
من جانب آخر، أن هذه التعدديات على أنماطها المختلفة مثلت اختبارا كشف عن مدى نجاح أو فشل الدول في حماية كياناتها، وتماسك نسيجها المجتمعي، فهناك دول نجحت في طريقة التعامل مع أنماط تعددياتها، وحققت تعايشا بين مجموعاتها البشرية، وعدت في نظر العالم دولا ناجحة مثل سنغافورة وماليزيا إلى جانب دول أخرى.
وهناك دول فشلت في ذلك مثل قبرص التي انقسمت سنة 1974م لأسباب سياسية ودينية وعرقية، بين شمال مسلم من أصل تركي، وجنوب مسيحي من أصل يوناني، ولم تستطع إستعادة وحدتها على صغر مساحتها الجغرافية، وقلة عدد سكانها، وفشلت من هذه الجهة.
ومن الدول الحديثة التي ضربت مثلا رائعا في العبور الآمن نحو التعايش العرقي هي جنوب إفريقيا، الدولة التي قدمت من قبل أسوأ صورة، وأقبح ذاكرة في ممارسة سياسات التمييز العنصري، وحينما حصل تحول في نظام الحكم، وانتقلت السلطة من يد الأقلية البيضاء إلى يد الأكثرية السوداء، كاد الوضع ينفجر ويؤدي إلى كارثة لا تحمد عقباها، لكن الذي حصل كان أشبه بالمعجزة، وذلك بفضل حكمة الزعيم الكبير نيلسون مانديلا الذي استطاع أن ينتزع من نفوس البيض الشعور بالخوف، وينتزع من نفوس السود الشعور بالثأر، وحقق الأمان والسلام لبلده وشعبه، وكسب احترام العالم، وأصبح رجلا عظيما في نظر شعبه وشعوب العالم1.

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة اليوم، الأحد 27 نوفمبر 2016م، العدد 15871.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا