الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

موجز عن حياة الامام الكاظم

الإمام موسى بن جعفر الكاظم هو الإمام السابع من الأئمة الهداة المهديين الموصوفين على لسان رسول الرحمة (صلى الله عليه وآله) بأنهم سفينة نجاة الأمة من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق، ولد بين مكة والمدينة في "الأبواء" سنة 128 للهجرة، شهد في سني طفولته سقوط العهد الأموي وبداية العهد العباسي، بقي مع أبيه الإمام الصادق (عليه السلام) عشرين عاماً، واستلم الإمامة بعده إلى أن رحل عن هذه الدنيا سنة 183 للهجرة بعد حياة مشهود له فيها بالتضحيات الجسيمة في سبيل الإسلام.
من أشهر ألقابه "الكاظم" وبه يعرف من بين سائر الأئمة (عليه السلام) لأنه كان يكظم الغيظ ويصل من أساء إليه، واشتهر أيضاً بلقب "العبد الصالح" لكثرة عبادته وخشوعه وتضرعه إلى الله عز وجل في جوف الليالي، ومن أشهر ما تميزت به حياته (عليه السلام) هو "الفترة الطويلة من عمره الشريف التي قضاها في سجون بني العباس متنقلاً فيها من سجن إلى سجن حسب رغبات الحكام الظالمين الذين كانوا يدّعون القرابة من رسول الله (صلى الله عليه وآله)، لكنهم كانوا من أشد السلاطين فتكاً وقتلاً وظلماً وتشريداً لأهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله)، حتى أن رحيل الإمام (عليه السلام) عن الدنيا كان من سجن السندي بن شاهك الذي أمره هارون الرشيد بالتخلص من الإمام (عليه السلام) بواسطة دس السم له.
أكمل الإمام الكاظم (عليه السلام) وظيفة أبيه الصادق (عليه السلام) في نشر العلم وفقه آل محمد (صلى الله عليه وآله) بين المسلمين، لكن في ظروف صعبة ومعقدة، لأن بني العباس بعد استتباب الأمر لهم ضيقوا على الإمام (عليه السلام) مما جعل أصحابه يخافون التواصل معه بشكل مباشر، ومع هذا فقد نقل عنه عدد كبير من الأحاديث من خلال الصفوة من أصحابه المخلصين الذين أجمعت الطائفة على الأخذ بمروياتهم ومن أشهرهم "يونس بن عبد الرحمن" و"صفوان بن يحيى" و"محمد بن أبي عمير" و"أحمد بن أبي نصر البزنطي"، حتى أن البعض من هؤلاء قد تعرض للسجن والتعذيب على يد العباسيين بسبب قربه من الإمام (عليه السلام) ولهذا نجد أن الكثير من الأحاديث المروية عن الإمام الكاظم (عليه السلام) لم تنقل عنه باسمه الصريح وإنما بصيغة "قال العبد الصالح" و"سمعنا من العبد الصالح" أو "قال أبو إبراهيم" أو "قال الرجل" وما ذلك إلا بسبب الضغط الشديد الذي مارسه العباسيون الذين ثاروا ضد الحكم الأموي واستمالوا الناس إليهم بدعواهم أنهم يقاتلون دفاعاً عن بني عمومتهم ولرفع المظلومية الأموية عنهم، إلا أنهم كانوا أشد قسوة على أهل البيت (عليهم السلام) مما كان الأمويون.
وهذا الخوف له ما يبرره عند الحكام العباسيين، لأنهم عندما ثاروا باسم أهل البيت (عليهم السلام) ووقفت الناس إلى جانبهم وانتصروا، بينما هم في الواقع كانوا يريدون السلطة لأنفسهم، فهذا ما جعلهم يضيقون الخناق على عموم رجالات أهل البيت (عليهم السلام)، وزعيمهم الإمام الكاظم (عليه السلام) بالخصوص.
ونورد قضية "علي بن يقطين" الذي كان ذا منصب كبير في دولة العباسيين أيام حكم هارون الرشيد لتدرك مدى الخوف الذي كان مسيطراً على الخلفاء العباسيين الذين يعلمون مكانة الإمام (عليه السلام) عند عموم الأمة، فهذا الرجل كان قد أوعز إليه الإمام (عليه السلام) بالانخراط في خدمة الدولة، لكنه كان من موقع ولايته لأهل البيت (عليهم السلام) يقوم بخدمتهم من خلال وظيفته، ولعب الوشاة دوراً كبيراً في الإيقاع به، إلا أن إرشادات الإمام الكاظم (عليه السلام) له كانت تنقذه دائماً من ظلمهم وجورهم، ومن أمثلة ذلك أن الرشيد كان قد أهدى علياً بن يقطين "دراعة" من الخز الأسود مطرزة بالذهب، فأرسلها علي إلى الإمام (عليه السلام) إلى أنه ردها إليه وطلب منه الاحتفاظ بها لأنها ستنجيه يوماً من قبضة هارون، وهكذا حدث، إذ سعى الوشاة لدى الخليفة بأن علياً بن يقطين يوالي أهل البيت (عليهم السلام)، فاستدعاه الرشيد وأبقاه عنده وأرسل إلى بيته لإحضار الدراعة التي طالبه بها، وفي حادثة أخرى يطلب الإمام (عليه السلام) من علي أن يتوضأ وضوء أهل السنة والجماعة، فامتثل ابن يقطين للطلب، وكان الوشاة قد أكثروا من السعي لدى هارون بأن هذا الرجل من الرافضة، فما كان من الرشيد إلا أن راقب ابن يقطين من حيث لا يدري حال الوضوء فرآه يتوضأ وضوء السنة والجماعة على خلاف وضوء أهل التشيع، وعندها قال له الرشيد بعدما ظهر لديه الأمر: "كذب يا علي بن يقطين من زعم أنك من الرافضة"، وبعدها أمره الإمام (عليه السلام) بأن يعود إلى وضوئه العادي وصلاته العادية.
تكفي هذه الحادثة للتدليل على الصعوبات التي كانت تواجه الإمام (عليه السلام) في حياته، إذ إن بني العباس أحصوا الأنفاس على الإمام (عليه السلام)، وكانوا كلما أحسوا بالخطر أودعوه في أحد سجونهم، إلا أن أقسى فترة عاشها (عليه السلام) كانت أيام حكم هارون الرشيد، وهذا ما دفعه إلى الحفاظ على شيعته ومحبيه بإبعادهم عنه في الظاهر وطلبه منهم عدم الاتصال به علناً حتى لا يتعرضوا للقتل أو الحبس، وذلك بعد أن اشتهر أمر الإمام الكاظم (عليه السلام) وأنه الخليفة الشرعي لأبيه الإمام الصادق (عليه السلام) والوارث الحقيقي لعلوم النبوة والإمامة.
وقد سعى الخلفاء العباسيون، وبالأخص المنصور الدوانيقي الذي كان يود التخلص من الشخصية القيادية لأهل البيت (عليهم السلام) بعد رحيل الإمام الصادق (عليه السلام) حيث سأل عمن يخلفه فكان الجواب بأن الصادق (عليه السلام) أوصى إلى أحد خمسة بخلافته وأحدهم هو نفس المنصور الدوانيقي، وكان الإمام الكاظم (عليه السلام) في الفترة التي أعقبت وفاة أبيه قد لزم داره وأخفى قبره عن شيعته، مما جعل هناك إرباكاً في حركة التشيع، فاتجه بعضهم إلى عبد الله الأفطح وبعضهم إلى إسماعيل ابن الإمام الصادق (عليه السلام) والمتوفي في حياة أبيه، وبعضهم مال إلى غيرهما، وقد لعبث السلطة العباسية من خلال المنصور دوراً كبيراً في هذا الأمر لتمزيق وحدة الشيعة أتباع أهل البيت (عليهم السلام)، خاصة بعد التطبيق الذي كان يمارسه ذاك الخليفة الحاقد على العلويين عموماً والإمام خصوصاً، فكان انكماش الإمام (عليه السلام) في منزله في تلك الفترة الوسيلة الوحيدة المتاحة أمامه لكي ينقذ خط الإمامة وأتباعه من الخطر الجسيم، ولم يتصل الإمام (عليه السلام) في فترة حكم المنصور إلا بعدد قليل جداً من الصفوة المخلصة من أصحابه ومع هذ كان يوصيهم بالكتمان الشديد والحذر والترقب، مما جعل المنصور لا يعيش الخوف من الإمام (عليه السلام) طالما أنه حبيس داره، ولهذا لم ترو السيرة أن المنصور قد أرسل في طلب الإمام كما كان يرسل في طلب أبيه الإمام الصادق (عليه السلام)، وهذا ما سمح للإمام (عليه السلام) بأن يبقى متصلاً بشيعته من خلال الخواص، إلى أن توفي المنصور، فظهر الإمام (عليه السلام) بطريقة أعادت أغلب المنحرفين والتف حوله العلماء الذين سعى المنصور لجعلهم قادة للأمة الإسلامية بدلاً من خط الإمامة، وهذا ما جعل من الخليفة المهدي في مورد النقمة على الإمام (عليه السلام) فاستدعاه إلى العاصمة "بغداد" لأكثر من مرة، إلا أن الله كان يحميه من شروره وأذاه.
وقد حاول المهدي العباسي استرضاء الإمام (عليه السلام) بسبب خوفه منه، فعرض عليه أن يرد عليه "أرض فدك"، إلا أن الإمام (عليه السلام) رفض، فلما ألح عليه المهدي، قال (عليه السلام) "أقبل لكن بحدودها"، فلما سأله عن حدودها أجابه الإمام (عليه السلام) (الحد الأول عدن، والحد الثاني سمرقند، والحد الثالث أفريقية، والحد الرابع سيف البحر ما يلي الخزر وأرمينية) ومع كل قسم من الجواب كان المهدي يتغير لون وجهه، فقال له الإمام (عليه السلام) حينها (لقد أعلمتك بأني إن حددتها لم تردّها).
وهكذا عاش الإمام (عليه السلام) في هذا الجو العصيب محاولاً الحفاظ على خط الإمامة من جهة، وعلى الأتباع والمحبين من جهة أخرى، وعلى نشر علوم أهل البيت (عليهم السلام) من جهة ثالثة بما يتناسب مع الظروف والأوضاع الصعبة.
وقد عمل الإمام (عليه السلام) على محاربة السلطات تلك بوسيلتين –الأولى- إدخال بعض الصفوة من أصحابه في السلطة ليخدموا المؤمنين وليكونوا مطلعين على سياسات الحكام ضد الشيعة عموماً وأهل البيت خصوصاً، كما في مورد علي بن يقطين – الثانية- إبعاد البعض الآخر من أصاحبه ممن كانوا يتعاملون مع السلطة في غير مواضيع الحكم والسياسة، وهذا ما نلحظه في طلبه من صفوان الجمّال الذي كان يؤجر قافلة جماله إلى هارون الرشيد بالتخلي عن هذا العمل وجاء في الرواية ما يلي: (يا صفوان كل شيء منك حسن جميل ما خلا شيئاً واحداً، فقال: جعلت فداك أي شيء هو؟ قال: إكراؤك جمالك لهارون الرشيد، فقال: والله ما أكريته أشراً ولا بطراً ولا لصيد أو لهو، ولكني أكريته لطريق قلة "الحج" ولا أتولاها بنفسي، وإنما أبعث معها غلماني، فقال لي: يا صفوان ألست تحب بقاءهم إلى أن يخرج كراؤك منهم؟ قلت: نعم يا ابن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قال: فمن أحب بقاءهم فهو منهم، ومن كان منهم فقد ورد النار).
وهكذا مضت حياة ذلك الإمام (عليه السلام) ما بين السجن والمراقبة وبث الجواسيس من حوله تحبس عليه الأنفاس وتحصي عليه التحركات، ومع كل ذلك فقد استطاع أن يحمل الرسالة التي حملها أباؤه الطاهرون من قبله وسلمها لولده من بعده الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)، ورحل عن هذه الدنيا مسموماً في سجن الرشيد على يد أحد الجلاوزة وهو "السندي بن شاهك"، وحملوا جثته إلى الجسر في بغداد ليوهم الناس بأن الإمام (عليه السلام) قد مات بشكل عادي ولم يمت مسموماً أو مقتولاً.
فالسلام عليك أيها العبد الصالح يوم ولدت، ويوم استشهدت، ويوم تبعث حياً مع آبائك الطاهرين. والحمد لله رب العالمين1.

  • 1. نقلا عن الموقع الرسمي لسماحة الشيخ محمد توفيق المقداد حفظه الله.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
التحقق
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا