الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الاربعة الحرم من هم؟

نص الشبهة: 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

ورد في تفسير نور الثقلين للشيخ الحويزي قدس سره، رواية شريفة عن الإمام الباقر عليه السلام، في تأويل الآية 36 من سورة التوبة المباركة:﴿ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ... .. حيث صرحت الرواية بأن الأربعة الحرم الذين هم الدين القيم يخرجون باسم واحد: علي أمير المؤمنين، والإمام علي بن الحسين، والإمام علي بن موسى، والإمام علي بن محمد، عليهم السلام. لماذا قيدت الرواية الشريفة الأربعة الحرم بالأئمة المسمين باسم علي دون سائر الأئمة عليهم السلام؟ وما هي الوجوه المحتملة من هذا القيد؟ ..

وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين.

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد..
فإننا بالنسبة للرواية التي سألتم عنها نقول:
1 ـ إن سندها ضعيف، لا يصلح للاعتماد عليه، لأن الشيخ الطوسي رواها في الغيبة صفحة 96 عن جابر من دون سند، وهي عنه في نور الثقلين الجزء 2 صفحة 215 وفي البرهان للبحراني الجزء 2 صفحة 123 أيضاً.. وإن كنا نعتقد أن الضعف لا يعني كذب المضمون..
2 ـ لقد صرحت الرواية: أن السائل قد سأل عن تأويل هذه الآية المباركة، فأجابه الإمام عليه السلام بما ذكر، ولم يسأل عن تفسير الآية..
ومن الواضح: أن التفسير إنما هو الكشف عن معاني الألفاظ، سواء في ذلك المفردات في أنفسها، أم بما لها من هيئآت تركيبية في ضمن السياق البياني العام، فإن ذلك يجعلها قادرة على تحمل المعاني الأكثر سعة، والأكثر غنى بالخصائص والمزايا..
أما التأويل، فهو مأخوذ من الأوْل.. والكشف عما يؤول إليه الأمر ولو بملاحظة ملازمات خفية، أو بعيدة، لا يكون اللفظ قادراً على الكشف عنها، يكون تأويلاً لا تفسيراً..
وليس بالضرورة أن يكون البشر قادرين على إدراك تلك الملازمات، واكتشاف تلك الروابط الخفية التي تربط بين مدلولات الكلام الظاهرة، وبين المعاني الأخرى التي تكون هي المآل والمرجع والنهاية..
ومن الواضح: أن العجز عن إدراك تلك الملازمات ينتج عجزاً عن إدراك المعنى الذي اعتبر تأويلاً..
ولعل هذا هو السر في أن القرآن يقول:﴿ ... وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ... 1
وقال تعالى:﴿ بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ ... 2
ولأجل ذلك، فإننا لا نجد أية غضاضة في الإعراب الصريح عن أننا غير قادرين على معرفة ما يدخل في دائرة التأويل، ومنه ما ورد في سؤالكم الذي يقول: «لماذا قيدت الرواية الشريفة الأربعة الحرم بالأئمة المسمين باسم علي دون سائر الأئمة عليهم السلام»..
بل إن علم التأويل يحتاج إلى التعليم الإلهي، وإنما يناله من نال درجة الاجتباء الإلهي، قال تعالى:﴿ وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ... 3
3 ـ قد يقال: إن الرواية لم تقل: إن المسمين باسم علي هم الأربعة الحرم، وذلك لأن قوله: أربعة منهم يخرجون باسم واحد، كلام مستأنف لا ارتباط له بما قبله، ولو كان مرتبطاً به، لكان ينبغي أن يقول: والأربعة الحرم الذين «هم الدين القيم»، وهم الذين يخرجون باسم واحد.. من دون حاجة إلى إعادة كلمة «أربعة منهم»..
والظاهر: أن قوله: الذين هم الدين القيم مرتبط بمجموع الأئمة، كارتباط الفقرات التي قبله بهم جميعاً..
فهو يقول: هؤلاء الأئمة هم حجج الله على خلقه، وأمناؤه على وحيه وعلمه، وهم الأربعة الحرم، الذين هم الدين القيم.
ولأجل ذلك قال في آخر الرواية: « فالإقرار بهؤلاء هو الدين القيم ».. إذ ليس المقصود الإقرار بخصوص الأربعة الذين اسمهم «علي» بل المقصود الإقرار بجميع الأئمة عليهم السلام، بقرينة قوله بعدها مباشرة: «..﴿ ... فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ... 4أي قولوا بهم جميعاً تهتدوا»..
وقد يقال أيضاً: لعل في الرواية اضطراباً وخللاً في نقل الكلام، ولعل الصحيح هو:
«والأربعة الحرم الذين هم الدين القيم، أربعة منهم يخرجون باسم واحد: الخ..».
4 ـ ولكن هذا الذي ذكرناه إنما هو لو خلينا وهذه الرواية ولم ننظر في غيرها مما يفيد في إيضاح معناها.. مع أننا إذا راجعنا الرواية التي أوردها النعماني، وهي قد تضمنت نفس هذا المعنى، فإننا سوف نجد فيها ما يفيد في إيضاح المراد من رواية نور الثقلين.
فقد ورد فيها: أن الله تعالى قد اشتق اسم علي عليه السلام من اسمه العلي، وثلاثة من ولده عليه السلام اسمهم علي، كما اشتق لرسول الله صلى الله عليه وآله اسماً من اسمه المحمود، فصار لهذا الاسم المشتق من اسم الله عز وجل حرمة به.. 5.
فالسبب في تسمية هؤلاء الأربعة بـ «الأربعة الحرم» هو تسميتهم باسم «علي» الذي هو من أسماء الله تعالى، وأسماء الله تعالى لها حرمة بين الأسماء، كحرمة الشهور الأربعة في جملة شهور السنة..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
والحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطاهرين 6..

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا