الأبحاث و المقالات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع بالضرورة ، بل تعبر عن رأي أصحابها

الامام يولد من الفخذ الايمن

نص الشبهة: 

يعتقد الشيعة أن الأئمة تحملهم أمهاتهم في الجنب، ويولدون من الفخذ الأيمن!!(إثبات الوصية، المسعودي، ص 196) أليس محمد (صلی الله علیه و آله) هو أفضل الأنبياء وأشرف البشر حمل في بطن أمه، وخرج من رحمها؟!

الجواب: 

بسم الله الرحمن الرحيم
وله الحمد، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
وبعد..
فإننا نجيب بما يلي:
أولاً: ما نعرفه: هو أن القول بولادة الإمام من الفخذ الأيمن أو الأيسر إنما قاله الحسين بن حمدان الخصيبي 1. والخصيبي من رؤساء الغلاة.. وموقف الشيعة من الغلاة معروف، وبالشدة موصوف، وقد وصفوا الخصيبي بأشد الأوصاف الموهنة لأمره كما يعلم بالمراجعة.
ولم نجد الشيعة يذكرون هذا الأمر في عقائدهم، أو يتداولونه في نواديهم، ولو جاز نسبة أقوال الغلاة إلى الشيعة، لجاز نسبة أقوال الخوارج إلى أهل السنة، فهل يصح أن يقال: إن أهل السنة يقولون بما يقوله الأزارقة من الخوارج بتكفير عثمان، وطلحة والزبير، وعائشة، وعلي «عليه السلام»، وابن عباس وسائر المسلمين، وتخليدهم في النار، وأنه يجوز أن يبعث الله نبياً يعلم أنه يكفر بعد بعثته، وما إلى ذلك؟!
ثانياً : حتى لو نقل الشيعة هذا القول في كتبهم، فليس كل ما يذكره المؤلفون في كتبهم يكون من عقائد مؤلف الكتاب، أو من عقائد أهل نحلته، فكيف إذا كانت تلك المرويات من الغرائب والعجائب؟!
والمعيار في الإعتقادات: هو ما يتسالم عليه أساطين المذهب، في كتبهم الكلامية، وليس الروايات الشاذة، أو أخبار الآحاد، بما اشتملت عليه من غرائب وعجائب..
ثالثاً: لو فرض أن لما قاله الخصيبي أساس يستحق النقاش بإعتبار أن التعبير المشار إليه وارد على سبيل التأدب أو المجاز، أو للإشارة إلى كرامة إلهية تميز هؤلاء الناس في ولاداتهم، فذلك لا يعني صحة نسبة ذلك للشيعة، وأنهم يقولون بمضمونه على سبيل الجزم المحتم..
ومهما يكن من أمر فإننا نجد الأخبار تتحدَّث عن أن بنات الأنبياء لا يحضن مثلاً، أو أن ولادة الإمام قد تمت دون أن ترى دماً.. أو أن مريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم، وسواهما حضرن ولادة النبي أو الإمام، أو نحو ذلك مما يدلُّ على خصوصيات لهم لا تكون لغيرهم. أو أن بعض أمهات الأنبياء قد خفي حملها به، كأم موسى «عليه السلام»، أو كأم النبي إبراهيم «عليه السلام».
رابعاً: إننا نربأ بأهل الدين، والتقوى، والحمية الدينية أن يبلغ بهم الإسفاف حداً يتداولون فيه أمثال هذه الأمور، التي تسيء إلى رسول الله «صلى الله عليه وآله» وإلى كرامة هؤلاء الأئمة الأطهار «عليهم السلام»، وتجعل ناموسهم في متناول الأفواه، والتصورات والأوهام السخيفة والباطلة..
والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله.. 2.

  • 1. الهداية الكبرى ص 355 و 180.
  • 2. ميزان الحق.. (شبهات.. وردود)، السيد جعفر مرتضى العاملي، المركز الإسلامي للدراسات، الطبعة الأولى، 1431 هـ. ـ 2010 م.، الجزء الثاني، السؤال رقم (40).

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
CAPTCHA
للاطمئنان بانك تستخدم هذه الصفحة بنفسك و ليس اليا