مجموع الأصوات: 4
نشر قبل سنتان
القراءات: 1276

حقول مرتبطة: 

الكلمات الرئيسية: 

الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

ما بعد الحج!

تتهيأ في الحج كل الشرائط والأرضيات والمقومات النفسية والروحية والدينية، لمن ينشدون مشاريع الوحدة والتقارب والتآلف والتضامن بين المسلمين الكافة، وهي العناوين التي يجري الحديث عنها عادة، وباهتمام كبير كلما مرت هذه المناسبة النموذجية الجامعة للمسلمين.

وليس هناك مناسبة تذكر المسلمين بفكرة الأمة الواحدة والأمة الجامعة مثل مناسبة الحج، وليس هناك مناسبة تتمثل فيها صورة الأمة الواحدة والجامعة مثل مناسبة الحج، وليس هناك مناسبة يعيشها المسلمون على الأرض بوصفهم أمة واحدة وجامعة مثل مناسبة الحج.
ولهذا أصبح الحج مناسبة لتجدد الحديث عن الوحدة والتآلف والتقارب والتضامن بين المسلمين، وذلك لكون أن الحج يمثل واقعاً موضوعياً، ومصداقا خارجياً لهذه العناوين وغيرها، بمعنى أن الحديث عن هذه العناوين في مناسبة الحج، هو حديث يقترن فيه المفهوم بالواقع، ويتصل فيه التصور بالمصداق، الأمر الذي يجعل الحديث عن هذه العناوين في هذه المناسبة، يتسم بالجدية والمصداقية والموضوعية.
ومن المفاهيم التي تتصل بمناسبة الحج، مفهوم التعارف والتعارف بين المسلمين، ومع أن هذا المفهوم وثيق الصلة بهذه المناسبة، إلا أنه من المفاهيم التي لا يلتفت إليها، ولا يجري تذكرها، والعناية بها، والحديث عنها، وتسليط الضوء عليها، وجعلها جزءا من منظومة مفاهيم الحج، ونعني بها مفاهيم الوحدة والتآلف والتقارب والتضامن.
وكما هو معروف فإن في الحج تتاح للمسلمين أعظم فرصة لتحقيق التعارف فيما بينهم، والتعارف الذي يتحقق في الحج من حيث كميته ونوعيته، سعته وشموليته، وعلى اختلاف صوره وأنماطه، لا يمكن أن يتحقق في مكان وزمان آخر، وهذا ما تنفرد به الأمة الإسلامية على باقي الأمم والمجتمعات والحضارات كافة.
لكن الإشكالية التي تطرح في هذا الشأن، هل الأمة تعارفت مع نفسها بعد هذه السنوات الطويلة من تاريخ الحج! وهل بات الحج يحقق تعارفاً للأمة مع نفسها!
والإشكالية ذاتها تطرح حين الإشارة إلى منظومة المفاهيم الأخرى، كالوحدة والتآلف والتقارب والتضامن!
وهذا ما ينبغي التوقف عنده، والالتفات إليه، والتبصر فيه وبصورة معمقة، لتحويل الحج إلى فضاء حيوي يحقق تطلعات الأمة في الوحدة والتآلف والتقارب والتضامن والتعارف1.

لمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة الروابط التالية:

  • 1. الموقع الرسمي للأستاذ زكي الميلاد و نقلا عن صحيفة عكاظ ـ الأربعاء 9 نوفمبر 2011م، العدد 16510.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا